آخر الأخبار العاجلة

الإمارات .. اجتماع تنسيقي للوقوف على الجاهزية لمواجهة الحالة الجوية المقبلة فلاي دبي توفر رحلات إلى صلالة بأسعار تبدأ من 900 درهم أكاديمية أنور قرقاش… شباب الوطن يخطو بثقة وجدارة نحو العمل الدبلوماسي تنفيذ حكم الإعدام في قتلة فتاة المعادي طلوع نجم الكليبين في الجزيرة العربية ماتوا من الجوع والعطش.. وفاة 6 مصريين بينهم 5 أطفال خلال رحلة هجرة لإيطاليا وجبة بيتزا تودي بحياة فتاة وتصيب 6 آخرين بالتسمم إحالة قاتل الطالبة سلمى بهجت إلى المحاكمة الجنائية العاجلة توربينات للطقس القاسي تولد الكهرباء بغض النظر عن اتجاه الرياح.. فيديو مشهد لا ينسى للقطات تحبس الأنفاس.. طائرة تهبط على بعد أمتار فوق رؤوس المصطافين

image

أعرب سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي عن شكره وتقديره لمؤسسة «هلمسلي» الخيرية على الإسهام والمشاركة في دعم «صندوق بلوغ الميل الأخير» التي تمثل خطوة كبيرة في دعم مسيرتنا وتسريعها نحو القضاء على الأمراض المدارية المهملة.

وقدمت مؤسسة «هلمسلي الخيرية» دعماً لجهود القضاء على الأمراض المدارية المهملة في أثيوبيا والسودان وجنوب السودان بمبلغ قدره 22.5 مليون دولار، وذلك بالتعاون مع كلٍ من «صندوق بلوغ الميل الأخير»، الذي يشرف عليه ديوان ولي عهد أبوظبي، وصندوق إنهاء الأمراض المهملة (END Fund).

وتعتزم مؤسسة هلمسلي الخيرية الإسهام على مدى ثلاث سنوات في «صندوق بلوغ الميل الأخير»، وهو صندوق متعدد الجهات المانحة ويمتد عبر عشر سنوات، وأطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وسيسهم هذا الدعم في تسريع جهود العلاج والقضاء على مرض العمى النهري (كلابية الذنب) وداء الفيلاريات اللمفي في ثلاث من الدول التي تواجه عبئاً كبيراً بسبب تلك الأمراض.

مرونة

وقال والتر بانزيرر، عضو مجلس أمناء مؤسسة هلمسلي الخيرية: إن المؤسسة تركز على رفاه الأطفال وعائلاتهم في المجتمعات الأكثر ضعفاً وحاجة في أفريقيا، مؤكداً أن تعزيز المرونة والقدرة على مواجهة الأمراض وتحسين الخدمات الصحية أبرز السبل التي تساعد على تحقيق هذا الهدف.

وأعرب عن فخره بانضمام المؤسسة إلى شبكة من المستثمرين الذين تجمعهم الرؤية المشتركة من خلال الاستثمار في صندوق بلوغ الميل الأخير، وذلك لتسريع جهود علاج تلك الأمراض والقضاء عليها لتحسين حياة الأطفال والعائلات في أثيوبيا والدول المجاورة.

يُذكر أن «صندوق بلوغ الميل الأخير» شراكة عالمية بمبلغ 100 مليون دولار بين المؤسسات الخيرية والحكومات والمنظمات غير الحكومية، بهدف القضاء على مرض «العمى النهري» و«داء الفيلاريات اللمفي» في جميع أنحاء العالم من خلال مواصلة الجهود والنجاحات المتحققة والتقليل من الأثر الذي تتركه تلك الأمراض على حياة الناس حول العالم. ولتسريع المسار نحو التغيير، يتبنى صندوق بلوغ الميل الأخير مقاربة تشجع على الشراكات الفعالة والتمويل المبتكر وتطوير مجالات جديدة للخبرات التي تسهم في مكافحة الأمراض المدارية المهملة.

مسيرة

وقال آلان مكورميك، الشريك لدى ليجاتوم عضو مجلس إدارة صندوق إنهاء الأمراض المهملة: «إن هذا الدعم الكبير من مؤسسة هلمسلي الخيرية يأتي في مرحلة بالغة الأهمية من مسيرة مكافحتنا للأمراض المدارية المهملة، إذ أصبح هدف القضاء على تلك الأمراض قابلاً للتحقيق في وقت قريب، ولهذا لا بدّ لنا من العمل سريعاً وحشد الهمم».

1.7 مليار شخص

تؤثر الأمراض المدارية المهملة في حياة أكثر من 1.7 مليار شخص، معظمهم في المجتمعات النائية ذات الموارد المتدنية، التي لا يتسنى لها الحصول على أهم الضرورات الأساسية كماء الشرب النظيف. كما تسهم تلك الأمراض بخسائر تصل إلى مليارات الدولارات سنوياً في الدول التي تتفشى فيها، وذلك نظراً لما تسببه من إعاقات وانخفاض الإنتاجية وزيادة الأعباء على مقدمي الرعاية.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-04-27-1.4423022

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single