آخر الأخبار العاجلة

حل سحري بسيط للتخلص من الوزن الزائد مصر تعلن عن إنشاء أكبر مركز إقليمي لزراعة الأعضاء ناسا تعلن نجاح اصطدام المركبة الفضائية بكويكب بقصد تحويل مساره (فيديو) ماذا يعني انبعاث رائحة تشبه البيض الفاسد من الفم؟ شاهد.. وفاة مأساوية لطيارين خلال استعراض جوي فرار 145 سجينة من سجن للنساء في هايتي معرض رسوم أطفال أوكرانيا.. يحط في ألمانيا مدينة إكسبو دبي.. «ما أحلى الرجوع إليها» في متحف باخ.. تعلّم تأليف الموسيقى مسلسل أميركي جديد يختار أبوظبي موقعاً للتصوير

image

ومنح الملتقى منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول لصحيفة «البيان»، وسام العطاء الوطني، تقديراً لدورها كرمز مؤثر في الإعلام العربي.

ومن الإمارات أيضاً شهد الملتقى تكريم ضرار بالهول الفلاسي نائب رئيس مجموعة الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، حيث أشاد الملتقى بتجربته في العمل بمنظمات المجتمع المدني، وكذلك تم تكريم الدكتورة شفيقة العامري، أمين عام مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة لدورها الرائد ضمن منظمات المجتمع المدني في دعم الشباب.

وإلى جانب الشخصيات الإماراتية تم تكريم عدد من الرواد ومنحهم وسام فارس بناء الوعي العربي، بينهم وزير الشباب والرياضة المصري د.أشرف صبحي، والذي جدد التأكيد على أن جمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي تسعى إلى دعم الشباب ووضعهم في مقدمة الأولويات، وأنها تستثمر في قدراتهم وطاقاتهم لتنمية المجتمع.

كما تم تكريم طلال أبو غزالة رئيس مجموعة «أبو غزالة» الاقتصادية، ومدير هيئة شباب كلنا الأردن صندوق الملك عبدالله الثاني عبدالرحيم أبو زهرة، وكذلك رئيس جمهورية القمر المتحدة عثمان غزالي تقديراً لدوره في دعم الشباب بدولته.

وقد ألقى كلمة نيابة عنه مستشاره للشرق الأوسط محمد حسين جمل الليل.

وتم منح وسام العطاء الوطني لتنسيقية شباب الأحزاب في مصر، والدكتورة أماني عصفور رئيس الاتحاد الدولي لصاحبات الأعمال والمهن والدواء، والدكتورة هبة أبو العمايم مستشارة وزيرة التضامن للتفتيش، والدكتورة سهير عبد القادر رئيس مؤسسة «أولادنا».

أما من الكويت، تم تكريم الدكتورة كوثر عبدالله الجوعان رئيسة معهد المرأة للتنمية والسلام، ومن المملكة العربية السعودية ملتقى الإعلام الخليجي العربي، ومن المملكة الأردنية الهاشمية عمر نايف عبيدات مدير مكتب المبادرات والمناظرات بالجامعة الأردنية، ومن جمهورية القمر المتحدة مصطفى بكري قمر الليل مسؤول التربية بوزارة التربية والتعليم بمرسليا.

وفي سياق متصل، أهدى مجلس الشباب العربي للتنمية النائب محمد عبدالعزيز وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وسام العطاء الوطني تقديراً لدوره كنموذج للشباب العربي ودوره في ثورة 30 يونيو.

وخلال فعاليات اليوم الثاني من الملتقى، قدّم د. أشرف صبحي في كلمته التهنئة إلى المشاركين في الملتقى بمناسبة يوم الشباب العربي والعالمي، مشيراً أنّ الشباب هم الثروة والمستقبل وأساس تقدم مجتمعاتنا، وجوهر تنميته.

ولفت صبحي، إلى أنّ الملتقى يعد من إحدى الفعاليات التي تستهدف الاستثمار في عقول الشباب العربي، ومنحهم الفرصة للحديث عن التحديات التي تواجههم وخاصة معركة الوعي، والتي شدد عليها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال اجتماعه مع وزراء الشباب والرياضة العرب، على هامش اجتماع المكتب التنفيذي، واجتماع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

ترجمة حقيقية

وشدد صبحي، على أن الملتقى يعد ترجمة حقيقية لتوجيهات الرئيس السيسي نحو بناء عقول الشباب العربي، وتأهيله لمجابهة الأفكار المغلوطة والقيم الدخيلة على المجتمع العربي، ودحض الشائعات، ودفع الشباب لمناصرة ودعم فكرة التضامن العربي، وحماية المجتمعات العربية من أية محاولات للنيل منها ومن شبابها.

وأعرب وزير الرياضة والشباب المصري، في ختام كلمته، عن عميق تقديره لكل الشباب في ربوع الوطن العربي، داعياً إياهم بأن يكونوا حائط الصد، وأن تسهموا في زيادة الوعي والولاء والانتماء، وتعزيز التبادل الثقافي وتبادل التجارب والخبرات في العديد من المجالات، وفق رؤية شبابية عربية مشتركة.

بدورها، قدمت د. مشيرة أبو غالي، رئيس مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة، وسام بناء الوعي العربي، إلى وزير الشباب والرياضة المصري، د. أشرف صبحي تقديراً لجهوده المثمرة على مستوى قطاعي الشباب والرياضة. وحضر افتتاح الملتقى لفيف من الشخصيات العامة والمسؤولين وبعض من ممثلي البعثات الدبلوماسية للدول المشاركة.

وخلال افتتاح أعمال الملتقى أول من أمس، أكدت مشيرة أبو غالي مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة أهمية انعقاد الملتقى الأول حول حديث الشباب العربي لبناء الوعي، حيث يأتي انعقاده في ظل تحديات جسيمة تستلزم تضافر الجهود للحفاظ على الهوية الوطنية وترسيخ دور الشباب في حماية الأوطان.

وقالت في كلمتها أمام الملتقى الذي يعقد بالتعاون مع وزارة الشباب المصرية بمشاركة ممثلي 22 دولة عربية وأفريقية وإسلامية وممثلي منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإقليمية والدولية: «أحييكم بيومكم الذي أقرته الأمم المتحدة منذ عام 1999 ليكون يوماً خاصاً بكل شباب العالم يتحدثون فيه عن قضاياهم وتجاربهم ويعبرون فيه عن آرائهم لإبراز دورهم في المشاركة الفاعلة والجادة».

استكمال المسيرة

وأضافت أن مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة يستكمل اليوم مسيرة برامجه وأنشطته التي بدأت مبكراً العام 2007 في «بناء الوعي» حين استشرف استهداف مسخ عقول الشباب العربي تجاه هويته وانتمائه وقوميته فحرص منذ ذلك الوقت على وضع برامج تختص وتهتم ببناء الوعي الشبابي فخرجت هذه البرامج رائدة ومتفردة تحاكي فكر الشباب ورؤيته فانطلقت العام 2007 بجائزة القائد القدوة لمكافحة محاولات تشوية الرموز العربية، واستكملت العام 2010 بالمشروع القومي للشباب العربي تراثي أصل عروبتي لمكافحة محاولات مسخ عقول الشباب العربي تجاه هويته وانتمائه وقوميته وفي العام 2017 أطلق المجلس مبادرة نحكي عن أوطاننا لترسيخ الانتماء والولاء للوطن، هذه المبادرة الفريدة التي تركت الشباب العربي يعبرون عن أوطانهم بكافة وسائل الحكي فخرجت إبداعات شبابية عربية للانتماء والولاء للوطن، وفي العام 2018 خرج المجلس بمبادرة الشاب النموذج لتوجيه الشباب نحو الحفاظ على العادات والتقاليد والسلوك والأخلاقيات الحميدة وتعد هذه المبادرة التي تحولت العام 2019 إلى مسابقة هي الأولى من نوعها التي هدفت إلى ترشيح الشاب النموذج عن كل دولة عربية من خلال شباب دولته عبر موقع إلكتروني خصص لتلقي الترشيحات والتصويت على المرشحين إلكترونياً دون أي تدخل بشري، وفاز بها على مدار العامين 44 شاباً وشابة وحظيت بترحيب عربي موسع من الجهات الرسمية وغير رسمية.

تكثيف الجهود

واستكمالاً لهذه المسيرة من البرامج والأنشطة في بناء الوعي حرص مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة خلال فعاليات احتفالية بمرور 20 عاماً علي تأسيسه منذ العام 2003 عمل خلالها بالتعاون مع جامعة الدول العربية، أن يكون موضوع هذا العام لاحتفال الشباب العربي باليوم العالمي للشباب حول إحدى أهم القضايا الذي يتوقف عليها أمن واستقرار وتنمية الوطن العربي ألا هو «بناء الوعي» بتخصيص احتفال الشباب العربي بيوم الشباب العربي واليوم العالمي للشباب بتنظيم «ملتقى حديث الشباب العربي لبناء الوعي تحت شعار أجيال تدعم قضايا الأمة» تحت رعاية د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري ورئيس المكتب التنفيذي لوزراء الشباب والرياضة العرب، وبالتعاون والتنظيم المشترك مع وزارة الشباب والرياضة الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني الإدارة العامة للتعليم المدني والقيادات الشبابية شركاء النجاح على مدار 20 عاماً، وتنفيذاً لتوجيهات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بضرورة تحصين عقول الشباب العربي ضد الأفكار العنيفة والمتطرفة وترسيخ أهمية الحفاظ على كيان الدولة ومؤسساتها الوطنية وإيلاء مزيد من الاهتمام بقضايا الشباب في ضوء ما يشهده عالم اليوم من تطور في وسائل الاتصالات والتواصل الاجتماعي والإعلام، وعدم ترك المجال لملء الفراغ لدى الشباب بأفكار هدامة أو مغلوطة، جاءت توجهات السيسي خلال لقائه بمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب برئاسة أشرف صبحي.

وخلال الاجتماع وجه السيسي بتكثيف الجهود لبناء الوعي العربي لدى الشباب والعمل على تنظيم الفعاليات الثقافية لمكافحة ما تواجهه الأمة العربية من معركة فكرية تستهدف مسخ عقول الشباب فكرياً ومعنوياً وانتمائياً وتحولهم سلوكياً وإعلان سيادته عن تخصيص 2023 عاماً للشباب العربي وبناء على هذا التوجيه بادر مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة بتنظم الملتقى الأول «حديث الشباب العربي لبناء الوعي ـ تحت شعار أجيال تدعم قضايا الأمة».

وقالت أبو غالي إن الملتقى يتناول التأثير النفسي والسياسي والاقتصادي لبناء الوعي على المجتمعات العربية، كما تم تخصيص جلسة كاملة تناقش أثر بناء الوعي الوطني في التصدي للأجيال الحديثة من الحروب واتخاذ مصر كنموذج «قبل وأثناء وبعد ثورة 30 يونيو 2013» كما ستتناول أجندة الملتقى دور جامعة الدول العربية في توحيد الصف العربي «مواقف لا تنسى»، بناء الوعي وأثره في مواجهة التحديات بالدول العربية، وكذا دور المسؤولية الاجتماعية في دعم التنمية المستدامة.

وتابعت أبو غالي حديثها قائلةً «إنه حرصاً من مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة على ترجمة مخرجات فعالياته السنوية إلى إنجازات تترك آثارها راسخة على أرض الواقع، ومن أجل تفعيل إيجابي لمخرجات هذا الملتقى دشن المجلس في أولى فعاليات الهيئة القومية العربية لبناء الوعي تقوم بتنظيم الملتقى دورياً كل ثلاثة أشهر بهدف التصدي للشائعات وتوعية الشباب بالأحداث الحقيقية كأقصر الطرق لوأدها وعدم تغييب عقول الشباب بفهم لجميع الشرائح المجتمعية وإسهام الشباب في الوعي الجمعي فكراً وسلوكاً مما سيؤدي إلى توحيد الجهود دون إحداث اختراقات في جسد الأمة العربية والاهتمام بقضية الوعي ضرورة قصوى خوفاً على أوطان تواجه تحديات وجود وتعريف الشباب العربي بالحقائق واتخاذ الإجراءات التي تتم لتنبيهه بالتهديدات التي تحيط بالأمة العربية ورصد تأثير «السوشيال ميديا» وغيرها من التكنولوجيا على الشباب والعمل على التصدي لها برؤية شبابية مسؤولة وهادفة تعمل وفق رؤية واضحة حفاظاً على الأمن القومي العربي وتنظيم دورات تدريبية وندوات فكرية للشباب العربي لتأهيله لمواجهة التحديات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن الملتقى بدأت فعالياته، أول من أمس الجمعة، وتختتم اليوم الأحد، وقد شهد في يومه الأول تدشين الهيئة القومية لمؤسسات المجتمع المدني لبناء الوعي.

كرم ملتقى «حديث الشباب العربي لبناء الوعي»، أمس، بالعاصمة المصرية القاهرة، شخصيات إماراتية رائدة لدورها المؤثر في بناء الوعي العربي والذي يستهدف خلق شباب واعٍ ووطني ملتزم ومتمتع بجميع حقوقه ويتحمل جميع واجباته ولتأثيرها القوي على الرأي العام ودورها في تعزيز الوعي وترسيخ الانتماء والهوية الوطنية وتعميق العادات والتقاليد عبر الأجيال وتأصيل المواطنة الصالحة.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-08-14-1.4494330

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single