image

أكد الملازم أول ياسر الزرعوني مدير فريق شرطة دبي للسيدات، المشارك في تحدي الإمارات للفرق التكتيكية «سوات 2024»، الأهمية البالغة لهذا التحدي.

كمنصة فريدة لتبادل الخبرات والمعارف الأمنية بين الفرق التكتيكية من مختلف دول العالم، مشيراً إلى أن المشاركة العالمية في هذا التحدي من أمريكا وأوروبا وآسيا، لا تعكس فقط الثقة الكبيرة في قدراتنا التنظيمية، ومكانتنا الرائدة في مجال الأمن والسلامة، بل توفر أيضاً فرصة لا مثيل لها لتعزيز التعاون الدولي، وبناء شراكات استراتيجية تسهم في تحقيق الأمن والاستقرار العالميين.

تدريب مكثف

وقال الزرعوني إن فريق شرطة دبي، المؤلف من 8 سيدات، تم إخضاعه لتدريب مكثف عالي المستوى، لتمكينه من خوض المنافسات، وكان ذلك من خلال برامج تدريبية متعددة ومتقدمة، منها الرماية التكتيكية، والاقتحام والمداهمة والقناصة والتحمل، ما أكسبهن خبرة كبيرة، ووصلن إلى مستوى متقدم من الجاهزية التامة في أداء المهام، والمشاركة في البطولات المحلية والعالمية، لافتاً إلى الدعم الكبير الذي تحظى به المشاركات من معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي.

وذلك بعد النجاح الذي حققه الفريق النسائي الوحيد في النسخة السابقة من التحدي على مستوى المنافسات بين الوحدات الخاصة، والتدخل السريع، والفرق التكتيكية، على مستوى الدول المشاركة، مشيراً إلى مشاركة فرق نسائية من أبوظبي وتشيلي وتايلاند وبيلاروسيا وغيرها في النسخة الحالية، وأن ما حفزهم على المشاركة، هو وجود فريق نسائي من شرطة دبي العام الماضي بين الفرق المشاركة.

وأضاف أن التحدي شهد تطوراً ملحوظاً منذ نسخته الأولى وحتى النسخة الحالية، مشيراً إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي، تسعى من خلال الحدث إلى إنشاء قنوات جديدة، للتواصل بين الخبراء والمتخصصين في هذا المجال الحيوي، مشدداً على أن تبادل الخبرات وتبنّي أفضل الممارسات بين المشاركين، يعد ركيزة أساسية لنجاح التحدي.

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds