آخر الأخبار العاجلة

رد مصري على التلفزيون الصيني بعد وصفه «حلاوة المولد» بـ «الأصنام» رد مصري على التلفزيون الصيني بعد وصفه «حلاوة المولد» بـ «الأصنام» فوائد الزنك لصحتك وعلامات نقصانه في الجسم طبيبة نفسية تحذر من إدمان مشاهدة «الريلز» الإمارات والصين.. علاقات صداقة وتعاون إستراتيجي علاقات البلدين تخطو بثبات في تعزيز أواصر التعاون دبي مساهم رئيس في تشكيل رؤية عالمية للتكنولوجيا المتقدمة تيك توك يطلق برنامج مركز تيك توك للمبدعين ابتكار ينهي معاناة مرضى السكري من حقنة الإنسولين 7795 طلباً لتوصيل الكهرباء والمياه في الشارقة منذ بداية العام

image

أصدر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين قراراً بانضمام «سماحة الله» شكر باشا زاده القائد الروحي للمسلمين في أذربيجان وعموم القوقاز إلى عضوية مجلس حكماء المسلمين.

يشغل شكر باشا زادة رئاسة وعضوية هيئات عدة منها رئيس إدارة مسلمي القوقاز، والأمين العام لمركز باكو الدولي للتعاون بين الأديان والحضارات «BCIC»، والرئيس المشارك للمجلس المشترك بين الأديان في رابطة الدول المستقلة، ورئيس المجلس الاستشاري لزعماء الدين المسلمين لرابطة الدول المستقلة، ورئيس المجلس الديني الأعلى لشعوب القوقاز.

وبصفته زعيماً للجالية المسلمة الرئيسية في أذربيجان، فهو يبذل جهوداً خاصة من أجل تعزيز الحوار بين الأديان والتسامح والتعددية الثقافية في المجتمع الأذربيجاني وحول العالم.


مساهمات


وتعليقاً على انتخابه عضواً في مجلس حكماء المسلمين، قال «سماحة الله» شكر باشا زادة: إن اختياره لعضوية مجلس حكماء المسلمين جاء بمثابة اعتراف بمساهمات أذربيجان المهمة في مجال الحفاظ على الثقافة الإسلامية العالمية وتطويرها، وموقف الذين يدعون إلى التعاون بين الأديان والثقافات، والتعايش والأخوة الإنسانية.

وأضاف: «إنه لشرف عظيم لي أن أمثل أذربيجان وعموم منطقة القوقاز في هذا المجلس الذي يعد من أكثر المؤسسات الإسلامية نفوذاً واحتراماً في العالم.. أعبر عن خالص امتناني لفضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رئيس المجلس، وجميع أعضاء المجلس، على الثقة التي أولوها لي.. إنني على يقين من أن نشاطنا المشترك في إطار المجلس سيأتي بمساهمة ملحة لما فيه خير للإسلام والمسلمين».

يذكر أن مجلس حكماء المسلمين هيئة دولية مستقلة، تأسست في 21 رمضان من عام 1435 هجرية الموافق 19 يوليو عام 2014 م وتهدف إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وتجمع ثلة من علماء الأمة الإسلامية وخبرائها ووجهائها ممن يتسمون بالحكمة والعدالة والاستقلال والوسطية بهدف المساهمة في تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وكسر حدة الاضطرابات والحروب التي سادت مجتمعات كثيرة من الأمة الإسلامية في الآونة الأخيرة، وتجنيبها عوامل الصراع والانقسام والتشرذم.

ويعد المجلس – الذي يتخذ من أبوظبي مقراً له – أول كيان مؤسسي يهدف إلى توحيد الجهود في لم شمل الأمة الإسلامية، وإطفاء الحرائق التي تجتاح جسدها، وتهدد القيم الإنسانية ومبادئ الإسلام السمحة، وتشيع شرور الطائفية والعنف التي تعصف بالعالم الإسلامي منذ عقود.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-07-23-1.4481863

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single