image

شكا مستخدمو شوارع رئيسة، سلوكيات خطأ يرتكبها سائقون، بسبب انشغالهم باستخدام الهاتف أثناء القيادة، لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو التقاط الصور، أو غيرها من السلوكيات التي تعرّض مستخدمي الشوارع لمخاطر كبيرة، وتتسبب في وقوع حوادث مرورية.

وحدد الشاكون سلوكيات خطأ عدة، يرتكبها السائقون الذين ينشغلون بالهاتف أثناء قيادتهم، مثل: الانحراف المفاجئ عن مسارات محددة، والتوقف المفاجئ في الطرقات، والدخول إلى شوارع من دون التأكد من خلوها من المركبات.

من جهتها، حذرت شرطة رأس الخيمة، من سلوكيات خطأ يرتكبها بعض السائقين، بسبب انشغالهم بالهاتف لتصفح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أو إجراء مكالمة من دون سماعات، أو التقاط صور أثناء القيادة، مشيرة إلى أن التقاط الصور أو تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي عبر الهاتف أثناء القيادة، يؤدي إلى الانحراف المفاجئ للمركبات، ووقوع حوادث مرورية مؤسفة.

وقال السائقون إسلام فوزي، وعبيد الراعي، وهاني الدسوقي، وقاسم جعفري، إن أخطاء بعض السائقين المفاجئة على الطرقات العامة، كانت خطرة للغاية، وكادت تتسبب في وقوع حوادث مرورية جسيمة معهم، لولا انتباههم أثناء القيادة، ولفتوا إلى أن الانحراف المفاجئ من أبرز المخالفات المرورية التي يرتكبها السائقون على الطريق، بسبب انشغالهم بالهاتف المتحرك.

وأضافوا أنهم كانوا يقودون مركباتهم في مسارها الصحيح، وتفاجأوا بانحراف مركبات إلى مسارهم، الأمر الذي كاد أن يؤدي إلى الاصطدام بهم، ووقوع حادث جسيم، إلا أن انتباههم السريع، أدى إلى تفادي وقوع الحادث من خلال الانتقال إلى المسار الآخر، بعد التأكد من خلوه من المركبات.

وأشاروا إلى توقف بعض السائقين بشكل مفاجئ أثناء القيادة، نتيجة لعدم الانتباه، والانشغال بتصفح مواقع التواصل على الهاتف أثناء القيادة، ما يؤدي إلى إرباك حركة المركبات، وقد يؤدي إلى وقوع حوادث تصادم.

وأضافوا أن بعض السائقين لا يبالون بدخول الطريق العام من الشوارع الفرعية أو من خلال الفتحات الجانبية على الطرقات العامة، إذ يدخلون إلى الطريق العام من دون التأكد من خلوه من المركبات، بسبب استخدامهم الهاتف المتحرك.

ولفتوا إلى أن الانشغال بالهاتف من أبرز المخاطر التي تؤدي إلى عدم الانتباه أثناء القيادة، إذ إنه يؤدي إلى ضغط السائق على الفرامل بشكل مفاجئ والتوقف وسط الطريق، أو الانحراف عن مساره والتسبب في وقوع حوادث مرورية، موضحين أنه يجب على السائقين الانتباه من الحوادث المرورية التي تقع نتيجة أخطاء الآخرين على الطريق من خلال النظر باستمرار في المرأة الأمامية والجانبية، لتفادي أي أخطاء قد تقع على الطريق من قبل الآخرين.

بدورها، شددت شرطة رأس الخيمة على أهمية تفادي كل ما من شأنه أن يشغل السائق عن الطريق ويؤدي إلى الإهمال وعدم الانتباه، كالتحدث بالهاتف أو كتابة رسائل نصية أثناء القيادة، مؤكدة أنه كلما زادت درجة تركيز السائق خلال القيادة، زادت درجة قدرته على تفادي المخاطر، وتجنب كل ما قد يعرّض حياته وحياة الآخرين للخطر.

وأضافت أن الفقرة الأولى والثانية من المادة (32) من قانون السير والمرور، تنص على أن الانشغال عن الطريق أثناء قيادة المركبة باستعمال الهاتف أو الانشغال عن الطريق أثناء قيادة المركبة بأي صورة كانت تعاقب بالغرامة 800 درهم وأربع نقاط مرورية، ولفتت إلى أن على جميع السائقين تفادي العقوبات والغرامات المرورية، وتعزيز الأمن والسلامة في الطرق.

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds