آخر الأخبار العاجلة

مطرب تركي رفض أداء أغنية.. فقتله 3 من الحضور! عبدالله إبراهيم رئيساً للجنة المؤتمرات والعضوية بالاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية دبي تفوز باستضافة المؤتمر الدولي للطب الرياضي في 2024 بالفيديو.. مصارف لبنان في مرمى النيران.. مسلح يطلق الرصاص على واجهة بنك ويلوذ بالفرار دراسة بحثية: التعرض لمصابيح الليد البيضاء يسبب مخاطر صحية متزايدة !دمى مصنوعة من أعقاب السجائر.. لأجل بيئة نظيفة قرقاش من منتدى الإعلام العربي: الإمارات متفائلة.. والأولوية للاقتصاد في المرحلة المقبلة دمى من أعقاب السجائر لأجل بيئة نظيفة! حكومة الإمارات تعزز التعاون مع الشركات العالمية لتسريع التحول الرقمي دراسة تؤكد أن بعض ملوثات الهواء تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي

image

يحظى شباب دولة الإمارات باهتمام ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إذ يولي سموه أهمية قصوى لدور الشباب في خدمة مجتمعاتهم ودولهم فهم المحرك الرئيسي للتطور والتنمية وهم مرتكز رئيسي لتقدم أوطانهم وعماد حاضرها وضمان مستقبلها، وذلك سيراً راسخاً على نهج المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراهما، إيماناً ويقيناً بأن هؤلاء الشباب هم رهان المستقبل، بل وركيزة استدامة ازدهاره وتقدمه في شتى المجالات، الأمر الذي يحفز هذه الشريحة المهمة على ترجمة الطموحات الوطنية إلى حقائق ملموسة، وإطلاق العنان لأفكارهم ورؤاهم وتطلعاتهم، وليسطروا الإنجازات تلو الإنجازات.

توجيهات

ويوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، دائماً إلى ضرورة تمكين الشباب والاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم، بل ويحثهم سموه دائماً على مواصلة اكتساب مزيد من العلم والمعرفة والمهارات التقنية المتقدمة، كي يمتلكوا الأدوات الحديثة التي تتيح لهم التعامل بكفاءة مع متطلبات المرحلتين الحالية والمستقبلية، لاسيما وأنهم المحرك الأساسي لعجلة التطوير والبناء والتقدم في أي بلد. وداعياً الشباب إلى التمسك بقيم مجتمعاتهم الأصيلة وعاداتها وتقاليدها وثوابتها الوطنية.

«رحلتكم رحلة جيل من أجل وطن.. يتسلح بالعلم ليتسلم الراية، أنتم جيل مهم».. هي إحدى الكلمات الملهمة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لشباب الوطن وذلك لإيمان سموه بأن الشباب يشكل الاستثمار الأمثل لدولة الإمارات منذ قيام الاتحاد، دعائم دولة تطمح إلى التقدم والازدهار والتطور بسواعد أبنائها وشبابها، ولسموه، حفظه الله، الكثير من الأقوال والكلمات التي يستلهم منها شباب الوطن أسمى المبادئ، وأنبل القيم، بل وتعتبر تلك الكلمات السامية دافعاً لهم نحو تحقيق الإنجازات وصولاً باسم دولة الإمارات للعالمية:

ومن الأقوال والكلمات السامية التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لفئة الشباب في مجلس زايد بقصر البحر في أبوظبي: «إننا في سباق مع العالم لا يتوقف، لكننا نستطيع تحقيق التقدم من خلال استثمارنا في ركيزتين أساسيتين، هما العلم، والكوادر الوطنية النوعية المتميزة، التي ستقود البلاد خلال المراحل المقبلة، وهما خيار الدولة الاستراتيجي ورهانها، لتحقيق ما تصبو إليه من مستويات عالمية، مستعينين بالله تعالى أولاً، ثم بما يتسلحون به من معرفة وعلوم مع توظيف معطيات العصر من ذكاء اصطناعي وأحدث التكنولوجيا».

كما قال سموه مخاطباً الشباب: «أنتم خيرة أبنائنا، أنتم أبناء زايد، أبناء هذا البلد الأصيل ومستقبله، ومن سيحمل مسؤوليته ويقوده، أنتم خير من يمثل وطننا في مختلف المحافل بكل كفاءة واقتدار».

وقال سموه أيضاً: «إننا في وطن يمتلك قاعدة عريضة وراسخة من الشباب الذي يستلهم من مبادئ وقيم توارثها عن الآباء المؤسسين». وأضاف سموّه: «إننا في وطن يمتلك قاعدة عريضة وراسخة من الشباب الذي يستلهم من مبادئ وقيم توارثها عن الآباء المؤسسين ».

مبادرة عالمية

ويؤمن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بضرورة تعزيز دور شباب الوطن وذلك على المستوى العالمي للتعريف بقيم دولة الإمارات الأصيلة وثقافتها وتجربتها الحضارية في التسامح والتعايش وبناء الإنسان وتمكين الشباب، إضافة إلى مد جسور التواصل الإنساني والمعرفي والعلمي بين شباب الإمارات والعالم.

لذا جاء إطلاق سموه لـ«المبادرة العالمية لشباب الإمارات»، والتي تؤكد على اهتمام سموه بمسيرة الشباب نحو مستويات أعلى من التميز والتحصيل العلمي والمعرفي والتكنولوجي والإبداع، للوصول بالدولة إلى مراتب الدول المتقدمة في شتى الميادين، ووضعها على خريطة التنافسية العالمية.

كما أنها مبادرة تأخذ بيد الشباب، لترقى بطموحاتهم، وتُحَلِق بعقولهم لتحقيق أهداف الدولة والمجتمع، كما تمثل المبادرة خطوة كبيرة باتجاه تمكين شباب الدولة وتعزز تواصلهم مع شباب العالم، وتحقق الريادة وتعزز سمعة الدولة ومكانتها. إلى جانب العديد من المبادرات الاستثنائية الأخرى، والاستراتيجيات الوطنية التي تنفذها الدولة، لتمكين شبابها والارتقاء بقدراتهم وأدواتهم ومهاراتهم بشكل متواصل.

أجيال المستقبل

يهدف مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل إلى تشكيل حلقة وصل بين الشباب والقيادات الملهمة بدولة الإمارات من أجل رسم معالم مستقبل أفضل للدولة.

ويقدم المجلس تجارب تعليمية مؤثرة للجيل القادم من القادة ويتيح لهم الاستفادة من علم وخبرات مفكرين رياديين، وتعزيز المهارات ومواكبة التطور المهني، ومن هناك تعززت مسيرة الدعم والتمكين، التي طالما حظي بها شباب دولة الإمارات بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-08-13-1.4493846

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single