آخر الأخبار العاجلة

طعنت زوجها بعد أن ضبطه يشاهد صورة امرأة.. ثم وقعت المفاجأة اختراق علمي.. علاج جديد لمرضى مهددين بالعمى جمارك دبي تضبط 3.7 كيلوجرامات ماريجوانا مع مسافر بالمطار جمارك دبي تضبط 3.7 كيلوغرام ماريغوانا مع مسافر بالمطار بالفيديو.. ممرضة العناية المركزة ترتكب حادثاً مرورياً أودى بحياة 6 أشخاص ارتدى الكفن بدل البدلة.. وفاة عريس غرقاً قبل زفافه بيوم أقوى أمطار في كوريا الجنوبية منذ 80 عاماً.. مقتل 8 أشخاص وفقدان 6 آخرين امرأة تقاضي فيسبوك بسبب ابنتها! الحفرة العملاقة في تشيلي تتسع والسلطات تتدخل المياه تتسرّب إلى خوذة رائد فضاء .. وناسا تستنفر وتوقف المشي في الفضاء حتى إشعار آخر !

image

كشفت الدكتورة سالي محمود مديرة مختبرات بيوجنكس Biogenix Labs التابعة لشركة «جي 42» للرعاية لـ «البيان»: أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت نقلة نوعية في مجال الرعاية الصحية نتجت عن الطب «الشخصي» أو «الدقيق»، حيث يتم تصميم العلاج الطبي وفقاً للخصائص والاحتياجات والتفضيلات الفردية للمريض خلال مراحل الرعاية الصحية، وأصبح ذلك ممكناً بسبب توافر مجموعات البيانات الكبيرة التي جمعت عبر أنظمة الرعاية الصحية، والتقدم التكنولوجي في تسلسل الجينوم من الجيل التالي وتطبيق مجموع درجات الخطر متعدد الجينات، والذي يعد عنصراً أساسياً في مستقبل الاختبارات الجينية.

وبيّنت الدكتورة سالي قدرة مختبرات بيوجنكس على تقديم أكثر من 5000 تسلسل جينوم كامل في الأسبوع، وأكثر من 50 ألف تسلسل إكسوم كامل في الأسبوع، مما يعزز إمكانيات العلاجات الوقائية والدقيقة التي ستغير مشهد الرعاية الصحية في الإمارات، وستمكن الانتقال من علاج المرضى إلى الرعاية الصحية الاستراتيجية.

وحول دور علم الجينوم في الكشف عن الأمراض ومعالجتها والوقاية منها، أكدت أن علم الجينوم أي دراسة الجينات، يمكّن من التنبؤ بالأمراض وتشخيصها وعلاجها بشكل أكثر دقة وشخصية من أي وقت، ويتيح التسلسل عالي الإنتاجية فرصاً جديدة لاكتشاف الأدوية.وقالت: تحركت الدولة بسرعة لجعل فحص الجينات في متناول السكان ليتمكنوا من تقييم تأثير خيارات أسلوب حياتهم وإدارة صحتهم بشكل أفضل، خصوصاً في مجال الأمراض الوراثية مثل السرطان والسكري.

وجهة رائدة

ولفتت إلى أن «جي 42 للرعاية الصحية» تلتزم بالارتقاء بموقع دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة رائدة للرعاية الصحية المتقدمة، وتشكل حاضنة للابتكار في علوم الحياة، وتعزز الشركة قدراتها في مجال تسلسل الجيل التالي لتقديم علاجات تستهدف الاحتياجات الفردية. وبالتعاون مع شركائها تعمل «جي 42» على تطوير وتقييم وتقديم العلاجات المبتكرة وعلم الصيدلة الجيني بشكل فعّال، وذلك لاستهداف أمراض الأورام، خصوصاً طفرات سرطان الثدي.

أنواع الفحص

وفيما يخص الفحص الجيني وأنواعه وكيفية إجرائه؟ قالت الدكتورة سالي محمود تحتوي كل خلايا جسم الإنسان على وحدات وراثية فردية تسمى الجينات، وتتحكم الجينات، على سبيل المثال، في لون عيني الإنسان وطوله وملامح وجهه، إذ يمكن إجراء اختبارات جينية على أي خلية في الجسم للبحث عن الجينات غير العادية «الطفرات»، وينظر تسلسل الجينوم الكامل إلى كل المواد الجينية لديك في الوقت نفسه، أي كل الجينات، البالغ عددها حوالي 20 ألفاً، الموجودة في الجسم «الجينوم البشري»، بينما يفحص التسلسل الجيني المستهدف مجموعة فرعية مؤلفة من 100 إلى 500 جين تعد الأكثر عرضة للطفرات.

تسلسل جيني

وأضافت إن «جي 42 للرعاية الصحية» وسعت نطاق جهودها لتقديم حلول الاختبارات الجينية السريرية في الدولة، عبر شريكها للاختبارات مختبر بيوجينكس، الذي يشكل مركزاً إقليمياً موحداً للتشخيصات المتقدمة ويقدم حلول رعاية صحية متكاملة على نطاق واسع، ويقدم أكثر من 250 مجموعة اختبار جينية سريرية شاملة تستخدم أحدث تقنيات التسلسل، بأقصر فترة تسليم، ويشمل ذلك فحص السرطان والأمراض النادرة والأمراض الأيضية والحالات الوراثية لدى المواليد الجدد، إضافة إلى الاختبارات المخصصة للناقلين، بهدف تحديد مخاطر انتقال الاضطرابات الوراثية من الزوجين إلى الأجيال القادمة، واختبارات ما قبل الولادة غير الجراحية، مؤكدة أن ذلك سيمكن من تسهيل التشخيص المبكر وتقديم رؤى دقيقة وعلاج حالات وراثية عدة في المنطقة.

اختبار طفرات

وحول آلية تحديد الاختبار الجيني للطفرات في جينات معينة مرتبطة بالسرطان، قالت مديرة مختبرات بيوجنكس التابعة لشركة «جي 42 للرعاية»: تتسبب «طفرات جينية» معينة بالسرطانات، وتتراكم تلك الطفرات في خلايا الجسم مع مرور الوقت، وفي هذا الصدد نقدم مجموعة اختبار شاملة للأورام تحدد الطفرات في جينات معينة مرتبطة بالسرطان، ويمكن للنتائج تحديد خطر الإصابة بالسرطان أو انتقال اضطراب وراثي، وصممت مجموعة الاختبار لفحص كل الجينات المعروفة التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، سواء أكانت وراثية أم جسدية.

وأضافت تختار الاختبارات الجينات بعناية، بناءً على احتمالية خطر تسببها بالإصابة بسرطان الثدي والمبيض والرئة والقولون والبنكرياس والكلى والبروستات، من بين أنواع أخرى من السرطان، ويدرس المتخصصون في الطب وعلم الوراثة المدربون تدريباً عالياً الحمض النووي في الخلايا التي تجمع من عينات الدم لتقييم التغيرات الجينية.

ونوهت الدكتورة سالي محمود إلى أن «جي 42 للرعاية الصحية» تعاونت أخيراً مع دائرة الصحة في أبوظبي، ومع مبادلة للرعاية الصحية ومستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، لإطلاق أول برنامج طب شخصي للأورام في المنطقة، وباستخدام أحدث التكنولوجيا القائمة على الذكاء الاصطناعي، وسيركز البرنامج الجديد، في مرحلته الأولى، على مرضى سرطان الثدي، وسيستهدف أمراض الأورام، بناءً على أحدث الأبحاث ونموذج الرعاية للكشف عن مرضى سرطان الثدي وتشخيصهن وعلاجهن، أو تقليل مخاطر المرض أو عودته.

استبدال الجين

قالت الدكتورة سالي محمود: يبشر العلاج الجيني بمعالجة مجموعة واسعة من الأمراض، بما فيها السرطان والتليف الكيسي، وأمراض القلب، والسكري والهيموفيليا، وقد يعمل العلاج الجيني بطرق مختلفة ومتنوعة مثل: استبدال الجين المسبب للمرض بنسخة صحيحة من الجين، أو تعطيل الجين المسبب للمرض والذي لا يؤدي دوره بشكل صحيح، أو إدخال جين جديد أو معالج في الجسم للمساعدة على علاج المرض، فيما تتوفر علاجات جينية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لحالات تشمل اضطرابات نادرة في العين وسرطان الجلد وأمراض العضلات الوراثية.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-08-03-1.4488075

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single