أكد أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة دبي أن رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تجسدت في مسيرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وأن قرارات سموهما تمثل علامة فارقة وخير سند في تنفيذ إرادة قائد ملهم فذ، وتنمية العقول وتمكين الكفاءات، والإدارة الفاعلة والحوكمة الرشيدة.

فكر استثنائي

وتقدم معالي عبدالله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بالتهنئة إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتولي سموه ولاية العهد في إمارة دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، لتولي منصب نائب حاكم إمارة دبي، في الأول من فبراير عام 2008، التي تمثل علامة فارقة في مسيرة دبي، جسدت رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وفكر سموه الاستثنائي القائم على الاستثمار بالطاقات الواعدة، فسموهما خير سند في تنفيذ إرادة قائد ملهم فذ، وتحويل رؤيته إلى واقع بأن تكون دبي تلك الحاضرة العالمية المتقدمة التي يقصدها الناس من كل أنحاء العالم للعيش والعمل والزيارة».

وأضاف معاليه: «في هذه الذكرى، نستحضر منجزات سموهما التي يشهد لهما القاصي والداني لما حققاه من الارتقاء بالعمل الحكومي إلى منظومة حكومات المستقبل المبنية على تنمية العقول وتمكين الكفاءات، والإدارة الفاعلة والحوكمة الرشيدة، وتبني الريادة والتميز كنهج وثقافة في كل المشاريع والمبادرات التي عززت مكانة دبي على خارطة العالم الحديث، وجعلتها مرجعية يحتذى بها في كل المجالات من جودة الحياة إلى الاقتصاد والسياحة وصولاً إلى المال والأعمال، لتكون دبي بلا منازع مدينة الحاضر والمستقبل».

تحقيق التوجهات

وأكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي أن الثقة والمسؤولية التي أولاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى سموهما، كانت وما زالت انطلاقة قوية لتحقيق التوجهات الاستراتيجية والأجندات الوطنية والتطلعات الطموحة، حرصاً من سموهما على تعزيز المسيرة الريادية لإمارة دبي، والارتقاء بجودة حياة أبنائها، مستشهداً معاليه بقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «الأجندة الاجتماعية لها مستهدفات واضحة… وبرامج معتمدة… وميزانيات مخصصة… وسيتابعها أبنائي حمدان ومكتوم وأحمد وإخوانهم… وهم أحرص الناس على أسرة دبي الكبيرة التي نشأوا فيها وأحبوها… وتربطهم بها أواصر المحبة والمودة والدم».

وقال معاليه إن جهود سموهما وحرصهما على تنفيذ التوجهات السديدة والرؤى المستقبلية، عزز الإنجازات الوطنية التي شملت كل القطاعات في الدولة، وتخطت في تميزها وريادتها المستوى المحلي إلى المستوى الإقليمي والدولي، وساهمت في ترسيخ مكانة دبي بوصفها مقصداً للعمل والاستثمار والعيش، ووجهة للباحثين عن الفرص والطامحين للمستقبل بما وفرته من أمن وأمان وازدهار وتطور ورفاهية وتقدم في الخدمات.

رؤية ثاقبة

ورفع معالي مطر الطاير المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سموهما.

وقال معاليه: شهد العمل الحكومي في إمارة دبي، منذ تعيين سموهما، تطوراً نوعياً في منهجية وآلية عمل المجلس، وتطوير عمل الهيئات والدوائر الحكومية بما يحقق رؤية الإمارة وخطتها الاستراتيجية، مشيراً إلى أن سموهما يتابعان العمل الحكومي عن كثب، ويوجهان الهيئات والدوائر الحكومية لتحقيق رؤية الإمارة وخطتها الاستراتيجية، كما يتابع سموهما سير العمل من خلال الزيارات الميدانية والتقارير الدورية عن أداء المؤسسات الحكومية.

نجاحات وإنجازات

ورفع معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سموهما بالمناسبة. وقال معاليه إن النجاحات والإنجازات التي حققتها دبي تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومتابعة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، جعلت منها نموذجاً عالمياً في الحوكمة الرشيدة والكفاءة والابتكار والعمل الحكومي المتميز، ورسخت مكانتها ضمن أفضل مدن العالم تتصدر مؤشرات التنافسية العالمية في مختلف الميادين.

مدينة متكاملة

وأوضح عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، أن المكانة التي وصلت إليها دبي، بوصفها من المدن الأسرع نمواً في العالم، تجسد حكمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ونظرة سموه الثاقبة في اختيار سموهما، لقيادة التحولات الاستثنائية التي تشهدها دبي نحو المستقبل، ونحو المزيد من الازدهار والرخاء.

وأضاف: لقد نهل سموهما من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومن رؤيته بعيدة المدى، ومن هنا قاد سموهما دبي إلى مدن الصفوف الأولى، لتكون في طليعة مدن المال والأعمال والاقتصاد الأكثر تطوراً، وهي نموذج المدينة الحديثة المتكاملة إضافة لكونها مدينة الإبداع والابتكار والعيش الرغد والرفاهية والسعادة، التي يتطلع إليها الجميع.

نقلات نوعية

وأضاف داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي: عمل سموهما على متابعة تنفيذ وترجمة رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وحققت دبي بفضل المتابعة الحثيثة نقلات نوعية وإنجازات استثنائية، زادت من مكاسبها الريادية وعززت موقعها العالمي كمركز تجاري، واقتصادي، ومالي، وسياحي.

مسيرة حافلة

ولفت أحمد درويش المهيري مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي إلى أن مسيرة سموهما خلال 16 عاماً حافلة بالعطاء والريادة والطاقة والإنجاز، إذ شهدت ممارسات مستدامة تضمن تعزيز جودة حياة ورفاه المواطنين في دبي، والنهج المستمر في تقديم خدمات استثنائية للمواطنين والمقيمين والزوار، بما ينعكس على ريادة الوطن وسمعته الدولية، وعلى صعيد الأمن والاقتصاد، والأعمال والسياحة والخدمات.

وأضاف: لعل الشاهد على أحداث التاريخ يتلمس إنجازات سموهما طوال هذه الفترة، في الصعد كافة، مسطرين تاريخاً وطنياً حافلاً بالعطاء والإنجاز، أبرزه متابعة سموهما لخطة دبي الحضارية 2040، التي ترسم خريطة مستقبلية متكاملة للتنمية العمرانية المستدامة، محورها الرئيسي الإنسان والارتقاء بجودة الحياة في دبي، خلال العشرين عاماً المقبلة، ومواصلة الطموح، وجعل التميز هدفاً راسخاً في حاضر ومستقبل الإمارة. وتابع المهري: سموهما قيادة شابة تبني مستقبل وطن وتعزز من ريادته عالمياً، تؤمن بالعمل وتواجه التحديات، ترفع شعار «لا مستحيل»، هدفهما سعادة الإنسان قبل المكان، وتحقيق رخائه ورفاهيته، بما يتوافق مع احتياجات المجتمع، ويكفل لأفراده مستقبلاً يرقى إلى مستوى الطموح.

مناسبة وطنية

وقال الدكتور سيف غانم السويدي مدير عام محاكم دبي: في هذا اليوم المميز، الذي يحمل في طياته الذكرى السادسة عشرة، نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سموهما، وإلى دولة الإمارات قيادة وشعباً بهذه المناسبة الوطنية، التي تمثل علامة فارقة في مسيرة إمارة دبي، حيث ترسخت خلالها التحولات الإيجابية بفضل الرؤية الحكيمة، وتحت قيادة سموهما، نشعر بفخر عميق واعتزاز للإنجازات الرائعة التي شهدتها إمارتنا العظيمة خلال هذه الفترة المميزة، التي تعكس التكامل والاستمرارية في العمل الرائد لتحقيق تطلعات المجتمع ودعم ركائز التنمية المستدامة، حيث لا يمكن تجسيد مسيرة النجاح والتطور في إمارة دبي إلا بدعم لا محدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يظل رمزاً للحكمة والإلهام، وتحدياً للصعاب من أجل تعزيز ركائز الاستدامة والابتكار.

وأضاف: إننا نجدد اليوم التزامنا بدعم رؤية إمارة دبي، ونعبر عن تفاؤلنا بمستقبل مشرق ومزدهر تحت ظل قيادتنا الحكيمة، ويبقى النجاح هدفنا الرئيسي، ونتطلع إلى مزيد من الإنجازات البارزة في خدمة الوطن.

صدارة وريادة

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: على امتداد سنوات من صناعة الصدارة والريادة، وإرساء مقومات التفرد والتنافسية العالمية، استطاع سموهما أن يستكملا مسيرة التنمية في مختلف قطاعاتها بالإمارة، بتخطيط طموح واع بالأهداف، وعزيمة تؤمن بألا مستحيل على أرض دبي، واستراتيجيات علمية مدروسة في رسم مسارات التطور النوعي، مستضيئين في درب التميز بقيم القيادة الملهمة والإدارة الإبداعية في مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وأشار الدكتور بالهول إلى أن سموهما سيظلان بقيمهما الإنسانية والوطنية قدوة رفيعة في الولاء للوطن الذي يرسخه العطاء المتفاني، والرؤية التي تجسدها العزيمة والإرادة، والشغف الذي يحفز همم المخلصين لكل إنجاز، والنهوض بالمسؤولية التي يلبي بها أبناء الوطن نداءه إخلاصاً ووفاءً له ولقادته، ليقدما في كل خطوة نوعية يحققانها لوطنهما وشعبهما، درساً ملهماً للجميع، وتأكيداً عملياً على أن مستقبل الأوطان مرهون بعزائم الشباب، وأن العمل هو سبيل كل ارتقاء وتطور.

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds