آخر الأخبار العاجلة

بدء موسم تجفيف المحاصيل الزراعية في قرية هوانغ لينغ الصينية العثور على أجمل فراشة بالعالم لأول مرة في شنونغجيا الصينية خالفت زوجها ونامت.. فاستيقظت مليونيرة! متعة للعين.. جواناكوس في باتاغونيا (فيديو) آن هيش في وضع حرج و«لا يُتوقّع أن تنجو» عند كل غروب.. دراما عسكرية بين الهند وباكستان حيوية الغروب 50 مطبخاً تستعرض نكهاتها في «أسبوع مطاعم دبي» «1+1».. محاولة لتغيير النمط الاستهلاكي «الأكثر مُشاهدة» الصين تطلق أول قطار مغناطيسي معلق.. فيديو

أكد مسؤولو مؤسسات وجمعيات خيرية أن حملة «المليار وجبة» تعزز قيم الخير والعطاء والعمل الخيري، وتجسّد القيم الإنسانية في مجتمع الإمارات، مشيدين بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المبادرة بـ 400 مليون وجبة لاستكمال المليار وجبة في ختام الحملة، وأن سموه، قائد أخلص العمل لرفعة الوطن ومسيرته الحافلة بالبذل والعطاء.

وأشاروا إلى أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات حرصت على تقديم الدعم الدائم لعون المحتاجين في الكوارث في أنحاء العالم، لافتين إلى أن مساعدة الآخرين من القيم الأصيلة الراسخة لشعب الإمارات، وأن الحملة تساهم في توفير شبكة أمان غذائي للفقراء والجائعين ومن يعانون تحدي سوء التغذية حول العالم، وخاصة من الفئات الضعيفة كالأطفال واللاجئين والنازحين من ضحايا الأزمات والكوارث الطبيعية.

بذل

وثمّن سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، دعم سموه الحملة، مؤكداً أن دعم سموه لا محدود ودائم لمختلف المبادرات الخيرية والإنسانية، فهو قائد أخلص العمل لرفعة الوطن منذ قيام الاتحاد لتكون مسيرته حافلة بالبذل والعطاء لبلده وشعبه والإنسانية.

وأضاف: إن سموه مثال في الإنسانية المعطاءة التي لها بصمات سامية في المجال الخيري والإنساني، وبث روح العطاء والبذل لدى فئات المجتمع، مؤسسات وأفراداً، حيث نفخر به كقائد استثنائي أصبحت بصماته منارة تعكس النهج الإماراتي، في طريق الخير والعمل الإنساني.

وأشار إلى أن حملة المليار وجبة تعزز قيم الخير والإنسانية والعطاء والعمل الخيري في مجتمعنا، كما ترسخ القيم الإنسانية في الرؤية الوطنية، لتصبح دولة الإمارات العربية المتحدة في مصاف الدول العظمى في سلِّم الحضارة والتقدم، وفي سلِّم التأصيل الأخلاقي لحضارة الإنسان.

وقال الدكتور محمد سهيل المهيري، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لجمعية دار البر: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يُواصل بمبادرته الإنسانية الجديدة وتبرعه السخي والنوعي رحلته الممتدة في عمل الخير والإحسان، وإغاثة الفقراء والمنكوبين والملهوفين والمرضى والمُحتاجين حول العالم.

وأردف: «نسأل الله، تبارك وتعالى، أن يجعل ما قدمه سموه للإنسانية من مشاريع ومبادرات ضخمة ومتعاقبة، على مدار العقود الماضية، في ميزان حسناته وأعماله الصالحة، وأن يبقى رمزاً للعمل الخيري والإنساني العالمي، وذُخراً للعمل الوطني الإماراتي إجمالاً، يتدارسه ويعتز به أبناء هذا الوطن الطيب، عبر أجيالهم».

جدار ة

وأكد المهيري أن سموه يشكل عن جدارة واستحقاق رمزاً إنسانياً عالمياً مزدوجاً للعمل الخيري والتنموي، المستدام في الحالتين معاً، حيث حقق نجاحات تاريخية وأطلق مشاريع عملاقة في البعدين الخيري والتنموي، على مستوى المعمورة، فيما أكسبها صفة الاستدامة وآلياتها الحية والفعالة.

وأشار إلى أن جمعية دار البر ومؤسسات العمل الخيري والإنساني الإماراتي تستلهم سيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إطلاق وتنفيذ المبادرات الخيرية والإنسانية بأبعاد عالمية، لمد أيادي العون للإنسان، بغض النظر عن انتماءاته، على أسس راسخة من قيم أبناء الإمارات وثقافتهم، المبنية على التسامح والوسطية والاعتدال والمحبة للآخر وحب عمل الخير ومساعدة كل شعوب الأرض.

إنجازات

وقال الدكتور المهيري: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، نجح في تحقيق إنجازات نوعية كبرى في العمل الخيري والإنساني المُعاصر، من أهمها منحه بُعداً عالمياً ومفهوماً إنسانياً بأبعاد أوسع، ليغطي شعوباً عديدة حول العالم، وأعداداً ضخمة من الفقراء والمُحتاجين، وأكسبه صفة «الاستدامة»، وخلق اقتراناً فريداً وازدواجية لافتة بين العملين الخيري والتنموي، وفتح آفاقاً جديدة للإبداع والابتكار في العمل الخيري والإنساني.

وثمن خالد العلماء أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية سخاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بتقديم 400 مليون لاستكمال واختتام حملة المليار وجبة الموجهة للفقراء والمحتاجين حول العالم.

مؤكداً أن سموه هو رائد وملهم للعمل الإنساني والخيري، وأن اسم سموه دائماً ما يقترن بمبادرات إنسانية عملاقة يكتب لها النجاح كما هو حال حملة المليار، التي خلقت تفاعلاً وتجاوباً منقطع النظير بين جميع أطياف المجتمع التي تداعت لدعمها وتحقيق أهدافها.

تفاعل

وأكد العلماء حرص «دبي الخيرية» على التفاعل مع مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية والإغاثية والإنسانية، والاستجابة لتوجيهات سموه بمد يد العون للمحتاجين حول العالم، وتوفير وجبات الطعام لهم والتصدي لشبح الجوع والفقر الذي يهدد حياتهم وصحتهم.

وكانت الجمعية أسهمت بمليون درهم لصالح الحملة بما يتواءم مع برامجها وخططها لتوفير الطعام للمحتاجين كونه من أهم البرامج والمشاريع الخيرية التي تعمل عليها الجمعية لا سيما في شهر رمضان.

رسالة سامية

وقال محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية: إن العطاء الإنساني الاستثنائي المتمثل في مبادرة المليار وجبة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في شهر الصوم والعطاء والإحسان، تأتي للتأكيد على القيم الإنسانية التي تتمسك بها دولة الإمارات بقيادتها ومؤسساتها ومجتمعها المعطاء والمتسامح.

والمتكافل في كافة المبادرات الخيرية والإنسانية التي تنطلق منها حاملة شعار مد يدّ العون والمساندة لكل محتاج دون استثناء أو تمييز لعرق أو دين أو منطقة جغرافية، مرسخة لنهج التسامح الذي تعتبر الإمارات منارة له، مؤكدة على بصمة الأمل التي تسعى الإمارات إلى جعلها بصمة عالمية لها لدعم الإنسانية ونصرة الضعفاء.

وأوضح أن مكرمة سموه لدعم الحملة بـ400 مليون وجبة لاستكمال المليار وجبة، درس قيمي سامي المقام، وتجسيداً لرؤية سموه في استدامة العمل الإنساني، ودليل عملي على رسوخ نهج التضامن من دولة الإمارات مع الإنسان في كل مكان، كلما دعت الحاجة، وخاصة للفئات الأشد ضعفاً.

نجاح

وأكد ناصر علي الجنيبي، المدير التنفيذي لمؤسسة منار الإيمان الخيرية في عجمان، نجاح المبادرة والتي عبرت عن مشاعر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الإنسانية وإحساسه دائماً بالفقراء والمحتاجين في أنحاء المعمورة وجهوده الحثيثة لرفع المعاناة عن المحتاجين.

وذكر أن دعم سموه اليوم بتوفير 400 مليون وجبة ليصبح العدد مليار وجبة غذائية وزعت للفقراء في مناطق الكوارث والحروب هي تجسد رؤية القيادة الرشيدة في ترسيخ العمل الإنساني وتشجيع جميع أفراد المجتمع للمشاركة في الأعمال الإنسانية التي تعزز الرحمة والعطاء الإنساني في العالم.

وأشار إلى اهتمام وحرص القيادة الرشيدة على تقديم الدعم الدائم لعون المحتاجين في الكوارث وعند المحن، مؤكداً أن فكر ومبادرات القيادة الرشيدة ترمي إلى عكس القيم الإنسانية النبيلة التي تربط الشعوب.

رؤية وتطلعات

وقال سالم العامري، نائب الأمين العام لقطاع الشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر: «لقد نجحت أهداف ورؤية وتطلعات وطموح مبادرة «المليار وجبة» فهي مبادرة استثنائية من شتى جوانبها، فيكفي بأنها وفرت مليار وجبة للمحتاجين، وهي بحد ذاتها كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تعبر عن القيم الحقيقية لشعب الإمارات في إعانة المحتاجين».

وأضاف: «لا نملك أيضاً إلا أن نوجه أسمى باقات الشكر والتقدير لكل من ساهم في تحقيق نجاح الحملة، لا سيما أصحاب الأيادي البيضاء، والخيرون ورواد العمل الإنساني والاجتماعي، بل وحفزت وباقتدار تتحفز قطاعات الأعمال والمؤسسات وفئات مجتمع الإمارات وجميعهم أثبتوا بأنهم نموذج لعطاء وبذل مجتمع الإمارات الأصيل والذي يسير إلى اليوم على نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الخير اللامحدود».

مثال جديد

وقال محمد جكة المنصوري، أمين عام مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية: صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، يضرب لنا مثالاً جديداً نفخر به جميعاً في البذل والعطاء، ولقد عودنا سموه على مثل هذه المبادرات التي تعكس حرص قادة الإمارات وأبنائها على شحذ الهمم والطاقات في مجال العمل الخيري ومد يد العطاء في كافة المجالات، مما يرسخ مكانة الإمارات في ريادة العمل الخيري والإنساني العالمي.

وإن هذه الخطوة من سموه تؤكد مجدداً على سير أبناء الإمارات على نهج والدهم مؤسس الاتحاد وباني نهضة دولتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي ارتبط اسمه ارتباطاً وثيقاً بالخير والكرم، وفي هذه المناسبة لا يسعنا إلا أن نرفع أكفنا بالدعاء بأن يكون هذا العمل في ميزان حسنات سموه، وأن يمده العلي القدير بالصحة والعافية وأن يبقى سموه نبراساً نهتدي به في طريق العطاء.

وأكد عبد الله سعيد الطنيجي، أمين عام جمعية الإمارات للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، أن مساهمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تؤكد التكامل بين القيادة الرشيدة وأبناء دولة الإمارات، الذين يستمدون معاني الخير والعطاء من قيادة تسعى لصون كرامة الإنسان وإسعاده، حيث عهدنا سخاء قيادتنا الرشيدة والتزامها بتنفيذ تعهداتها لمواصلة تعزيز موقع دولة الإمارات على خريطة العمل الإنساني والخيري العالمي، وتحقيق السعادة لشعوب العالم التي تستهدفها المبادرة.

قيم إنسانية

وأكد راشد الحمر، مدير عام مؤسسة الشيخ سعود للأعمال الخيرية والإنسانية في أم القيوين، أن مبادرة المليار وجبة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في شهر الصوم والعطاء والإحسان، تجسد القيم الإنسانية التي تتمسك بها دولة الإمارات بقيادتها ومؤسساتها ومجتمعها المعطاء والمتسامح، والمتكافل في كافة المبادرات الخيرية والإنسانية التي تنطلق منها حاملة شعار مد يدّ العون والمساندة لكل محتاج دون استثناء أو تمييز لعرق أو دين أو منطقة جغرافية.

منارة

وقال علي العاصي، رئيس لجنة الأسر المتعففة في أم القيوين التابعة للجنة دار البر دبي، إن مبادرة المليار وجبة دليل على أن الإمارات منارة عالمية للعطاء والتلاحم المجتمعي في كافة الظروف، كما أن تبرع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم السخي سيعزز من دور المبادرة حتى تصل إلى كافة الفقراء على مستوى العالم.

لافتاً إلى أن ذلك ليس بغريب عن سموه، فهو نهج مبارك نستمده من المؤسسين الأوائل، فالرحمة والعطاء والبذل والتسامح ومساعدة الآخرين من قيمنا الأصيلة الراسخة في قلوبنا جميعاً على مر السنين والأزمان.

وأكد عيسى بلحيول، مدير جمعية أم القيوين الخيرية، أن التبرع السخي من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يصب في دعم المبادرة حتى تصل إلى الفقراء على مستوى العالم، فهو ديدن سموه في دعم الأعمال الخيرية ومتابعتها حتى تصل إلى غاياتها، مبيناً أن كل العالم من حولنا ينظر بتقدير وامتنان إلى المبادرات التي تطلقها القيادة الرشيدة للدولة، فمبادرة المليار وجبة تعد مبادرة طيبة وخطوة إضافية إلى نهج سموه القويم في العمل الخيري.

وقالت وفاء حسن الشامسي، مدير إدارة السعادة المجتمعية في مؤسسة حميد بن راشد الخيرية، إن جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الخيرية والإنسانية تصل إلى جميع المحتاجين في العالم.

حرص

أوضحت وفاء الشامسي، أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، السخي للمبادرة بـ 400 مليون وجبة لتوفير الغذاء إلى الفقراء والمحتاجين في جميع أنحاء العالم، دليل على اهتمام وحرص القيادة الرشيدة على دعم العمل الخيري ومساعدة المحتاجين، وتبرز كرم القيادة الرشيدة وحرصها على عمل الخير والعطاء.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-04-28-1.4423589

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single