آخر الأخبار العاجلة

خالد بن محمد بن زايد يزور معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته الـ19 هوابونوبونو .. أغنية جديدة للفنان الأردني عمر العبدللات تدعو للتسامح والحب (صور وفيديو) رئيس الدولة ونائبه يهنئان رئيس قبرص بذكرى استقلال بلاده رئيس الدولة ونائبه يهنئان رئيس قبرص بذكرى استقلال بلاده رئيس الدولة ونائبه يهنئان رئيس نيجيريا بذكرى استقلال بلاده رئيس الدولة ونائبه يهنئان رئيس نيجيريا بذكرى استقلال بلاده خورفكان يضم اليوناني باناجيوتيس رئيس الدولة ونائبه يهنئان الرئيس الصيني بذكرى اليوم الوطني لبلاده الإمارات.. السبت 8 أكتوبر إجازة المولد النبوي الشريف في الحكومة الاتحادية شرطة دبي تضيف أول سيارة كهربائية فارهة لأسطول دورياتها

image

تعززت نظرة المجتمع الإماراتي بشكل متزايد إلى مهنة التمريض كمهنة ناجحة ونبيلة، بعد أن أثبتت جائحة كورونا العالمية أهمية دور العاملين في خط الدفاع الأول لحماية المجتمع، ويأتي دور كليات العلوم الصحية أساسياً في رفد القطاع بالكوادر المهنية المواطنة، إضافة إلى أهمية الحوافز المالية والرواتب المجزية لاستقطاب الموارد البشرية المواطنة للعمل في الحقل الطبي بهدف تعزيز مسيرة القطاع.

الكليات المتخصصة والحوافز سبيلان لتوطين القطاع الطبي

(زيادة إقبال المواطنات للالتحاق بكلية فاطمة للعلوم الصحية بنسبة 26%)

(كلية فاطمة للعلوم الصحية ترفد القطاع الطبي بالكفاءات المواطنة في 6 تخصصات)

أحدث المستجدات

وتلعب كلية فاطمة للعلوم الصحية في الدولة، دوراً أساسياً في استقطاب الكفاءات الوطنية ومنحهن حوافز شهرية خلال فترة الدراسة، بهدف التميز واتباع مناهج علمية متطورة تواكب أحدث المستجدات وتوفير المختبرات والأدوات الطبية الحديثة.

وأشادت شيرين علي محمد البلوشي، خريجة التمريض من كلية فاطمة للعلوم الصحية، بتقدم الدراسة الأكاديمية والتطبيقية في الكلية كونها تتبع مناهج متقدمة، ومختبرات متطورة، وأحدث الأجهزة، وكوادر تعليمية ذات خبرات عالمية، إضافة إلى مواكبة أحدث المستجدات مع الاهتمام بالتدريب الميداني وصقل مهارة الطالبات وإعدادهن بصورة جيدة للعمل في الحقل الطبي، مؤكدة تميزها بالخبرة المكتسبة بالدراسة خلال عملها في مستشفى في أم القيوين، مشيرة إلى أنها أقبلت على دراسة التمريض في كلية فاطمة، بعد أن تأكدت من أهميته ودوره الحيوي في تخفيف آلام المرضى خاصة بعد إصابة والدتها بالسرطان، لافتة إلى أهمية ربط حوافز التمريض بساعات العمل.

نظرة المجتمع

وذكرت الطالبة خديجة محمد بن نصر آل علي، التي تدرس بقسم الإسعاف والطوارئ في كلية فاطمة للعلوم الصحية، أن دخولها هذا المجال جاء برغبة أكيدة لحبها العمل في مساعدة الحالات المرضية الحرجة، كما أنها وجدت تشجيعاً من أسرتها لدراسة هذا المجال، مشيرة إلى أن نظرة المجتمع قد تطورت وتغيرت كثيراً بعد جائحة كورونا لعمل المرأة في القطاع الطبي، كما أن المرأة الإماراتية تواقة للعمل في جميع المجالات.

وتطمح خديجة بعد التخرج إلى العمل بإسعاف دبي، مؤكدة أن الحوافز والرواتب التي تقدم للعاملات في هذا المجال مناسبة وتسهم في استقطاب المواطنات للعمل، مشيرة إلى أهمية انخراط المرأة في المهن الطبية المختلفة لتعزيز مسيرة التوطين ولدور القطاع الحصي في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الدولة وحماية صحة وسلامة المجتمع.

وأكدت الطالبة شيخة محمد إبراهيم في السنة الثانية تخصص التمريض بكلية فاطمة للعلوم الصحية، على أهمية مهنة التمريض باعتبارها مهنة إنسانية لخدمة المرضى وتقديم المساعدة والرعاية الطبية، مشيرة إلى أنها حصلت على معدل 94 % متقدم وبرغبتها الأكيدة درست التمريض ووجدت تشجيعاً من أسرتها، كما أنها سعيدة بأنها تطوعت خلال الجائحة في إجراء فحوصات «كوفيد 19» لأفراد المجتمع.

وأشادت باهتمام المسؤولين وتقديم المنح الشهرية للطالبات، وهو الأمر الذي يساهم في إذكاء روح التميز والتنافس لنيل الدرجات العليا في المساقات الصحية المختلفة، كما أن الطالبات استفدن من البرامج العلمية والمناهج المتطورة بالكلية التي تعمل وفق أعلى المعايير والخبرات الدولية.

خط الدفاع الأول

وأكد حمد تريم الشامسي، مدير المكتب التمثيلي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في عجمان، أهمية وضع حوافز جاذبة للمواطنات لدراسة التمريض والمهن الطبية المختلفة، مشيراً إلى أهمية توطين قطاع الصحة، لافتاً إلى أن أعداد المواطنين العاملين في الحقل الطبي قليلة جداً في ظل اتساع رقعة القطاع.

وأشار إلى أن القطاع الطبي بحاجة إلى إعادة النظر في جدول رواتب الكوادر التمريضية والمهنية العاملة في الحقل الطبي لتمهيد الطريق لعملية التوطين.

إقبال المواطنات

وقال الدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني: إن كلية فاطمة للعلوم الصحية التابعة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية «أبوظبي التقني»، تشهد إقبالاً من المواطنات للالتحاق بأفرعها الأربعة في أبوظبي، والعين، والظفرة، وعجمان، بنسبة تصل لنحو 26%، بما يرسخ دورها الرئيسي في رفد القطاع الطبي بالكفاءات الماهرة في 6 تخصصات طبية هامة، وهي البكالوريوس، والدبلوم العالي، والدبلوم في التمريض، والإسعاف والطوارئ، والعلاج الطبيعي، والأشعة والتصوير الطبي، والصيدلة، وعلم النفس.

وأكد أن هذا الأمر يعكس مدى نجاح مبادرات القيادة لتشجيع واستقطاب المواطنين للدراسة والعمل في القطاع الصحي بالدولة، نظراً لأهميته الاستراتيجية، والتي أكدتها جائحة كورونا، حيث ترسخ لدى أبناء المجتمع أهمية المهن الصحية ودورها الحيوي الكبير في الدولة والعالم حالياً ومستقبلاً.

مبادرات للتوطين

وتم طرح مبادرات وبرامج عديدة لصناعة الكفاءات الوطنية المتخصصة في القطاع الصحي، منها إنشاء كلية فاطمة للعلوم الصحية، لدراسة عديد برامج متخصصة منها بكالوريوس التمريض، وطب الطوارئ، والدبلوم العالي ودبلوم المساعد الصحي، حيث يجري العمل على تنفيذها بالتعاون مع مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية.

كفاءات وطنية

وقال غنام المزروعي، الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية «نافس»، إن كليات وأكاديميات «أبوظبي التقني» ومنها كلية فاطمة للعلوم الصحية، تخرج كفاءات وطنية متميزة، استطاعت أن تساهم بشكل فاعل في زيادة نسب التوطين في مؤسسات القطاع الخاص التي فتحت أبوابها للخريجين الجدد من المواهب المواطنة، واستفادت من طاقاتهم وإمكانياتهم، لتزيد بذلك نسبة مشاركة القوى العاملة المواطنة في القطاع الخاص، وتعزّز مساهمتها في تطوير سوق العمل ورفدها بأفضل الكفاءات المواطنة.

خطة طموحة

وأكد الدكتور أحمد عبد المنان العور، مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية في «أبوظبي التقني»، أن الإدارة لديها خطة طموحة لفتح تخصصات طبية وصحية جديدة بالكلية، وجارٍ تحديد التخصصات وفق دراسات علمية وفعلية يتم من خلالها الوقوف على نوعية التخصصات التي يحتاجها القطاع الصحي حالياً ومستقبلاً، ومن ثم يتم استقطاب المواطنات لإعدادهن وفق شروط مدروسة ومعايير عالمية غاية في الدقة والتخصص، حيث تسعى الكلية لتكون مؤسسة التعليم العالي الرائدة في القطاع الصحي بالدولة.

وذكر أن الكلية تتمتع بالاعتماد الدولي الذي يرسخ مكانتها العالمية كمؤسسة رائدة ومتميزة، ويجعلها ضمن لائحة المؤسسات التعليمية المعتمدة دولياً، حيث تحرص الكلية دائماً على استمرارية معايير الجودة، وتطوير وتعزيز العلاقات والشراكات، وتحسين التصنيف العالمي للجامعات، واستقطاب وتوظيف الكفاءات الدولية، وتحسين وتطوير المهارات البحثية بالكلية.

36 اتفاقية

وأوضح الدكتور علي هلال النقبي، مدير كلية فاطمة للعلوم الصحية، أن الكلية أبرمت مؤخراً نحو 36 اتفاقية مع مؤسسات صحية حكومية وخاصة، للتدريب الميداني للطالبات الذي يتوافق مع أحدث المعايير العالمية، وبما يمنحهن الخبرات العملية وهن يعملن بجانب قدامى المتخصصين في المستشفيات، إضافة إلى منحهن فرصاً عالية للتوظيف فور تخرجهن برواتب وحوافز تنافسية، تعكس مدى حرص المؤسسات الصحية على التعاقد مع خريجات الكلية، لافتاً إلى أن هذا الأمر يؤكد الثقة في تميزهن وتمتعهن بالكفاءات اللازمة في كافة التخصصات.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-07-17-1.4477770

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single