image

أعلنت هيئة الصحة بدبي أن نظام «إجادة Ai»، الذي يُعد من أحدث النظم عالمياً، في رصد وتحليل وتقييم جودة خدمات الرعاية الصحية، قد حقق نتائج مذهلة، على مستوى منظومة الوقاية الاستباقية من الأمراض ومضاعفاتها، التي تديرها الهيئة ضمن منهجية وسياسة جودة الحياة التي تنفذها.

وأفاد صالح الهاشمي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للضمان الصحي في الهيئة، أن نظام «إجادة Ai»، المعتمد كلياً على الذكاء الاصطناعي، نجح في تحديد مرضى السكري الأكثر عرضة لمضاعفات ومخاطر المرض، كما نجح أيضاً في تحديد الأشخاص الأكثر قرباً للإصابة بمرض السكري.

وقال إن محصلة توظيف الهيئة لنظام «إجادة Ai»، بالغة الأهمية، حيث أتاحت هذه المحصلة الفرصة كاملة لرفع مستوى جودة الحياة، وتحسين مستويات الرعاية الصحية، وذلك من خلال الخطوات الوقائية الاستباقية، التي تتخذها الهيئة لحماية مرضى السكري من أي تدهور محتمل في صحتهم، وحماية الأشخاص القريبين من السكري من الإصابة بالمرض.

وأضاف الهاشمي: لقد وصلت تكلفة علاج مرضى السكري ممن يرتبطون بوثائق تأمين صحي في دبي، لأكثر من 2 مليار درهم، وأنه وفي ضوء الخطوات الوقائية الاستباقية، سيكون بمقدور الهيئة خفض العبء المادي، سواء المخصص لعلاج مرضى السكري، أو المتوقع للقريبين من الإصابة، وذلك بنسبة تتراوح بين (25 ـــ 30 %)، وهنا تظهر قوة «إجادة Ai».

وأوضح أن نظام «إجادة Ai»، متكامل العمليات والإجراءات من الرصد إلى التحليل والتقييم والمتابعة، وأن الهيئة حرصت على تسخير الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات الأمراض المزمنة الحرجة، مثل: (مرض السكري، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، والربو) وغيرها، وعليه، يتم تحديد الأفراد المعرضين للخطر، وتشخيص المضاعفات المحتملة .

وأشار الهاشمي إلى أن هذا النظام، جاء لدعم أربعة أهداف رئيسة تضمنتها استراتيجية القطاع الصحي في دبي 2026، وهي: جعل دبي نموذجاً لخدمات الرعاية الصحية القائمة على القيمة، وتوفير الرعاية التي تركز على المريض، وتعزيز نمط حياة صحي لسكان دبي، وجعل دبي مركزاً صحياً رقمياً وقال: تكمن قيمة وأهمية نظام «إجادة Ai»، في المعالجة الدقيقة لبيانات المطالبات الإلكترونية، وهو ما يوفر نظرة شاملة عن صحة المجتمع.

وأشار الهاشمي إلى أن هيئة الصحة بدبي تستهدف من «نظام إجادة»، إحاطة المرضى بالمزيد من العناية الفائقة، وتفعيل دور المتعاملين ومشاركتهم في رسم مستقبل الرعاية الصحية في دبي، من خلال الأفكار المبتكرة، ووجهة النظر البناءة، والملاحظات الموضوعية، والتجربة الشخصية، موضحاً أن الهيئة حددت 30 مرضاً رئيساً ضمن أولويات «نظام إجادة»، وذلك حتى عام 2025، وجاء هذا التحديد بناءً على فئات التشخيص الرئيسة «MDC».

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds