image

يتوهج النجم الإماراتي علي مبخوت بالعديد من الأرقام القياسية في مسيرته قبل انطلاق مشوار منتخب بلاده في النسخة الثامنة عشرة من بطولة كأس آسيا 2023 لكرة القدم.

ساعد مبخوت /33 عاما/ منتخب بلاده في الوصول للدور قبل النهائي بالنسختين الماضيتين في 2015 و2019 ويأمل في الوصول لمنصة التتويج بالنسخة القادمة التي ستقام في قطر خلال الفترة من 12 يناير إلى 10 فبراير 2024.

سيبدأ منتخب الإمارات مشاركته رقم 11 في كأس آسيا بالمجموعة الثالثة التي تضم أيضا منتخبات إيران الفائز باللقب 3 مرات، وفلسطين وهونج كونج.

ويحلم مبخوت خلال النسخة الجديدة بإنجاز قياسي جديد حيث يحل ثالثا في قائمة الهدافين التاريخيين لكأس آسيا برصيد 9 أهداف أمامه الكوري الجنوبي لي دونج جوك بـ 10 أهداف ثم الأسطورة الإيراني علي دائي 14 هدفا.

كان مبخوت هدافا لنسخة 2015 التي استضافتها أستراليا في عام 2015 برصيد 5 أهداف حيث سجل هدفين في شباك قطر ثم سجل أسرع هدف في تاريخ كأس أمم آسيا بعد مرور 14 ثانية فقط من مباراة البحرين قبل أن يسجل هدفين أمام اليابان والعراق في الأدوار الإقصائية.
ومنح هدف مبخوت في مرمى العراق الميدالية البرونزية لمنتخب الإمارات بعد الفوز بنتيجة3 / 2.

وفي النسخة الماضية التي استضافتها بلاده في عام 2019 سجل النجم الإماراتي 4 أهداف بواقع هدف أمام كل من الهند وتايلاند في الدور الأول بخلاف هدفين أمام قيرغيزستان وأستراليا في الأدوار الإقصائية.

وإجمالا أحرز علي مبخوت 84 هدفا في 113 مباراة دولية بقميص منتخب الإمارات، ليضع نفسه في قائمة عالمية حيث يعد رابع أكثر لاعب يواصل مسيرته الدولية تسجيلا للأهداف مع منتخب بلاده التي يتصدرها البرتغالي كريستيانو رونالدو بـ 128 هدفا خلفه الأرجنتيني ليونيل ميسي 106 أهداف ثم الهندي سونيل شيتري 93 هدفا.

ويعد مبخوت أيضا الهداف التاريخي لمنتخب الإمارات متفوقا على النجم السابق عدنان الطلياني بفارق 32 هدفا رغم أن قائد منتخب الإمارات الحالي لعب 48 مباراة دولية أقل.

ويعد قائد منتخب الإمارات ماكينة أهداف لا تهدأ، بخلاف فوزه بجائزة هداف كآس آسيا في 2015، فقد حصل على جائزة هداف كأس الخليج (مرتين)، وهداف التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 بتسجيله 14 هدفا.

وبعيدا عن المنتخب الأول فقد ساهم علي مبخوت في تتويج الإمارات بكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية تحت 23 عاما في عام 2010 والميدالية البرونزية لدورة الألعاب الآسيوية في نفس العام.

ويبقى علي مبخوت أيضا أيقونة تاريخية داخل ناديه الجزيرة، الذي توج معه بثمانية ألقاب محلية، ويبقى الهداف التاريخي للنادي والهداف التاريخي للدوري الإماراتي، واللاعب المحلي الوحيد الذي فاز بجائزة هداف الدوري (مرتين) في موسمي 2016 / 2017 و 2020 / 2021.

وفي أكتوبر الماضي احتفل علي مبخوت بتسجيل 300 هدف بقميص الجزيرة في جميع المسابقات، ونال إشادة مدربه السابق الهولندي فرانك دي بوير الذي قال عنه “مبخوت لاعب مذهل ومهاجم مثالي يمكنه اللعب في دوريات أوروبا”.

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds