آخر الأخبار العاجلة

بدء موسم تجفيف المحاصيل الزراعية في قرية هوانغ لينغ الصينية العثور على أجمل فراشة بالعالم لأول مرة في شنونغجيا الصينية خالفت زوجها ونامت.. فاستيقظت مليونيرة! متعة للعين.. جواناكوس في باتاغونيا (فيديو) آن هيش في وضع حرج و«لا يُتوقّع أن تنجو» عند كل غروب.. دراما عسكرية بين الهند وباكستان حيوية الغروب 50 مطبخاً تستعرض نكهاتها في «أسبوع مطاعم دبي» «1+1».. محاولة لتغيير النمط الاستهلاكي «الأكثر مُشاهدة» الصين تطلق أول قطار مغناطيسي معلق.. فيديو

image

علق الدكتور مبروك عطية الداعية الإسلامي وعميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر الشريف، على تصريحات الشيخ أسامة إبراهيم، بأن القرآن ليس صالحا لكل زمان ومكان، بقوله: مقولة القرآن الكريم ليس صالحا لكل زمان ومكان؛ خاسرة.

وقال مبروك عطية، خلال مقطع فيديو له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: قائل مقولة القرآن الكريم ليس صالحا لكل زمان ومكان؛ لا يتدبر القرآن الكريم، ولا يتمعن في كتب العلم، وكان الأولى به أن يدخل من زاوية، يفتح فيها الآفاق لتعليمه.

وأوضح مبروك عطية: هناك آيات لا يُعمل بها، لكن كونها لا يُعمل بها؛ ليس مبررا للقول إنه ليس صالحا لكل زمان ومكان، مضيفا: كلام الله المحكم تكفَّل بحفظه، فقال: «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُۥ لَحَٰفِظُونَ».


وأضاف مبروك عطية: قَصَص القرآن الكريم، يفيض به كتاب الله، ومنه: قصة موسى وهارون، وآدم، وغيرهم من النبيين، ولول أنت اطَّلعت على آية في سورة يوسف، وهي: «لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ»، لعلمت أنه صالح لكل زمان ومكان يا أهبل، فالعبرة صالحة لكل زمان ومكان.

واختتم مبروك عطية حديثه: علينا أن نتدبر كلام الله ونحن نقرأ، وعلينا أن نفهم كلام الله ونحن نقرأ القرآن، ونبطَّل تلطيش، حيث كثر الملطشون الذين حقهم أن يلطشوا في هذا الزمان.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-04-28-1.1626222

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single