image

كشفت دراسة جديدة في جامعة كاليفورنيا أن المصابين بالاكتئاب لديهم ارتفاع في درجات حرارة الجسم، ما يشير إلى أنه قد تكون هناك فائدة للصحة النفسية عند خفض درجات حرارة المصابين بهذا الاضطراب.

وفقًا لصحيفة “ساينتيفيك ريبورتس”نشرت الدراسة ، لا يزال هناك تحديات في تحديد ما إذا كان الاكتئاب يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم أم العكس. كما أنه غير معروف ما إذا كان ارتفاع درجة حرارة الجسم لدى المصابين بالاكتئاب يعكس انخفاض القدرة على التبريد الذاتي، أو زيادة توليد الحرارة من عمليات التمثيل الغذائي، أو مزيج من الاثنين معًا

واعتمد البحث على تحليل بيانات 20 شخصاً من 106 دولة، ارتدوا جهازاً يقيس درجة حرارة الجسم على مدى 7 أشهر، وقاموا أيضاً بالإبلاغ عن درجات حرارة أجسامهم وأعراض الاكتئاب يومياً.

وبينت النتائج أنه مع كل مستوى متزايد من شدة أعراض الاكتئاب، كانت درجات حرارة الجسم أعلى لدى المشاركين.

وقالت الدكتورة أشلي ماسون الباحثة الرئيسية: “إن النتائج تسلط الضوء على كيفية عمل طريقة جديدة لعلاج الاكتئاب”.
وكانت تجارب صغيرة سابقة قد وجدت أن استخدام أحواض الاستحمام الساخنة أو حمامات البخار يمكن أن يقلل من الاكتئاب، ربما عن طريق تحفيز الجسم على التبريد الذاتي، من خلال التعرق.

وعلقت ماسون على ذلك “من المفارقات أن تسخين الناس يمكن أن يؤدي في الواقع إلى انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل يدوم لفترة أطول من مجرد تبريد الناس مباشرة، كما هو الحال من خلال حمام جليدي”

تابعنا على Tiktok

أضغط على زر المتابعة وتابع كل جديد

This will close in 20 seconds