آخر الأخبار العاجلة

مغربي يقطع رأس والده بفرنسا ويتجول به في شوارع ليون مغربي يقطع رأس والده بفرنسا ويتجول به في شوارع ليون العثور على الطفلة السورية المفقودة جوى.. مقتولة ومرمية في مكب نفايات رئيس وزراء كندي يبتلع نحلة خلال مؤتمر صحفي.. ويقول للصحفيين: أسمع طنينها في بطني ! .. فيديو طفلة عمرها عامان تقتل أفعى سامة بأسنانها ! 6 قرود تتقاتل على بصلة في يد شاب ! .. شاهد الفيديو شرطة رأس الخيمة تدعو إلى البحث عن مواطن نهاية مأساوية.. وفاة سيدة نسي الطبيب «فوطة» في بطنها بعد عملية قيصرية الإمارات تسجل 792 إصابة جديدة بفيروس كورونا الإمارات .. النيابة العامة توضح عقوبة العبث بالادلة الرقمية

image

هاهو رمضان آذن بالرحيل، مر سريعاً كعادته، فما إن يدخل وتتوالى نفحاته على المسلمين فتسكن نفوسهم مطمئنة للرحمات في لياليه العطرة بالصلاة وقراء القرآن والذكر، حتى نصحو على لياليه الأخيرة مودعاً، فتمتلئ المهج حزناً على فراق هذه الأيام الفضيلة، وتلهج الألسنة بالدعاء أن يعيده أعواماً عديدة.

بنهاية رمضان تأتي ليلة مميزة مختلفة عن بقية الليالي يوفي الله سبحانه لمن قبل صيامهم الأجر، تسمى “ليلة العتق” و”ليلة الجائزة”، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن الله تعالى يعتق الصائمين والصائمات في آخر ليلة من ليالي رمضان من النار، فقيل أليلة القدر هي؟ قال: لا، ولكن العامل إنما يوفى أجره عند نهاية عمله”.

يعتق الله في هذه الليلة المقبولين من عباده الصائمين والقائمين، فينجيهم من النار ويقربهم من الجنان.. فنسأل الله لنا ولكم القبول وأن ندخل ضمن عتقاء الله في هذا الليلة وألا يجعل هذا آخر العهد بهذا الشهر الفضيل.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-04-29-1.4424993

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single