آخر الأخبار العاجلة

ميزة جديدة في يوتيوب شورتس لمقارعة تيك توك إيلون ماسك يعرض الروبوت الشهيرأوبتيموس الشبيه بالإنسان زلزال بقوة 6 درجات يضرب غربي إندونيسيا هايبر ستينغ.. طائرة توصلك من لندن إلى نيويورك في 80 دقيقة (فيديو) بعد 84 عاماً من الخدمة.. إذاعة بي بي سي العربية تختفي إلى الأبد سلب سيدة أعمال برازيلية بـ أسبوع الموضة في باريس مجوهرات بـ 3 ملايين يورو فيضان الأنهر في سلوفينيا جراء تساقط أمطار غزيرة.. فيديو خليجي يتهم صديقه بالاستيلاء على 6 ملايين درهم «ستيلانتس» تحتفل بتصنيع 7 ملايين سيارة دراسة أميركية توصي بشحن السيارات نهاراً!

image

عند كل غروب شمس، تتجمع حشود على الحدود الباكستانية الهندية لحضور عرض روتيني يشبه العروض المسرحية ويرمز إلى الخصومة بين البلدين بعد 75 عاماً من الاستقلال، ولو أن العرض ينتهي كل يوم بمصافحة حارة بين ضابطين من الجانبين.

وقبل ساعات على بدء المراسم يبدأ المشاهدون المتحمسون بالوصول إلى منصات الجلوس على جانبي البوابات الحديدية الفاصلة بين الخصمين المسلحين نووياً عند النقطة الحدودية أتاري-واغاه.

والمسافة قريبة جداً بحيث يستطيع الجنود رؤية وجوه الناس في الجانب الآخر. وتعلو صيحات القائمين على العرض والأناشيد القومية لتثير حماسة الحشود فيما ترفرف أعلام هندية وباكستانية فوق أعمدة ضخمة.

ويتسع الجانب الهندي لنحو 25 ألف متفرج، وأكثر منهم في الجانب الآخر. ويهتف الحضور «الهند زندباد» (تعيش الهند) بينما تقوم مجموعة من النسوة بأداء عرض راقص بالأعلام على وقع الأناشيد الوطنية.

ثم يصل الجنود ويسيرون باتجاه البوابة ضاربين الأرض بأقدامهم بخطى واسعة.

ويبلغ العرض ذروته عندما تفتح البوابات. ويقوم جندي هندي طويل القامة بفتل شاربه موحياً بالتهديد ويستعرض عضلاته، فيما يقف جنود باكستانيون طويلو القامة أيضاً، على بعد بضعة أمتار.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-08-13-1.1658550

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single