آخر الأخبار العاجلة

تنفيذ حكم الإعدام في قتلة فتاة المعادي طلوع نجم الكليبين في الجزيرة العربية ماتوا من الجوع والعطش.. وفاة 6 مصريين بينهم 5 أطفال خلال رحلة هجرة لإيطاليا وجبة بيتزا تودي بحياة فتاة وتصيب 6 آخرين بالتسمم إحالة قاتل الطالبة سلمى بهجت إلى المحاكمة الجنائية العاجلة توربينات للطقس القاسي تولد الكهرباء بغض النظر عن اتجاه الرياح.. فيديو مشهد لا ينسى للقطات تحبس الأنفاس.. طائرة تهبط على بعد أمتار فوق رؤوس المصطافين الكشف عن بقايا ديناصور صغير مدرع في الأرجنتين عمره 100 مليون عام «دبي أوبرا».. خريف حافل بالفن والمسرح والموسيقى أين تـذهـب.. عروضاً صيفية مميزة مع «رافلز النخلة»

image

انشغل الرأي العام المصري خلال اليومين الماضيين بما يعرف في اللهجة المصرية بـ “القايمة”، وهي قائمة المنقولات الزوجية، المعروفة ضمن طقوس الزواج في مصر، حيث ثار جدل واسع على منصات التواصل الاجتماعي بعد انتشار تدوينة على فيسبوك باقتراح إلغائها.

لكن المفاجأة التي تفجرت على نحو غير متوقع تصريح لمسؤول مصري بأن “القايمة” ترجع إلى عصور الفراعنة حيث وجد في بردية عثر عليها في إدفو وتعود لحوالي عام 360 قبل الميلاد، تعهد كتبه أحد الأزواج المصريين لزوجته يحفظ حقها في المتاع الذي جاءت به من بيت والدها.
فقد صرح الدكتور مجدي شاكر كبير الأثريين بوزارة السياحة والآثار، إن المصريين القدماء أول من استخدم قائمة المنقولات الزوجية، مشيرا إلى أنه منذ الأسرة الثلاثين ظهرت فكرة قائمة المنقولات في عقود الزواج المصرية حيث وجد في بردية عثر عليها في إدفو وتعود لحوالي عام 360 قبل الميلاد تعهد من زوج مصري لزوجته جاء فيه بالنص الحرفي «هذه قائمة متاعك الذي أحضرته معكِ في بيتي: أغطية للرأس رداء ضفائر من الشعر المستعار مرآة برونزية حناء خاتم من الفضة وقيمة هذه الأمتعة من ملابس وأشياء معدنية 14 دبن من الفضة فما دمتِ في منزلي فهي معكِ وإذا تركتِ المنزل فهي حقك وأتعهد بردها أو رد قيمتها».
وتابع شاكر في تصريحات لموقع “صدى البلد”، أنه في عقودٍ أخرى شملت قائمة المنقولات «رداء، أواني للزهور، حلى من الأحجار الكريمة، أدوات مطبخ مثل المنخل والهاون والموقد، صناديق نحاسية، صندوق من الذهب، آلات موسيقية مثل الصلاصل» وتعهد الزوج بالحفاظ على تلك المنقولات وأن يكون الأمين عليها وإذا ما طلقها فيتعهد بتسليمها إليها أو ما يوازي قيمتها من الفضة.

وبيّن كبير الأثاريين بوزارة السياحة والآثار، أنه منذ العصر البطلمي نهايات القرن الرابع قبل الميلاد أصبح الطست والإبريق من قائمة المنقولات التي تحرص كل امرأة على اقتنائها عند الزواج، وهو ما يفسر ما كان يحدث حتى عهد قريب في غالبية قرى الصعيد من حرص أسرة العروس على شراء الطست والإبريق ضمن جهاز العروس.

وكشف شاكر، أنه في عقود أخرى من نفس الفترة حوالي القرن الرابع قبل الميلاد، كان الزوج يتعهد بأن يعطي لزوجته ما يلزمها من إعاشة أو نفقة كسوة أو مؤونة يومية أو شهرية أو سنوية، وكانت تشمل الملابس والزيوت والقمح سواء كانت في بيته أو بعد طلاقها وإقامتها في بيت آخر.
وأشار كبير الأثريين إلى أنه بداخل دار الجنيزة التابعة للمعبد اليهودي في القاهرة نسخة ما زالت محفوظة لأقدم قائمة زواج في العصر الحديث كُتبت في مصر منذ نحو 850 سنة تقريباً، إذ يرجع تاريخها إلى عام 1160 ميلادية، وتتضمن نفس مواصفات قائمة الزواج الحالية في مصر، إذ تشمل منقولات وعفش منزل الزوجية بكامل تفاصيله من الملعقة وحتى الأثاث.

ولفت شاكر إلى أن القائمة وثقت كل شيء في مسكن الزوجية آنذاك على النحو التالي: زوج ملاعق، معرقة، بردة، رداء قلموني، جوكانية مشهر وردة، نصف رداء مشفّع، جوكانية بياض، جوكانية بياض، منديل، مرتبة طبري 4 قطع، زوج مخدات شمعي، زوج مخدات رُماني، سطل، وطاسة، وكوز زيت بغطاه.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-07-30-1.1654191

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single