آخر الأخبار العاجلة

دراسة تكشف إمكانية تغيير سلوك قطرات الماء من خلال إطلاق الشحنات الكهربائية من طائرات الدرون سلطان القاسمي يصدر مرسوماً أميرياً بتعديل المرسوم رقم (13) لسنة 2013م بشأن إنشاء هيئة الشارقة للكتاب حاكم الشارقة يوجه بإنشاء مستشفى جامعي في المدام بالمنطقة الوسطى طريقة علاج جديدة تفتح باب الأمل في الشفاء من أمراض المناعة الذاتية ضمن شراكة «وام» ومركز الشباب العربي ..دور رئيسي للشباب في إنجاح الكونغرس العالمي للإعلام في أبوظبي ما هو الغذاء الذي يساعد على الطول ؟ ومتى يتوقف الجسم عن النمو ؟ أسبوع دبي للتصميم يعود ببرنامج غني من الفعاليات والأنشطة من 8 حتى 13 نوفمبر محاكمة طبيبة بتهمة توجيه إهانة بالغة للرجل المصري حفل زفاف لم يحضره أحد.. ودموع الأم استنفرت الجزائريين السعودية.. حظر الكاميرات في غرفة الكشف الطبي والصالونات والأندية النسائية

image

تمكن علماء من إعادة الحياة إلى عيون بشرية ميتة تم الحصول عيلها من متبرعين بالأعضاء بعد خمس ساعات من وفاتهم.

واستكشفت الدراسة الأمريكية ما إذا كان الموت الدماغي – عندما لا يستطيع الشخص التنفس بمفرده دون دعم الحياة – «لا رجوع فيه حقًا».

وقالت الكاتبة الرئيسية للدراسة الدكتورة فاطمة عباس من مركز موران للعيون بجامعة يوتا: «لقد تمكنا من إيقاظ الخلايا المستقبلة للضوء في البقعة البشرية، وهي جزء من شبكية العين المسؤولة عن رؤيتنا المركزية وقدرتنا على رؤية التفاصيل الدقيقة واللون».

وفي العيون التي تم الحصول عليها حتى خمس ساعات بعد وفاة المتبرع بالأعضاء، «استجابت هذه الخلايا للضوء الساطع والأضواء الملونة وحتى ومضات الضوء الخافتة للغاية».

ويعتبر فقدان نشاط الخلايا العصبية هو جزء من الموت، لذلك درس العلماء منذ ذلك الحين ما إذا كان يمكن إعطاء الحياة لأعضاء أولئك الذين ماتوا.

في دراسة نشرت عام 2019 في مجلة Nature، تمكنت جامعة ييل من إعادة تشغيل أدمغة 32 من الخنازير النافقة. لكنهم فشلوا في إنشاء اتصال بين الخلايا العصبية – على عكس جامعة يوتا، حيث قال الدكتور فرانس فينبيرج، الأستاذ المساعد في طب العيون والعلوم البصرية أنهم تمكنوا من إحياء استجابات» من الخلايا المستقبلة للضوء حتى بعد خمس ساعات من الموت في شبكية العين المركزية للإنسان، وهي جزء مهم من نظامنا العصبي المركزي«.

وأضاف«تمكنا من جعل خلايا الشبكية تتحدث مع بعضها البعض، كما تفعل في العين الحية. استعادت الدراسات السابقة نشاطًا كهربائيًا محدودًا للغاية في عيون المتبرعين بالأعضاء، ولكن هذا لم يتحقق أبدًا في البقعة، ولم يحدث أبدًا بالقدر الذي أظهرناه الآن»، بحسب موقع«إندي 100».

وبين الدكتور فرانس أهمية هذا التطور مبينا أنه «من الآن فصاعدًا، سنكون قادرين على استخدام هذا النهج لتطوير علاجات لتحسين الرؤية والإشارات الضوئية في العين المصابة بأمراض البقعة، مثل الضمور البقعي المرتبط بالعمر».

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-05-12-1.1629973

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single