آخر الأخبار العاجلة

ذكاء اصطناعي جديد يقترب من عمل المخ البشري إبراهيم طاشدمير.. إمام تركي يدعو إلى سماحة الإسلام بـ 25 لغة الكشف عن محطة استطلاع في آرميا 2022 تكتشف مكالمات على بعد 2.5 كيلومتر مبادرة تستعين بالحيوانات الأليفة لعلاج «ضحايا الصدمات» 792 إصابة جديدة بفيروس كورونا و688 حالة شفاء 600 ألف درهم تعويضاً لشاب أصيب في حادث مروري رجل يطالب طليقته بردّ المهر وتكاليف تجهيزات الزواج 6 أسباب وراء وفيات الحوادث المرورية في رأس الخيمة جينا لولو بريجيدا من السينما إلى السياسة في سن الـ 95 «ذا جرين بلانيت».. رحلة في الغابات الاستوائية المطيرة وسط دبي

image

بينما ترتفع درجات الحرارة لتسجل مستويات قياسية في الكثير من الأماكن بمختلف أنحاء العالم، هناك طرق عدة للحفاظ على برودة المنزل، وتوفير مناخ لطيف في الغرف خلال أيام الصيف الحارة.

وفي مقدمة هذه الطرق تهوية الغرف جيداً، للتخلص من أي حرارة محفوظة داخلها، ولاسيما في الأيام الحارة. ويوصي كريشتيان هاندفيرك، وهو مسؤول في مركز ألماني لاستشارات المستهلك، بفتح العديد من النوافذ في المنزل أو الشقة لفترة أطول من الوقت، للسماح بمرور الهواء.

ولكن ماذا عن فترة النهار عندما يميل المرء إلى ترك نوافذ المنزل مفتوحة على مصراعيها أملاً في الاستمتاع بالنسيم اللطيف؟

يقول هاندفيرك إنه على الرغم من أن الهواء قد يبدو لطيفاً على البشرة، سوف تسخن الغرفة سريعاً، حيث تبدأ الحرارة في التسلل إلى الغرفة عن طريق النوافذ المفتوحة، ومن ثم تسخن كل شيء بداخلها من الأرضية إلى الأثاث. ويضيف: «من الأفضل إبقاء النوافذ مغلقة أثناء فترة النهار، على الرغم من صعوبة الأمر».

ولا يعني ذلك عدم إمكانية فتحها بين الحين والآخر من أجل السماح بدخول القليل من الهواء النقي، ولكن يجب أن يكون ذلك لفترات قصيرة.

ويقول هاندفيرك إن السجاد يختلف عن البلاط أو الخشب، لأنه يعمل كمواد عازلة.

ويضيف: «السجاد السميك يفصل الأرضيات الصلبة عن بقية الغرفة، ويعني ذلك أنه عندما تكون هناك تهوية لا يصل الهواء البارد إلى الأرض، ما يؤدي إلى تراكم الحرارة فيها». ويقول الخبير: «لذلك حان الوقت للف السجاد وتخزينه بعيداً عندما تكون درجات الحرارة في الخارج مرتفعة».

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-08-07-1.1656602

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single