آخر الأخبار العاجلة

خالفت زوجها ونامت.. فاستيقظت مليونيرة! متعة للعين.. جواناكوس في باتاغونيا (فيديو) آن هيش في وضع حرج و«لا يُتوقّع أن تنجو» عند كل غروب.. دراما عسكرية بين الهند وباكستان حيوية الغروب 50 مطبخاً تستعرض نكهاتها في «أسبوع مطاعم دبي» «1+1».. محاولة لتغيير النمط الاستهلاكي «الأكثر مُشاهدة» الصين تطلق أول قطار مغناطيسي معلق.. فيديو إلزام شاب بدفع 15 ألف درهم لتهديده فتاة بـ «تعليمها درساً» أروابارينا يتفقد معسكر الشارقة في النمسا

image

حذرت دراسة جديدة من أن الطفيليات المسببة للأمراض يمكن أن تتدفق في المحيطات وتصيب البشر والحياة البرية بعد اصطدامها بالجسيمات البلاستيكية الدقيقة.

وفي الاختبارات المعملية، وجد خبراء كاليفورنيا ثلاثة مسببات أمراض مختلفة تلتصق بأسطح البلاستيك الدقيق – قطع بلاستيكية صغيرة يقل قطرها عن 0.2 بوصة (5 ملم).

وتشكل هذه العوامل الممرضة غشاء حيويا – طبقة لزجة مصنوعة من مجتمع من الميكروبات – ما يجعلها فائقة المرونة في مواجهة أي مياه قاسية.

ومن خلال “الالتصاق” على اللدائن الدقيقة، يمكن أن تنتشر الميكروبات الضارة في جميع أنحاء المحيط، لتصل إلى أماكن لا يمكن العثور على طفيلي على الأرض فيها.

وبحسب روسيا اليوم، يحذر الخبراء من أن هذا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تلوث الأسماك والمأكولات البحرية، ما قد يصيب البشر عند اصطيادهم للاستهلاك.

وأجرى الدراسة الجديدة خبراء في جامعة كاليفورنيا، ديفيس، ونُشرت في مجلة Scientific Reports.

ويقول الباحثون إن البلاستيك يسهل على مسببات الأمراض الوصول إلى الحياة البحرية بعدة طرق، اعتمادا على ما إذا كانت جزيئات البلاستيك تغرق أو تطفو.

ويمكن للجسيمات البلاستيكية الدقيقة التي تطفو على طول السطح أن تسافر مسافات طويلة، وتنشر مسببات الأمراض بعيدا عن مصادرها على الأرض.

وفي الوقت نفسه، يمكن للبلاستيك الذي يغرق أن يركز مسببات الأمراض في قاع المحيط، حيث تعيش الحيوانات التي تتغذى بالترشيح مثل العوالق الحيوانية والمحار وبلح البحر والمحار – التي يزرعها الإنسان للاستهلاك.

وقالت معدة الدراسة كارين شابيرو، الأستاذة المساعدة في كلية الطب البيطري بجامعة كاليفورنيا في ديفيس: “عندما يتم رمي البلاستيك، فإنه يخدع اللافقاريات. ونحن نغير شبكات الغذاء الطبيعي من خلال إدخال هذه المواد التي من صنع الإنسان والتي يمكن أن تنقل أيضا طفيليات قاتلة. ومن السهل على الناس أن يرفضوا مشاكل البلاستيك على أنها شيء لا يهمهم، مثل، “أنا لست سلحفاة في المحيط؛ لن أختنق بهذا الشيء””.

لكن بمجرد أن تبدأ الحديث عن المرض والصحة، هناك المزيد من القوة لتنفيذ التغيير. ويمكن لللدائن الدقيقة في الواقع أن تنقل الجراثيم، وينتهي الأمر بهذه الجراثيم في مياهنا وفي طعامنا.

ووفقا لشابيرو وزملائها، فإن دراستهم هي الأولى التي تربط المواد البلاستيكية الدقيقة في المحيط بمسببات الأمراض البرية.

وتمت دراسة ثلاثة مسببات الأمراض – التوكسوبلازما غوندي، والكريبتوسبوريديوم والغيارديا – والتي يمكن أن تصيب كلا من البشر والحيوانات.

وجرى التعرف على مسببات الأمراض المدروسة معا من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) كأسباب تم التقليل من شأنها للمرض من استهلاك المحار، وتوجد في جميع أنحاء المحيط.

وبالنسبة للدراسة، أجرى المعدون تجارب معملية لاختبار ما إذا كانت العوامل الممرضة المختارة يمكن أن “ترتبط” بالبلاستيك في مياه البحر.

وفي هذا السياق، تشير كلمة “Associate” إلى قدرة العوامل الممرضة على الالتصاق بالأسطح البلاستيكية وتحملها بواسطة البلاستيك – بشكل فعال “ربط الركوب”، كما لو كنت تركب لوحا صغيرا لركوب الأمواج.

وفي التجارب، استخدم الباحثون نوعين مختلفين من اللدائن الدقيقة – بولي إيثيلين ميكروبيدات وألياف بوليستر دقيقة.

وغالبا ما توجد الميكروبيدات في مستحضرات التجميل، مثل المقشرات والمنظفات، بينما توجد الألياف الدقيقة في الملابس وشبكات الصيد ويتم تعريفها بشكل عام من قبل الخبراء على أنها مجموعة فرعية من البلاستيك الدقيق. والجسيمات الهشة من الألياف الدقيقة شائعة في مياه كاليفورنيا وتوجد في المحار.

ووجد العلماء أن المزيد من الطفيليات تلتصق بالألياف الدقيقة أكثر من الميكروبيدات، على الرغم من أن كلا النوعين من البلاستيك يمكن أن يحمل مسببات الأمراض على الأرض.

وتشير النتائج إلى أن جزيئات البلاستيك الدقيقة التي تشكل مساحة أكبر من الأغشية الحيوية قد تكون أكثر ارتباطا بمسببات الأمراض في مياه البحر.

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتوفير نظرة ثاقبة حول كيفية تأثير نوع البلاستيك وشكله وحجمه على تكوين الأغشية الحيوية والتفاعلات اللاحقة مع مسببات الأمراض.

وعلى الرغم من أنه فحص ثلاثة فقط من مسببات الأمراض، فقد أظهرت الأبحاث السابقة أنها “ثابتة في مياه البحر” و”ملوثات منتشرة للمحار التجاري في جميع أنحاء العالم”.

وقالت المعدة المشاركة في الدراسة تشيلسي روشمان، وهي خبيرة في التلوث البلاستيكي وأستاذ مساعد في علم البيئة بجامعة تورنتو، إن هناك عدة طرق يمكن للبشر من خلالها المساعدة في تقليل آثار المواد البلاستيكية الدقيقة في المحيط.

وتشير إلى أن الألياف الدقيقة عادة ما يتم إلقاؤها في الغسالات ويمكن أن تصل إلى المجاري المائية عبر أنظمة الصرف الصحي.

وتشمل استراتيجيات التخفيف المرشحات الموجودة في الغسالات، والمرشحات الموجودة في المجففات، وخلايا الاحتباس البيولوجي أو غيرها من التقنيات لمعالجة مياه الأمطار، وأفضل ممارسات الإدارة لمنع انبعاث البلاستيك الدقيق من الصناعات البلاستيكية ومواقع البناء.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-04-28-1.4423902

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single