آخر الأخبار العاجلة

خوذة قناع لمكالمات صوتية ومرئية بعيداً عن إدراك الفضوليين ماسك كل يوم حكاية.. طلب مثول شركتين تتحققان من مستخدمي تويتر أمام المحكمة الطفلة جناجرة مسيرة نجاح أثبتت أن الإعاقة لا تلغي الطاقة رحيل مصممة الأزياء اليابانية هاناي موري.. سيدة الأزياء الراقية أشهى النكهات الكانتونية في «هاكاسان قصر الإمارات» القرية العالمية.. 400 فنان من العالم وآلاف العروض في موسمها الـ 27 أين تذهب.. بهجة الحياة الفرنسية في مطعم «RSVP» إلزام امرأتين تعويض رجل بـ 30 ألف درهم لدخولهما منزله دون موافقته  شرطة أبوظبي تخالف 162 سائقاً لـ «إلقاء مخلفات أثناء القيادة» ولادة أثقل صغير باندا في الأسر بالعالم في الصين

image

أدت عشرات اللغات المنطوقة غير الإنجليزية إلى إبراز “شبكة اللغة العالمية” نفسها في أدمغة المتحدثين الأصليين.

وتمت دراسة هذا المحور لمعالجة اللغة على نطاق واسع في المتحدثين باللغة الإنجليزية، ولكن الآن أكد علماء الأعصاب أن نفس الشبكة يتم تنشيطها بالضبط في المتحدثين بـ 45 لغة مختلفة يمثلون 12 عائلة لغوية متميزة، بحسب “روسيا اليوم”.

وقالت المعدة الكبيرة إيفلينا فيدورنكو، الأستاذة المشاركة في علم الأعصاب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وعضو معهد McGovern لأبحاث الدماغ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في بيان: “هذه الدراسة أساسية للغاية، حيث وسعت بعض النتائج من اللغة الإنجليزية إلى مجموعة واسعة من اللغات. والأمل هو أننا الآن نرى أن الخصائص الأساسية تبدو عامة عبر اللغات، يمكننا أن نسأل عن الاختلافات المحتملة بين اللغات في كيفية تنفيذها في الدماغ”.

وعلى سبيل المثال، ينقل المتحدثون باللغات “النغمية”، مثل الماندرين، معاني كلمات مختلفة من خلال التحولات في لهجتهم أو طبقة الصوت؛ اللغة الإنجليزية ليست لغة نغمية، لذلك قد تتم معالجتها بشكل مختلف قليلا في الدماغ.

وشملت الدراسة، التي نُشرت يوم الاثنين (18 يوليو) في مجلة Nature Neuroscience، اثنين من المتحدثين الأصليين لكل لغة، والذين خضعوا لمسح المخ أثناء قيامهم بمهام إدراكية مختلفة. وعلى وجه التحديد، قام الفريق بمسح أدمغة المشاركين باستخدام تقنية تسمى التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI)، والتي تتعقب تدفق الدم المؤكسج عبر الدماغ.

وتتطلب خلايا الدماغ النشطة مزيدا من الطاقة والأكسجين، لذلك يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي مقياسا غير مباشر لنشاط خلايا الدماغ.

وخلال فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، استمع المشاركون إلى مقاطع من كتاب لويس كارول “مغامرات أليس في بلاد العجائب” بلغاتهم الأصلية. وافترض الباحثون نظريا أنه يجب على جميع المستمعين استخدام نفس الشبكة اللغوية لمعالجة القصص التي تُقرأ بلغاتهم الأصلية.

واستمع المشاركون أيضا إلى العديد من التسجيلات، التي من الناحية النظرية، لن تنشط شبكة اللغة هذه. وعلى سبيل المثال، استمعوا إلى تسجيلات تم فيها تشويه كلمات المتحدث الأصلي بشكل لا يمكن التعرف عليه وإلى مقاطع قرأها متحدث بلغة غير مألوفة.

وبالإضافة إلى إكمال هذه الاختبارات المتعلقة باللغة، طُلب من المشاركين حل مسائل في الرياضيات وأداء مهام الذاكرة؛ نظريا، مثل التسجيلات غير المتماسكة، لا يجب على اختبارات الذاكرة أو الرياضيات تنشيط شبكة اللغة.

وقالت المعدة الأولى سايما مالك موراليدا، طالبة الدكتوراه في برنامج العلوم البيولوجية والسمعيات والتكنولوجيا في جامعة هارفارد، إن مناطق اللغة في الدماغ انتقائية. ولا ينبغي أن تستجيب أثناء المهام الأخرى، مثل مهمة الذاكرة العاملة المكانية، وهذا ما وجدناه عبر المتحدثين بـ 45 لغة اختبرناها.

وفي المتحدثين الأصليين للغة الإنجليزية، تظهر مناطق الدماغ التي تنشط أثناء معالجة اللغة في الغالب في النصف الأيسر من الدماغ، وبشكل أساسي في الفص الأمامي، الموجود خلف الجبهة، وفي الفص الصدغي، الموجود خلف الأذن. ومن خلال إنشاء “خرائط” لنشاط الدماغ من جميع موضوعاتهم، كشف الباحثون أن نفس مناطق الدماغ هذه تنشط بغض النظر عن اللغة التي يتم سماعها.

ولاحظ الفريق اختلافات طفيفة في نشاط الدماغ بين الأفراد المتحدثين بلغات مختلفة. ومع ذلك، فقد لوحظ أيضا نفس الدرجة الصغيرة من الاختلاف بين المتحدثين الأصليين للغة الإنجليزية.

وهذه النتائج ليست مفاجئة بالضرورة، لكنها تضع أساسا حاسما للدراسات المستقبلية، كما كتب الفريق في تقريرهم.

وكتبوا: “على الرغم من توقعنا أن يكون هذا هو الحال، فإن هذا العرض هو أساس أساسي للمقارنات اللغوية المنتظمة والمتعمقة والدقيقة في المستقبل”.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-07-28-1.4484523

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single