آخر الأخبار العاجلة

معلومات مهمة يجب معرفتها عن جوائز نوبل 400 خبير عالمي في منتدى بمتحف المستقبل «قُم للمعلم».. مدينة إكسبو دبي تكافئ صنّاع الأجيال في يومهم «عربي المستقبل».. الجزء الأخير في الطريق «مدهش» و«دانة» في رحلة تسوّق بمهرجان دبي للمفروشات «الرائدة باربي» تحكي من الفضاء «تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله».. أجمل منصّة في «أبوظبي للصيد» وودي آلن يصوّر أول أفلامه بالفرنسية فرقة أميركية شهيرة تغني في أبوظبي أستراليا: 15 نوعاً جديداً على قائمة الأجناس المهدّدة بالانقراض

image

استغلّ علماء قوة حاسة شم شديدة الحساسية لدى امرأة أصيب زوجها بمرض باركنسون، لتطوير اختبار لتحديد ما إذا كان الأشخاص مصابين بالمرض أم لا.

واستغرق الاختبار سنوات، بعد أن أدرك الأكاديميون أن جوي ميلن، يمكن أن تشم رائحة خاصة مرتبطة بتطور المرض. وتبلغ جوي من العمر الآن 72 عاماً، وهي من بيرث بأسكتلندا، وتعاني حالة نادرة تضفي عليها حاسة شم قوية، الأمر الذي ساعدها على تمييز رائحة خاصة نتجت عن جسد زوجها الراحل، عندما كان لايزال في الـ33 من عمره، أي قبل 12 عاماً من تشخيص إصابته بمرض باركنسون.

ووصفت السيدة ميلن، التي يطلق عليها اسم «المرأة التي يمكنها شم مرض باركنسون» رائحة قريبة من رائحة المسك، مشيرة إلى أنها كانت تختلف عن رائحته الاعتيادية.

وأثارت ملاحظتها اهتمام العلماء الذين قرروا البحث عن الرائحة التي يمكن أن تشمها في هذه الحالة، وما إذا كان يمكن تسخير ذلك للمساعدة على تحديد الأشخاص الذين يعانون حالة عصبية مشابهة.

ويعتقد العلماء أن الرائحة قد تكون ناجمة عن تغيير كيميائي في زيت الجلد، المعروف باسم الزهم، والذي يسببه المرض. وفي عملهم الأولي، طلبوا من ميلن شم رائحة القمصان التي يرتديها أشخاص غير المصابين بمرض باركنسون، وأولئك الذين يعانون المرض. وحددت ميلن القمصان التي يرتديها مرضى باركنسون بشكل صحيح، لكنها قالت أيضاً إن واحداً من مجموعة الأشخاص الذين لا يعانون مرض باركنسون تفوح منه رائحة المرض، وبعد ثمانية أشهر تم تشخيص الشخص الذي ارتدى القميص بأنه مصاب.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-09-10-1.1666564

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single