آخر الأخبار العاجلة

أيرباص تسلم 55 طائرة في سبتمبر الماضي مؤسسة منار الإيمان بعجمان تغير مسماها إلى «الاتحاد الخيرية» شرطة دبي تضبط آسيوياً عرض حياته وحياة الآخرين للخطر مصر..هبة قطب متهمة بالإساءة للرجل المصري قيادات إعلامية: صناعة الإعلام قادرة على مواجهة التحديات والتكيف مع المتغيرات الجروان يحضر حفل دور الانعقاد الأول للمجلس الوطني الغابوني لجنة احتفالات اليوبيل الذهبي لـ«الداخلية» تكرم 19 جهة كُتّاب وإعلاميون يدعون لميثاق شرف أخلاقي للإعلام الرقمي وفد الشعبة الإماراتية يشارك في الجلسة الأولى للبرلمان العربي من دور الانعقاد الثالث الإمارات تشارك في الاجتماع الـ32 لوزراء العدل بدول مجلس التعاون

image

تمتلك المكتبة الوطنية الفرنسية في باريس، إلى جانب الكتب القديمة والأفلام والوثائق الصوتية، واحدة من أكبر مجموعات ألعاب الفيديو، تضم نحو 2000 منها، على غرار «جوك بوكس» و«غايم بوي» و«ماغنافوكس أوديساي»، تحفظها بعناية وتصنّفها «تراثاً ثقافياً» بكل ما للكلمة من معنى.

وينبغي على الراغبين في الاطلاع على ألعاب الفيديو هذه أن يزوروا أحد الأبراج الأربعة التي يبلغ ارتفاع كل منها 79 متراً وتضم 22 طبقة في مكتبة فرنسوا ميتران جنوب غرب باريس. وفي وسط آلتي فونوغراف و«جوك بوكس»، عُرضت داخل واجهتين نحو 10 أجهزة لتشغيل ألعاب فيديو تعكس تاريخ هذه الألعاب، منها «غايم بوي» من شركة «نينتندو» و«أتاري لينكس» و«سيغا ساتورن» و«ماغنافوكس أوديسي» النادرة جداً والتي طُرحت في السوق الأميركية سنة 1972.

ويقول لوران دوبلوي، وهو رئيس قسم الوسائط المتعددة في المكتبة الفرنسية الوطنية «نحتفظ بمشغلات ألعاب الفيديو هذه لجعل الباحثين المستقبليين الذين سيظهرون بعد 10 سنوات وحتى مئات السنين يفهمون كيف لعبنا بألعاب الفيديو هذه وما هي المعدات التي كانت تستخدم أثناء اللعب».

ويضيف «إنّ القائمين على المكتبة يعتبرون أنّ لألعاب الفيديو أهمية لا تقل شأناً عن الوثائق التاريخية المعروضة فيها، فيولونها الاهتمام نفسه لأنها تمثل تراثاً ثقافياً بكل ما للكلمة من معنى».

وفي إحدى الطبقات السفلية في المكتبة آلاف الألعاب المودعة في صالات حفظ يسودها الظلام ومُثبتة درجة الحرارة فيها على 19 درجة مئوية بالإضافة إلى تخزينها بطريقة تحميها من الرطوبة.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-09-04-1.1664651

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single