آخر الأخبار العاجلة

دواء سعال هندي يقتل عشرات الأطفال في دولة إفريقية ندوة ثقافية لمجلس حكماء المسلمين في معرض اسطنبول للكتاب العربي نيوزيلندا تغرق في عسل المانوك قط طويل عمره عامين يتسلل الى موسوعة غينيس أنجلينا جولي تفجر مفاجأة: براد بيت خنق أحد أطفاله وضرب آخر يا تنتن يا تنتن.. وزير الطاقة السعودي يستشهد بمسرحية عادل إمام للرد على صحفية بالدموع والأحضان أم مصرية تلتقي ابنتها التي أضاعتها بالقطار قبل 45 عاماً الشارقة تُخفّض رسوم رخصة مزاولة المهن الإجتماعية حاكم عجمان يصدر قراراً بتعيين مدير عام لـ «التنمية السياحية» واتساب قد يحجب ميزة مهمة يلجأ إليها ملايين المستخدمين يومياً

image

من المتوقع أن تبدأ الصين السفر إلى المدار في العام 2025، بحسب ما كشف يانغ ييتشيانغ، مدير مركز علوم وتكنولوجيا الطيران الفضائي التابع للأكاديمية الصينية للعلوم والقائد الأعلى الأول لصاروخ “لونج مارش 11″، في مقابلة صحفية مؤخرا.

وقال يانغ ييتشيانغ إن صناعة الفضاء التجارية في الصين أمامها فرصة تاريخية، وإن الصين بإمكانها اللحاق بالولايات المتحدة في هذا المجال خلال 10 سنوات.

واشتهر يانغ ييتشيانغ بصفته مؤسس شركة “كاس سبيس” المشاركة في تصميم الصاروخ الحامل “ليجيان -1” الذي يعد الأكبر من نوعه في الصينـ بحسب “شينخوا”.

وأشار يانغ ييتشيانغ إلى أن الفرصة الذهبية لصناعة الفضاء التجارية في الصين ستأتي بحلول العام 2027 على أبعد تقدير. ويأتي ذلك في إطار توفر العديد من الشروط المناسبة. فأولاً، أنشأت الصين كوكبة من الأقمار الصناعية على نطاق واسع، ودخلت مرحلة الإطلاق عالي الكثافة، ويمكنها استعادة الصواريخ وإعادة استخدامها بكلفة منخفضة. ثانيا، تم تحقيق نماذج أعمال فريدة في مجال الفضاء التجاري، مثل سياحة الفضاء. ثالثًا، تحسن ظروف الملاحة وتحديد المواقع والإنترنت في المدار المنخفض، ووجود أبراج الاستشعار عن بعد عالية الدقة التي يمكن أن توفر خدمات للجمهور والشركات.

ويوجد في الوقت الحالي 3 أنواع من الرحلات السياحية إلى الفضاء: أولا، دخول المحطة الفضائية، والتي تفرض متطلبات صارمة بشأن الجودة الجسدية والنفسية للسائحين. والثاني هو “رحلة الفارس الأبيض” إلى الفضاء، وهي رحلة أقل راحة وأمانًا.

أما النوع الثالث فهو السفر إلى المدار على مسافة تبعد بين 20 و100 كلم عن الأرض، ويقدم رحلات مناسبة لمعظم الناس. ومع تحسن نماذج الأعمال، من المتوقع أن تبدأ الصين السفر إلى المدار في العام 2025، بتكلفة تتراوح من 2 إلى 3 ملايين يوان.

وقال يانغ ييتشيانغ إن دخول الرحلات الفضائية الأعمال التجارية لا يعد شيئا معقدا. وعلى سبيل المثال، الصواريخ التجارية هي في الأساس مركبات توصيل. ونموذج الأرباح الرئيسي في المستقبل سيكون النقل حسب الوزن، إلى جانب تطوير خدمات موسعة مثل الإعلانات والسياحة الثقافية. بينما يمكن للأقمار الصناعية توفير بيانات مستقرة ودقيقة.

وأكد يانغ ييتشيانغ، على أن الصين والولايات المتحدة قد امتلكتا سوقا للرحلات الفضائية التجارية. حيث بدأت الولايات المتحدة في الترويج للتسويق لهذه الرحلات منذ الثمانينيات، وعندما أسس ايلون ماسك شركته سبيس اكس، كانت الصناعة قد نضجت نسبيًا في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من أن الصين قد دخلت هذه الصناعة في وقت متأخرًا نسبيًا، إلا أن تطورها كان سريعا، بفضل توجيه السياسات ودعم رأس المال وطلب السوق.

وكان العام 2015 هو العام الأول لانطلاق رحلات الفضاء التجارية في الصين. وبحسب تقرير صدر في العام 2021، يوجد في الوقت الحالي أكثر من 370 شركة مسجلة في صناعة رحلات الفضاء التجارية، ونمت هذه الصناعة بين 2015 و202 بواقع 22.09%. لكن من منظور الحجم الاقتصادي، لا تزال هذه الصناعة في مرحلة التراكم.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/varieties/2022-09-21-1.4519141

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single