آخر الأخبار العاجلة

3 أسباب تجعلنا نحب الحاسوب المحمول الجديد فائق النحافة 2 في 1 – HUAWEI MateBook E الذي تم الإعلان عنه في الأمارات «ليس لدينا مانأكلة».. فتى يستغيث بالشرطة من الجوع ويثير تعاطف البرازيل عبدالله بن زايد يستقبل وزير الخارجية والتعاون الدولي في زامبيا أكاديمية هورايزن التابعة لـ«إيدج» تنال شهادتين من «بورو فيريتاس» دبي تطلق خدمة المساعد البحري القتل الرحيم لتمساح يعيش بسكين في رأسه شرطة دبي تشارك في فعاليات «المعسكرات الصيفية» إنقاذ رجل أجرى عملية تجميل لنفسه طيران الإمارات تشغل رحلة يومية ثالثة إلى موريشيوس أول أكتوبر معدل الشيخوخة يرتفع بوتيرة قياسية في اليابان

image

وسط غابة الرميلات بطنجة شمالي المغرب، تظهر بناية بيرديكاريس بلونها الأبيض الساطع وسط غطاء نباتي كثيف يطل على البحر المتوسط.

ويقع القصر فوق ربوة تطل على مضيق جبل طارق، وهناك خلف المعبر الذي يفصل بين قارتين، تظهر الضفة الجنوبية للجارة الإيبيرية التي لا تبعد عن هذه البقعة سوى بكيلومترات معدودة.

إنه بيت معزول عن العالم، بناه مواطن أميركي من أصل يوناني، يدعى إيون بيرديكاريس، عام 1878 في قلب غابة الرميلات لاستقبال زوجته المصابة بمرض السل، كعربون للمحبة، حيث بني القصر بأسلوب معماري تركيبي يجمع بين الأسلوب الأنجلوساكسوني والطراز الكلاسيكي الوسيط الذي يستحضر شكل قلاع أوروبا.

هذا الفضاء التاريخي تحول اليوم إلى متحف يجمع بين التعريف بهذه الشخصية التاريخية ويستعرض التنوع البيولوجي لهذه المنطقة وللجهة ككل.

وبحسب “سكاي نيوز عربية”، فإن العرض المتحفي ببناية قصر بيدريكاريس يتميز بالغنى والتنوع، حيث يأتي افتتاح البناية في إطار فعاليات “شهر التراث”.

“سأبني لك قصرا في أجمل أماكن العالم”، بهذا الوعد الذي قطعه “إيون بيرديكاريس”، وهو دبلوماسي ورجل أعمال أميركي من أصل يوناني، لزوجته التي كان يعشقها إلى حد الجنون.

أحضر إيون شتائل أشجار من مختلف قارات العالم وأنشأ ملاجئ للحيوانات والطيور كهدية لزوجته المصابة بالسل.

ولم تكتمل فرحته بعد أن دخل المتمرد أحمد الريسوني على الخط، وكان هذا الأخير ثائرا على الوجود الإسباني آنذاك وكان بحاجة للمال لتمويل ثورته.

ففي مايو 1904 توجه الريسوني رفقة مقاتليه ليخطف زوجة إيون والابن “كرومويل”، مشترطا على الزوج المتيم بزوجته 70 ألف قطعة ذهبية، مما جعل القنصل يستنجد بالسلطان مولاي عبد العزيز وبالولايات المتحدة.

تم تحرير الزوجة، لكن الغريب في الأمر، بحسب مؤرخين، أنها لم تشكو من الاختطاف، بل أشادت بـ”بسالة” الريسوني الذي اعتبرته “بطلا” يقاوم من أجل تحرير بلاده، حيث تم تصوير القصة بأكملها في فيلم العاصفة والأسد عام 1979 من بطولة شون كونري.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-04-29-1.1626788

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single