آخر الأخبار العاجلة

الصين تشجع الأسر على إنجاب المزيد من الأطفال إحالة أوراق القاضي قاتل المذيعة شيماء جمال إلى المفتي اتحاد الكرة يُجري قرعة دوري الدرجة الأولى والبطولة تنطلق 10 سبتمبر تطورات الحالة الصحية لوزير التنمية المحلية المصري بعد الحادث المروع الكويت توقف إصدار جميع سمات الدخول للوافدين السعودية.. تحطم طائرة ووفاة قائدها رابطة المحترفين تعتمد تعديلات لائحة تراخيص الأندية بلدية العين تطلق حملة السلامة في الحر شرطة دبي تنظم جلسة حوارية لرواد الأعمال الشباب استنجدت بالشرطة 512 مرة في يوم واحد

image

أظهر تصنيف لأصحاب المليارات الخميس، أن ثروة أغنى امرأة في آسيا شهدت انخفاضًا للنصف بسبب أزمة العقارات في الصين التي أضعفت القطاع بشدة.

وبلغت قيمة ثروة يانغ هويان الصينية المولد 23,7 مليار دولار العام الماضي، لكنها تُقدر الآن بنحو 11,3 مليار دولار، وفق تصنيف بلومبيرغ لأصحاب المليارات.

ويانغ هي المساهمة الكبرى في “كاونتري جاردن”، إحدى أكبر الشركات المطورة في الصين والتي سجلت العام الماضي أعلى إيرادات في هذا القطاع على الرغم من أزمة العقارات.

وتكافح بعض المجموعات المنهكة خلال الأزمة من أجل بقائها، وبينها “إيفرجراند” التي ترزح تحت مديونية كبيرة تقرب من 300 مليار دولار.

و تتمتع “كاونتري جاردن” بصحة مالية أفضل نسبيًا، لكن المجموعة تحاول مع ذلك زيادة السيولة مع اقتراب استحقاقات الدفع النهائية.

غير أن الأسواق نظرت إلى بيع المجموعة لأسهم جديدة اول امس الأربعاء لجمع الأموال على أنه علامة ضعف.

وفقدت أسهم “كاونتري جاردن” الأربعاء 15% من قيمتها في بورصة هونغ كونغ، ما قلل من ثروة يانغ هويان الشخصية.

وبحسب معلومات الإعلام الرسمي، أصبحت الصينية الأربعينية مليارديرة منذ أن ورثت أسهماً من والدها، مؤسس “كاونتري غاردن”، عام 2005.

وأدى إصلاح نظام الإسكان في الصين سنة 1998، والذي أوجد سوقاً حقيقية للعقارات، إلى ازدهار شديد في هذا القطاع الذي يستفيد من الأعراف الاجتماعية التي تعتبر الاستحواذ على العقارات شرطاً أساسياً للزواج.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-07-29-1.1654081

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single