آخر الأخبار العاجلة

دراسة بحثية: التعرض لمصابيح الليد البيضاء يسبب مخاطر صحية متزايدة !دمى مصنوعة من أعقاب السجائر.. لأجل بيئة نظيفة قرقاش من منتدى الإعلام العربي: الإمارات متفائلة.. والأولوية للاقتصاد في المرحلة المقبلة دمى من أعقاب السجائر لأجل بيئة نظيفة! حكومة الإمارات تعزز التعاون مع الشركات العالمية لتسريع التحول الرقمي دراسة تؤكد أن بعض ملوثات الهواء تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي ظاهرة فلكية ممتعة تشهدها سماء مصر اليوم دراسة بريطانية تكشف أكثر الأمراض شيوعا بعد عامين من الإصابة بكورونا أعطتهما وصفة خاطئة.. توقيف صيدلانية تسببت بوفاة طفلتين بالإسكندرية غوغل يحتفي بالمعلّم في يومه العالمي

image

أضافت منصة «ملفي» خاصية جديدة تتيح للأطباء التنبؤ بمخاطر الإصابة بأمراض معينة، أو إمكان التعرض لطارئ صحي خطير، استناداً إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي وخوارزميات تعلم الآلة.

وتعمل المنصة على تطوير نماذج مخاطر تنبؤية، تعتمد على البيانات الديموغرافية والسريرية المتوافرة عن سكان إمارة أبوظبي في «ملفي» (ملف عوامل الخطورة الطبية للمريض).

وتواصل أبوظبي استقطاب وتطوير أحدث الابتكارات الواعدة في الرعاية الصحية لضمان صحة وسلامة المجتمع، ومواصلة الارتقاء بمكانة الإمارة وجهة جاذبة للمستثمرين والكفاءات المتخصصة في الرعاية الصحية.

وشهدت الآونة الأخيرة استخدام نماذج التحليلات التنبؤية في العديد من القطاعات، إذ تسهم في المساعدة على اتخاذ قرارات سريرية مدروسة، وذات كفاءة عالية، لتحسين جودة الرعاية الصحية وتحقيق أفضل النتائج للمرضى.

ويعرض ملف عوامل الخطورة الطبية للمريض في «ملفي» درجات المخاطر لكل مريض مقابل قائمة الأمراض المزمنة السائدة، مثل السكري وفشل القلب الاحتقاني (CHF) ومرض الكلى المزمن (CKD) وارتفاع ضغط الدم، والحالات الصحية الحادة، مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية وغيرهما.

وتساعد درجات المخاطر الفردية الأطباء على اتخاذ قرارات مستنيرة والتدخل لإدارة المرض وحماية أفراد المجتمع من الإصابة بالأمراض المحتملة أو دخول المستشفى.

وتستخدم هذه الخاصية حالياً البيانات السريرية للمرضى من خلال منصة «ملفي» – بما في ذلك عمليات التشخيص والحالات الصحية المزمنة ونتائج الفحوص المخبرية – بغرض تحديد المرضى الأكثر عرضة لخطر الإصابة. وستضاف المعلومات الدوائية إلى الإصدارات المستقبلية للتنبؤ بشكل أدق.

وتربط منصة «ملفي» قطاع الرعاية الصحية في أبوظبي بأكمله تقريباً، بما في ذلك مستشفيات الإمارة و2000 من مؤسسات الرعاية الصحية العامة والخاصة. كما أنها تتيح لأكثر من 45 ألف مستخدم مصرح لهم الوصول إلى 900 مليون سجل طبي لأكثر من سبعة ملايين مريض، وفق أعلى معايير الخصوصية وأمن المعلومات.

وقال وكيل دائرة الصحة في أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي: «يشكّل ملف (عوامل الخطورة الطبية للمريض) خطوة رئيسة إلى مواصلة الانتقال نحو نهج الرعاية الصحية الوقائية الذي يسهم بدوره في الاستمرار في الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع»، مؤكداً أن «منظومة الرعاية الصحية أصبحت من بين النظم الرائدة والأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، بفضل الاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي وتطبيق أحدث التقنيات الرقمية لتحسين جودة الرعاية الصحية لسكان أبوظبي والمنطقة عموماً».

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/local-section/health/2022-08-12-1.1658280

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single