آخر الأخبار العاجلة

اتحاد الكرة يُجري قرعة دوري الدرجة الأولى والبطولة تنطلق 10 سبتمبر تطورات الحالة الصحية لوزير التنمية المحلية المصري بعد الحادث المروع الكويت توقف إصدار جميع سمات الدخول للوافدين السعودية.. تحطم طائرة ووفاة قائدها رابطة المحترفين تعتمد تعديلات لائحة تراخيص الأندية بلدية العين تطلق حملة السلامة في الحر شرطة دبي تنظم جلسة حوارية لرواد الأعمال الشباب استنجدت بالشرطة 512 مرة في يوم واحد بعد كنيسة أبوسيفين.. حريق في كنيسة الأنبا بيشوي بمصر فيديو مصر.. إصابة وزير التنمية المحلية في حادث مروع صور

image

أكّد مركز أبوظبي للصحة العامة، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، وشركة «ضمان»، في إطار حملة توعية أطلقت أخيراً، بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، أهمية الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية للأمهات وأطفالهن، حيث يمثّل حليب الأم أحد المصادر المهمة للطاقة والعناصر الغذائية بالنسبة للأطفال، ويسهم في حمايتهم من أمراض الربو والسمنة، ومتلازمة موت الرضّع المفاجئ، وتعزيز حاسة التذوق والشم، ونمو الذكاء، إضافة لما تشكله الرضاعة للأم من تقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان والسكري والضغط العصبي.

وأكد مركز أبوظبي للصحة العامة أهمية الرضاعة الطبيعية للأم والطفل، حيث يمكن أن تساعد في حماية الأطفال من أمراض حادة ومزمنة، مشيراً إلى أن الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم أقل عرضة للإصابة بالربو والسمنة ومرض السكري من النوع 1 ومتلازمة موت الرضّع المفاجئ، وأمراض المعدة، والتهابات الأذن.

وأشار المركز إلى أن الأم تستفيد صحياً من الرضاعة الطبيعية، حيث يعد مرض السكري من النوع 2 وبعض الأورام الخبيثة وارتفاع ضغط الدم أقل انتشاراً بين الأمهات المرضعات، إضافة إلى أن المكونات الغذائية في حليب الأم كاملة وتتغير لتناسب احتياجات الطفل حسب نموه، حيث يتغير تكوين حليب الأم أثناء الرضاعة وترتفع نسبة الدهون عند نهاية الإرضاع، ما يجعل الطفل يشعر بالشبع والتوقف عن الرضاعة، ما يقلل من التخمة.

وأفادت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، بأن حليب الأم يمتاز بتركيبته الفريدة التي تلبي احتياجات كل طفل، لافتة إلى أن الخبراء الصحيين في شركة «صحة» يوصون بإمداد الأطفال بحليب الأم كمصدر غذاء حصري خلال الأشهر الستة الأولى لتعزيز نموهم، حيث يحتوي على البروتينات والفيتامينات والدهون، والعناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل.

وأكد الخبراء الصحيون في شركة «صحة» أن تركيز الأجسام المضادة يكون في أعلى مستوياته مباشرة بعد الولادة، ويعتبر بمثابة التطعيم الأول للطفل.

ونصحوا بالرضاعة الطبيعية الحصرية لأول ستة أشهر، حيث يزوّد حليب الأم الأطفال بالأجسام المضادة التي تساعد على محاربة الأمراض، وهو بمثابة أول لقاح لهم لضمان حمايتهم وتعزيز مناعتهم.

من جانبها، أكدت الشركة الوطنية للضمان الصحي (ضمان)، أن الرضاعة الطبيعية تسهم في تعزيز حاسة التذوق والشم لدى الطفل. كما يتم إنتاج اللبأ خلال الأيام الأولى من الرضاعة الطبيعية، الذي يساعد على تعزيز جهاز المناعة لدى الطفل، مشيرة إلى أن إنتاج الحليب عند الأم يزداد خلال أول ثلاثة إلى أربعة أيام من الولادة.

وأوضحت «ضمان» أن فوائد الرضاعة الطبيعية للأم تتضمن تقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، إضافة إلى إنقاص الوزن.

كما أن حليب الأم يحتوي على ما لا يقلّ عن 400 نوع من العناصر الغذائية والهرمونات والمركبات الخاصة بمكافحة الأمراض.

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/local-section/health/2022-08-07-1.1656620

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single