آخر الأخبار العاجلة

سياحة القطارات.. شينجيانغ الصينية تطلق أكثر من 100 رحلة خلال العام الحالي هاتف أنيق جديد من إنفينيكس بكاميرات عالية الدقّة مكافآت مالية كبرى للموسيقيين الذين يبثون أعمالهم عبر الانترنت في فرنسا رئيس الدولة ونائبه يعزّيان الرئيس الإيراني في ضحايا الزلزال محمد بن زايد ومحمد بن راشد يهنئان قادة رواندا وكندا والصومال 42 ألف وظيفة يوفرها «ميتافيرس» 2030 الهاتف المحمول .. مستقبل الألعاب التخيلات الصّورية.. «فالهالا» ابتكار لتجويد الترجمة «الأصلح للمتهم» لا إبعاد لمتعاطي المخدرات.. بشروط المجمعات الإسكانية.. حلول عصرية تلبي متطلبات الشباب

image

أكد كاتب بريطاني بارز أن الدبلوماسية الإماراتية استطاعت أن تروج للإسلام المعتدل الوسطي عبر النماذج المشرقة، وقدمت الإمارات كنموذج ناجح للدولة التي تمثل الإسلام المعتدل.

وقال الدكتور حسين الكاتب البريطاني البارز في حوار الإسلام والغرب، وأستاذ في جامعة جورج تاون في واشنطن، إن بيت العائلة الإبراهيمية في الإمارات، يجسّد حالة التعايش والتسامح بين الأديان، معتبراً وثيقة” الأخوة الإنسانية” دليلاً ملموساً على ذلك.

جاء ذلك خلال جلسة “الإسلام والغرب .. الماضي والحاضر والمستقبل”، التي أقيمت ضمن الفعاليات الثقافية المصاحبة للنسخة الـ 31 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، وناقشت النموذج العربي والإماراتي المعتدل والوسطي في التعامل مع الأديان، وكيف أصبح نموذجاً عالمياً بفضل الدبلوماسية الإماراتية.

وقال الدكتور حسين إن دراسته في البلاد العربية، وقضاءه وقتاً في الإمارات، مكّنه من أن يرى الإسلام بوصفه مجموعة من الأخلاقيات، وهو دين السماحة.

أدار الجلسة الدكتور بلال الأورفه لي، أستاذ كرسي الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأمريكية في بيروت، عضو اللجنة العلمية لمركز أبوظبي للغة العربية.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/uae/news/2022-05-29-1.4445443

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single