أزمة النفايات تدخل أسبوعها الثالث في جنوب لبنان

أزمة النفايات تدخل أسبوعها الثالث في جنوب لبنان


عود الحزم

ترزح منطقة النبطية في الجنوب اللبناني تحت وطأة النفايات المكدسة في الشوارع للأسبوع الثالث على التوالي، من دون أي دليل على وجود ضوء في نهاية النفق…

سيارات تمر بجانب نفايات مرمية في الشوارع (أرشيف)


ترزح منطقة النبطية في الجنوب اللبناني تحت وطأة النفايات المكدسة في الشوارع للأسبوع الثالث على التوالي، من دون أي دليل على وجود ضوء في نهاية النفق المظلم.

وأوضح تقرير نشرته “الوكالة الوطنية للإعلام” الرسمية اللبنانية، أن أكوام النفايات ما زالت مكدسة في الشوارع والأحياء جراء إقفال عدد من المكبات المستحدثة، واستمرار توقف معمل فرز النفايات في وادي الكفور التابع لاتحاد بلديات الشقيف، جنوب لبنان، منذ سنوات.

وأكد التقرير أن بعض البلديات لجأت لاستحداث مكبات صغيرة ومؤقتة في مشاعاتها، أو اللجوء إلى تهريب بعض الشاحنات المحملة بالنفايات ليلاً إلى مكبات أقفلت بقرارات قضائية، بعد احتجاجات واعتراضات الأهالي ومن خلال “سماسرة”.

وتابع التقرير أن بعض البلديات اضطرت للاتفاق مع مكبات من خارج المنطقة في منطقتي صيدا والزرارية بالأخص مقابل مبالغ مالية، وأن هناك بلديات أجلت دفع رواتب موظفيها من أجل تسديد كلفة نقل النفايات إلى مكبات خاصة، خوفاً من ردات فعل الأهالي.

وختم التقرير باعتبار أن حل أزمة النفايات ليس بالقريب، على الرغم من وجود محاولات لحلها، وأن على البلديات المعنية أن تواجه منفردة مشكلة تراكم النفايات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً