مصادر: تقدم في جهود المصالحة الفلسطينية وكلمة السر في “التمكين”

مصادر: تقدم في جهود المصالحة الفلسطينية وكلمة السر في “التمكين”


عود الحزم

قالت مصادر فلسطينية مطلعة إنه يمكن القول “إن تقدماً حصل في جهود المصالحة الفلسطينية”، ولكنه “ليس اختراقاً”، مضيفة أن “مصر اتفقت مع الأطراف على ضرورة الوصول…

وفدا حماس وفتح أثناء بحث المصالحة الفلسطينية في القاهرة (أرشيف)


قالت مصادر فلسطينية مطلعة إنه يمكن القول “إن تقدماً حصل في جهود المصالحة الفلسطينية”، ولكنه “ليس اختراقاً”، مضيفة أن “مصر اتفقت مع الأطراف على ضرورة الوصول إلى صيغة نهائية، من أجل تنفيذ الاتفاق الذي وُقِّع بين حركتي فتح وحماس، في القاهرة، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الثلاثاء عن المصادر القول، إن قيادة جهاز المخابرات المصرية الجديدة تخطط لعقد اجتماعات مكثفة مع فتح وحماس، وبينهما إذا لزم الأمر، من أجل ضمان تسليم قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية كمدخل لإنهاء الانقسام والتقدم نحو إجراء انتخابات عامة.

وبحسب المصادر، فإن رئيس المخابرات المصرية، الوزير عباس كامل ، الذي التقى عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لفتح ومنظمة التحرير مرتين وبوفد من حركة حماس، خلال أسبوع واحد، توصل إلى قناعة مطلقة بأن تطبيق الاتفاق في المتناول، لكنه يحتاج إلى جهد وتركيز، وحسم مسائل جانبية شكلت عقبات في الماضي.

وقالت المصادر “إن كلمة السر هي تمكين السلطة”.

ووفقاً للصحيفة، فقد استمع الوزير المصري إلى موافقة من حركة حماس على مسألة التمكين، لكن مع طلبات محددة لها علاقة بإنهاء “العقوبات” ودمج موظفي حكومتها السابقة مع موظفي السلطة الفلسطينية، وحل مشاكل القطاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً