الإمارات والصين نموذج رائد في العلاقات الـدولية طموحه التعاون المثمر والمستقبل الواعد

الإمارات والصين نموذج رائد في العلاقات الـدولية طموحه التعاون المثمر والمستقبل الواعد


عود الحزم

المصدر: دبي – البيان التاريخ: 17 يوليو 2018 تحتفي دولة الإمارات بالزيارة التاريخية المرتقبة لرئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة شي جين بينغ، التي تعد أول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه رئيساً لبلاده،…

تحتفي دولة الإمارات بالزيارة التاريخية المرتقبة لرئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة شي جين بينغ، التي تعد أول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه رئيساً لبلاده، كونها تكتسب أهمية خاصة تصب في صالح البلدين الصديقين، وتعزز تعاونهما في العديد من المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والثقافية.

كما أنها توثق جذور الصداقة بين الإمارات والصين، فضلاً عن دورها الكبير في تعزيز حضور الصين سياسياً في قضايا المنطقة والقضايا العربية عموماً، كما أنها تبشر بانتعاش اقتصادي بين البلدين من خلال النمو المتوقع والصعود الكبير في المشاريع المشتركة.

وينبع ترحيب قيادة الإمارات بزيارة الرئيس الصيني إلى البلاد من الرغبة الأكيدة في ترسيخ أواصر التعاون بين البلدين.

وصولاً إلى تحقيق دور محوري يسهم في استقرار المنطقة وتعزيز مستقبلها الاقتصادي، فضلاً عن بذل الجهود المشتركة لتدعيم السلام والتنمية في العالم، كما أنها تؤسس لعهد جديد من العلاقات الاستراتيجية المتينة والشاملة في شتى المجالات، وتزيد من صلابة الأرضية المشتركة بين البلدين.

وتأتي زيارة الرئيس الصيني في وقت تنتعش فيه العلاقات الإماراتية الصينية بعد أن غرست الدبلوماسية بين البلدين شجرتها في نوفمبر 1984 لتنمو باطراد روابط البلدين ثقافياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، وتغدو علاقات البلدين نموذجاً عالمياً، أركانه الاحترام والتفاهم والمصالح المشتركة، وطموحه التعاون المثمر والمستقبل الواعد.

وليس غريباً أن تكون دولة الإمارات محط نظر جمهورية الصين، لا سيما أن الدولة تحتضن أكثر من 200 ألف مواطن صيني، وتضم 4000 شركة تجارية، كما تجاوز حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين الـ 50 مليار دولار، ما جعل الإمارات على مدى سنوات متتالية ثاني أكبر شريك تجاري للصين في العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً