«العليا للتشريعات» تحفز على الابتكار عبر «سعادتكم غايتنا»

«العليا للتشريعات» تحفز على الابتكار عبر «سعادتكم غايتنا»


عود الحزم

المصدر: دبي – البيان التاريخ: 17 يوليو 2018 احتفت الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات في دبي بإطلاق البرنامج التحفيزي «سعادتكم غايتنا»، الذي يمثل إضافة مهمة للجهود الحثيثة لتعزيز جاذبية وتنافسية بيئة …

احتفت الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات في دبي بإطلاق البرنامج التحفيزي «سعادتكم غايتنا»، الذي يمثل إضافة مهمة للجهود الحثيثة لتعزيز جاذبية وتنافسية بيئة العمل المحفزة على الابتكار والإيجابية والتميز، تماشياً مع التوجه الوطني نحو تعزيز الاستثمار الأمثل في العنصر البشري القادر على القيام بدور فعّال وريادي ومبدع في نهضة دبي.

alt

ويمثل البرنامج خطوة متقدمة لإسعاد الموارد البشرية تماشياً مع القيم الجوهرية التي يستند إليها إطار عمل الأمانة العامة، بما يجسد رسالة الأمانة بتطوير تشريعات حديثة داعمة لمسيرة دبي التنموية.

ويكتسب البرنامج التحفيزي الجديد أهمية استراتيجية، كونه ينبثق عن التزام الأمانة العامة بخلق بيئة مؤسسية متميزة، من خلال التركيز على محاور عدة، أبرزها تحفيز الموظفين للارتقاء بمستوى أدائهم الوظيفي وتشجيع الوحدات التنظيمية واللجان وفرق العمل على الالتزام بأفضل ممارسات التميز المؤسسي على مستوى إمارة دبي ودولة الإمارات.

ويفتح البرنامج آفاقاً جديدة لاستقطاب واستبقاء الكوادر البشرية المؤهلة وتعزيز الولاء والانتماء الوظيفي، فضلاً عن تمكينها من مواصلة التحصيل العلمي بما يتواءم ومتطلبات الأمانة العامة.

إبداع

ويضع البرنامج، أيضاً، دعامة متينة لغرس ثقافة الإبداع والابتكار بين أوساط الموظفين، من خلال تكريم المتميزين لإسهاماتهم الفاعلة في تطوير الأداء المؤسسي، فضلاً عن تقدير جهود الكوادر المتميزة من الفئات المساعدة عرفاناً بدورهم في تحقيق الأهداف التشغيلية للأمانة العامة، وتشجيعاً لهم للارتقاء بأدائهم الوظيفي.

وتحظى المسؤولية الاجتماعية بحيز كبير من اهتمام البرنامج المصمم خصيصاً لدفع الموظفين نحو المبادرة والانخراط الفعّال في النشاطات المجتمعية والخيرية والإنسانية على المستوى الوطني.

بيئة محفزة

وأوضح أحمد بن مسحار، الأمين العام للجنة العليا للتشريعات، أنّ الأمانة العامة تولي اهتماماً بالغاً بإيجاد البيئة المحفزة والحاضنة للإبداع والابتكار، إيماناً منها بدور الموارد البشرية بوصفها الثروة الحقيقية وحجر الأساس لترجمة الرؤية الطموحة في تطوير تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل.

مؤكداً الالتزام المطلق بتقديم كل ما يحقق سعادة ورفاهية ورضا الموظفين انسجاماً مع التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي قال: «لا بد من تحقيق السعادة لموظفيك، حتى يستطيعوا تحقيق السعادة للمجتمع».

وأضاف: «يمثل إطلاق البرنامج التحفيزي بعنوان «سعادتكم غايتنا» ترجمةً حقيقيةً لإيماننا الراسخ بإسعاد العنصر البشري، وتحقيق الاستثمار الأمثل في الإمكانات الواعدة والكفاءات الإبداعية، بما يعزز دورنا الفاعل في دعم المساعي الوطنية لبناء أفراد منتجين ومبدعين ورياديين يشكلون بفاعليتهم الدعامة الصلبة للنهضة والتطور، تماشياً مع غايات «خطة دبي 2021».

ونتطلع بثقة وتفاؤل حيال البرنامج الجديد، الذي ينضوي ضمن حزمة من برامج التحفيز والتكريم، التي نسعى من خلالها لاستقطاب وتطوير واستبقاء مواردنا البشرية القيّمة بوصفها الركيزة الأولى لتوفير تشريعات حكومية مستدامة ومتوازنة».

التزام

من جانبها، أكّدت موزة نغماش المنصوري، رئيس قسم الموارد البشرية في الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات، أنّ برنامج «سعادتكم غايتنا» ينبثق عن التزام قسم الموارد البشرية بالقيم الجوهرية التي يستند إليها إطار عمل الأمانة العامة.

وفي مقدمتها إسعاد الموارد البشرية والمهنية والإيجابية والتميز والشفافية، مشيرةً إلى أنّه خطوة متقدمة في مسيرة الريادة التي تقودها «اللجنة العليا للتشريعات» على صعيد تدريب وتنمية الكفاءات البشرية المؤهلة للاضطلاع بدور إيجابي ومؤثر في تعزيز التميز للمنظومة القانونية والتشريعية وفق متطلبات مسيرة التنمية الطموحة في إمارة دبي.

وأضافت المنصوري: «يندرج البرنامج التحفيزي في إطار خططنا المتمحورة حول استقطاب وتطوير واستبقاء الموارد البشرية ذات الكفاءة، والممكّنة والمبدعة، ضمن بيئة تبعث على الأمان الوظيفي.

وتكمن أهمية البرنامج في كونه شاملاً ومتكاملاً يستند إلى محاور مهمة، أبرزها التكريم الوظيفي وتحفيز الإبداع والابتكار والسعادة والإيجابية وتشجيع التحصيل العلمي لسد الشواغر المتاحة في التخصصات القانونية والتشريعية والإدارية المساندة، مقدماً فرصاً وحوافز وامتيازات عدة ترقى إلى مستوى تطلعات موظفينا».

مؤشر السعادة

يذكر أنّ برنامج «سعادتكم غايتنا» ينطوي على إطلاق «مؤشر سعادة الموظف»، الذي يجمع آراء الموظفين ويقيس مستويات السعادة بصورة يومية، إلى جانب «قسيمة السعادة»، التي يقوم رؤساء الوحدات التنظيمية بتوزيعها على المتميزين من موظفي الأمانة العامة.

ويضم البرنامج 7 برامج فرعية، هي التحصيل العلمي، وتكريم الموظفين المنتهية خدماتهم، وتكريم أصحاب الخدمة الطويلة، ومكافأة أعضاء اللجان وفرق العمل، والمكافأة التقديرية، والتحفيز والتكريم المعنوي، ومواليد السعادة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً