الإمارات تشارك فرنسا احتفالاتها بعيدها الوطني

الإمارات تشارك فرنسا احتفالاتها بعيدها الوطني


عود الحزم

المصدر: باريس – وام التاريخ: 17 يوليو 2018 شاركت دولة الإمارات ضيف شرف في الحفل الدبلوماسي الخاص الذي أقيم بمناسبة احتفالات الجمهورية الفرنسية بعيدها الوطني والمعروف بيوم الباستيل ويصادف 14 …

شاركت دولة الإمارات ضيف شرف في الحفل الدبلوماسي الخاص الذي أقيم بمناسبة احتفالات الجمهورية الفرنسية بعيدها الوطني والمعروف بيوم الباستيل ويصادف 14 يوليو من كل عام.

وشهد الحفل – الذي أقيم في الـ «بافيليون رويال» بباريس – حضور ما يزيد على 1200 من السفراء وكبار الدبلوماسيين المعتمدين لدى الجمهورية الفرنسية بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية وكبار رجال الأعمال.

ونقلت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب إلى الحكومة الفرنسية تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتمنيات سموهم لحكومة وشعب فرنسا المزيد من التقدم والازدهار.

وهنأت معاليها خلال كلمتها الرئيسية في الحفل فرنسا بعيدها الوطني، مشيرة إلى أن فرنسا حققت نجاحات مثيرة للإعجاب على مدى السنوات الـ 229 الماضية متمنية المزيد من التقدم والازدهار في الأيام والسنوات المقبلة.

وجددت معاليها التزام حكومة الإمارات بالعمل مع الحكومة الفرنسية لتعزيز الروابط التي تجمع بين البلدين وقالت: إنه مع وجود ارتباط وثيق بين بلدينا من خلال المصالح الاقتصادية والأمنية والثقافية المتبادلة فمن المنطقي أن نستثمر يداً بيد في شراكة تمكننا من تحقيق المزيد من النجاح معاً أكثر مما كنا لنحققه بصورة مفردة وبمعزل عن الدولة الأخرى.

وتضمن الحفل تقديم عروض مستمدة من التراث والثقافة الإماراتية الغنية بالإضافة إلى مأكولات تقليدية وأطباق شهية وغيرها من الفعاليات الثقافية التي استمرت على مدار اليوم.

وشهدت العلاقات الثنائية بين البلدين تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية لا سيما في المجال الثقافي والذي انعكس أخيراً في الشراكة التي أثمرت عن افتتاح متحف اللوفر – أبوظبي الذي يعتبر من أبرز المعالم الثقافية في العالم خاصة في ضوء أهميته الاستراتيجية بالنسبة لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا.

شراكة

وفي هذا الصدد أشارت معالي شما المزروعي إلى التطور المميز في الشراكة بين البلدين والذي حدث في نوفمبر الماضي لدى افتتاح متحف اللوفر أبوظبي الشهير عالمياً.

هذا المتحف الاستثنائي الذي يروي تاريخ الإنسانية بأسلوب فريد يدعونا إلى استكشافها مرة أخرى ولأول مرة من خلال مقاربة جديدة تجعلنا أكثر تقارباً وتشابهاً من أي وقت مضى عبر الثقافات والفضاء والزمن، فمن خلال الفن المبتكر والذي يمثل كافة الأديان والتقاليد في الشرق والغرب يدعونا متحف اللوفر أبوظبي للنظر في إنسانيتنا المشتركة عبر منظور جديد.

يذكر أن متحف اللوفر أبوظبي تم افتتاحه في 8 نوفمبر 2017 وهو أول متحف عالمي يتم افتتاحه في العالم العربي وأكبر مشروع ثقافي تروج له فرنسا في الخارج.

حيث يضم المتحف مجموعة من الأعمال الفنية التي تنتمي لجميع الحضارات والفترات الزمنية ابتداء من العصر الحجري الحديث وصولاً إلى العصر الحديث ويمثل المتحف رمزاً للانفتاح على العالم ورمزاً للتسامح، حيث يلتقي الشرق بالغرب على طريق الحرير التاريخي.

وقالت معاليها: «ولدت الإمارات من بصيرة وحكمة زعيمنا الكبير الذي وضع التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية في قلب اهتماماته وغرس العلم كأساس لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد أعلن عام 2018 «عام زايد»، حيث سيشهد هذا العام العديد من الفعاليات والأحداث والمبادرات والتي يتم تنظيمها في دولة الإمارات إحياء لذكرى الزعيم الملهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولتبرز إرثه وتعزز القيم التي عاشها وبنى دولة الإمارات على أساسها.

وقد عرف المغفور له الشيخ زايد بأنه قائد حكيم ورجل ملهم وقد استشرف مستقبلاً أفضل لشعبه وكان لديه الحكمة والرؤية الثاقبة ليجعلها واقعاً ملموساً على الرغم من كل الصعاب والتحديات ما أسهم في تحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد قوي على أسس راسخة.

وقالت معالي شما المزروعي: «لا تعرف مشاريعنا وقدراتنا أي حدود وبهذه الروح نسعى إلى جعل معرض إكسبو دبي 2020 معرضاً عالمياً ذا أهمية عالمية بالغة ليستحق لقب أكبر معرض في العالم حتى الآن.

وقد أعلنت أكثر من 170 دولة مشاركتها في إكسبو دبي والذي يقام تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» نظراً لتأثيره الفاعل والمستدام على العقول والطموحات والأفكار ولدوره في بناء عالم أكثر ترابطاً وانفتاحاً وازدهاراً للجميع.

وأضافت معاليها: «إن اهتمامنا بالبيئة والاستدامة شيء راسخ وقادنا نحو تحقيق إنجازات كبيرة في هذا المجال أهمها مدينة مصدر التي تجسد مثالاً يحتذى ومشروعاً رائداًن حيث تعتبر إحدى أكثر مدن العالم استدامة وتقوم على الحد من الانبعاثات الكربونية بالكامل وتمثل المدينة مفهوماً جديداً للحياة العصرية ونموذجاً لنشر المعرفة والمساهمة في بناء مستقبل مستدام».

معرض عالمي

من جانبه قال عمر شحادة نائب الرئيس الأول لعمليات المشاركين الدوليين في معرض إكسبو 2020 دبي:

«نعمل بجد لتقديم معرض عالمي له أهمية حقيقية وتأثير عبر القارات والأجيال وسيكون معرض إكسبو 2020 دبي احتفالاً عالمياً بالابتكار والتعاون يجمع بين المجتمعات والبلدان من جميع أنحاء العالم ويسرنا اليوم أن نتواجد هنا في باريس مع المجتمع الدبلوماسي للاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي ولننشر رسالتنا».

مشاركة

قال محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»: «تتشرف (مصدر) بالمشاركة في احتفالات العيد الوطني الفرنسي الأمر الذي يعكس متانة العلاقات بين البلدين الصديقين».

وأضاف: «منذ تأسيس الشركة في عام 2006 حرصنا على إقامة شراكات وطيدة مع مجتمع الأعمال الفرنسي شملت تسويق التقنيات النظيفة والتطوير العمراني المستدام بالإضافة إلى تطوير العديد من المشاريع الرئيسية في قطاع الطاقة المتجددة فضلاً عن مشاركة مئات الشركات الفرنسية سنوياً وتقديمها الدعم لأسبوع أبوظبي للاستدامة أحد أكبر التجمعات العالمية في مجال الاستدامة».

وقال متحدث باسم «أدنوك»: «تمتد الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية فرنسا لأكثر من 75 عاماً قامت خلالها بدور مهم في تطوير حقول النفط والغاز في إمارة أبوظبي عبر علاقات الشراكة والتعاون الوطيدة التي تربطها مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في جميع مجالات ومراحل القطاع».

ويوفر العيد الوطني لفرنسا «يوم الباستيل» فرصة للاحتفاء بالعديد من النجاحات التي تحققت نتيجة لعلاقتنا الاستراتيجية .

والتي تعززت أكثر في شهر مارس بترسية اثنين من الامتيازات البحرية الجديدة في أبوظبي على شركة توتال ويقدم ذلك دليلاً واضحاً على الجوانب المتعددة لشراكتنا الاستراتيجية في قطاع الطاقة والتي أسهمت في تعميق الروابط الاقتصادية وتعزيز الاستثمارات المتبادلة بين دولة الإمارات وفرنسا.

ومثل شركة الاتحاد للطيران في هذا الحدث كل من محمد البلوكي الرئيس التنفيذي للعمليات وغريغوار بيكوز المدير العام لمنطقة أوروبا الغربية والسيدة فاطمة المهيري المدير العام للشركة في فرنسا.

وقالت فاطمة المهيري المدير العام للاتحاد للطيران في فرنسا: «تتشرف الاتحاد للطيران بالمشاركة في احتفالات العيد الوطني الفرنسي وبصفتنا شركة طيران تربط بين الإمارات وفرنسا وتربط بين بلادنا وثقافاتنا وأفرادنا فإنه لشرف لنا المشاركة في هذا الحدث المهم».

وقال محمد جمعة المشرخ المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر«استثمر في الشارقة»: تجسد مشاركتنا ضمن وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الحفل باعتبار فرنسا واحدة من أهم الشركاء الفاعلين على صعيد التبادل الاستثماري فرصة لتعريف المستثمرين بالفرص التي يوفرها اقتصاد إمارة الشارقة المتنوع والسريع النمو وخاصة في قطاعات النمو الرئيسية.

شراكة

تعد الإمارات الشريك التجاري الثاني لفرنسا في منطقة الخليج بعد المملكة العربية السعودية، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري ما يقارب 5 مليارات دولار في عام 2016 ، كما تعد الدولة ثاني أكبر مستثمر في فرنسا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً