مواد امتحانية تسقط سهواً و«التربية» تبلغ الطلبة عقب النتائج

مواد امتحانية تسقط سهواً و«التربية» تبلغ الطلبة عقب النتائج


عود الحزم

شهدت مراكز «إسعاد المتعاملين» بديوان وزارة التربية والتعليم بدبي والمناطق التعليمية، صباح أمس الاثنين، زحاماً شديداً؛ نتيجة تردد الطلاب وأولياء أمورهم؛ للاستعلام عن نتائج الإعادة للصفوف من الرابع إلى الثاني…

emaratyah

شهدت مراكز «إسعاد المتعاملين» بديوان وزارة التربية والتعليم بدبي والمناطق التعليمية، صباح أمس الاثنين، زحاماً شديداً؛ نتيجة تردد الطلاب وأولياء أمورهم؛ للاستعلام عن نتائج الإعادة للصفوف من الرابع إلى الثاني عشر بمساريه؛ نظراً لعدم إعلان نتائج امتحانات الإعادة في موعدها، الذي أعلنت عنه الوزارة يوم 15 من الشهر الجاري، فضلاً عن عدم إعلان الإدارة المعنية بالوزارة الأسباب التي حالت دون إعلان النتائج بالتعليم العام، ومراحل أخرى بتعليم الكبار، لم تعلن نتائجهم أيضاً حتى الآن.
وأكدت مصادر مسؤولة ل«الخليج»، أن مراكز إسعاد المتعاملين شهدت شكاوى من أولياء الأمور والطلبة؛ لعدم حصولهم على نتائج أبنائهم، فضلاً عن عدم إيضاح القطاع المعني بالوزارة أسباب تأخر النتائج في موعدها، وعدم وجود أي إفادة في المراكز، ما دفع بعض أولياء الأمور إلى اللجوء للبث المباشر بالإذاعة؛ لطرح شكواهم، فيما سارع آخرون بالتواصل عبر البريد الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي مع القيادات العليا بالوزارة؛ للاستغاثة بهم.
وفي محاولة لاستيعاب الموقف، بث مسؤولون بإدارة الامتحانات، أمس، رسالة استغاثة لقطاع العمليات؛ لعلاج إخفاق بعض الإدارات في إتمام المهام الموكلة إليها؛ حيث طلبوا منهم مخاطبة المسؤولين بمراكز التقدير والرصد؛ للمساعدة في طباعة شهادات ال 12، وتسليمها لمراكز «إسعاد المتعاملين»؛ حيث تبين أن الأخير لا يملك صلاحية الدخول لإصدار الشهادات. وأضافت: بعد مرور بضع ساعات، تم بالفعل إصدار الشهادات من قبل مراكز التقدير والرصد بعدد من المناطق التعليمية، أمس الاثنين، وتسليم الشهادات إلى مراكز «إسعاد المتعاملين»، ومن ثم تم تسليمها إلى الطلاب وأولياء الأمور، وبقيت بعض الصفوف بتعليم الكبار لم تعلن نتائجهم حتى الساعة.
وعلى جانب آخر، واجهت الوزارة مشكلة أخرى، أمس؛ ظهرت بعد تسلم الطلاب شهاداتهم، التي تفيد نجاحهم في مادة امتحان الإعادة؛ حيث فوجئ أولياء أمورهم أن هناك مواد أخرى رسبوا فيها بامتحان نهاية العام، ولم يتم إبلاغهم بها عند إعلان النتائج من قبل، ولكن تم إبلاغهم بالأمس فقط، وهناك مواد أدرج أمامها بالشهادة بخانة الدرجات «غ» أو «غ. م» أي (غائب) أو (غياب بعذر)، ومن ثم يكون الطالب غير ناجح أو لم يكتمل نجاحه، وعليه الدخول لامتحان إعادة للمرة الثالثة نهاية الشهر الجاري؛ نتيجة خطأ وقعت فيه الإدارة المعنية عند إعلان نتائج نهاية العام، كما تبين، أمس، أن طلبة كانوا من المفترض أن يؤدوا الدور الثاني في مادتين إلا أن الوزارة لم تبلغهم إلا برسوبهم في مادة واحدة فقط حينها، وبالأمس، فاجأتهم بأن هناك مادة أخرى كان ينبغي أن يؤدي فيها امتحان الدور الثاني.
وأعرب عدد من الطلاب وأولياء أمورهم بمدرسة «أ. ش» بدبي عن استيائهم مما حدث، مؤكدين أن الوزارة عند إعلانها النتائج في نهاية العام الدراسي لم تبلغهم إلا برسوبهم في مادة واحدة فقط، ويؤكد الطالب «ر.م» الصف ال 12 عام، أنه تأخر عن امتحان الرياضيات بنهاية العام الدراسي، ومن ثم تم حرمانه واعتباره راسباً فيها، وخضع لامتحان الإعادة في الدور الثاني، وعند مراجعته بالأمس لاستلام الشهادة أبلغوه أنه ناجح في مادة الرياضيات؛ ولكن هناك مادة الفيزياء أدرج أمامها «غ.م» أي (غياب بعذر)، وعليه أن يخضع لامتحان إعادة في الدور الثالث، رغم تأكيد الطالب وولي أمره أنه دخل الامتحان، ولم يقدم أي عذر، كذلك الطالب «و.د» الصف ال 12 عام، عند مراجعته، بالأمس، لاستلام شهادته تبين نجاحه في مادة الرياضيات، التي تم إبلاغه بها مسبقاً، فيما بقيت هناك مادة اللغة الإنجليزية لم يتم إبلاغه برسوبه فيها إلا أمس.

حصة الخاجة: تسليم الشهادات من دون تأخير

أكدت حصة الخاجة، مديرة منطقة الشارقة التعليمية، انسيابية سير تسليم الشهادات وتصديقها، ولفتت إلى أن أي ولي أمر، أو طالب، بإمكانه مراجعة المنطقة لاستلام الشهادة من دون أي تأخير، مشيرة إلى أن الفترة الصباحية شهدت ازدحاماً بسبب الإقبال الكبير للأهالي والطلاب، في التوقيت نفسه.
وأشارت إلى أن مركز إسعاد المتعاملين في المنطقة يستقبل 1500 معاملة يومياً من قبل أولياء الأمور، وخريجي الثانوية العامة، مبينة أن المنطقة تعمل على توفير تصديقات الشهادات، والتسلسل الدراسي، والمعادلة، وكل متطلبات أولياء الأمور والطلبة، للالتحاق بالجامعات، وكذلك الانتقال إلى مدارس أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً