دراسة: الإجهاد وعلاقته بفقدان البصر

دراسة: الإجهاد وعلاقته بفقدان البصر


عود الحزم

ومازالت الراسات و الأبحاث تؤكد على أن جسم الإنسان يحتاج إلى الراحة و التخلص من الضغوط النفسية و اليومية مثل حاجته للحركة و العمل، وأن تعب الجسم المستمر …

ومازالت الراسات و الأبحاث تؤكد على أن جسم الإنسان يحتاج إلى الراحة و التخلص من الضغوط النفسية و اليومية مثل حاجته للحركة و العمل، وأن تعب الجسم المستمر ضار على الصحة، وهاهي دراسة تربط بين التعب و الإجهاد وفقدان البصر.

الإجهاد وصحة البصر:

أفادت نتائج دراسة ألمانية حديثة وجود علاقة وثيقة تربط بين الإجهاد النفسي المستمر وفقدان البصر مع مرور الوقت.

وأكد معدو الدراسة التي أجريت في معهد علم النفس الطبي في جامعة ماغديبرغ شرق ألمانيا، أن الإجهاد ليس مجرد نتيجة أو عامل خطر ثانوي فحسب، بل أحد الأسباب الرئيسية لفقدان البصر التدريجي الناتج عن أمراض معينة في العين مثل الغلوكوما (المياه الزرقاء)، والاعتلال العصبي البصري، والتنكس البقعي المرتبط بالتقدم في العمر، واعتلال الشبكية السكري، والتهاب الشبكية الصباغي.

نتيجة الدراسة:

وقال البروفيسور بيرنهارد سابيل، المشرف على هذه الدارسة إن الإجهاد المستمر وارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول المرتفعة يؤثران سلبا على صحة العين والدماغ، ويسببان خللا في الجهاز العصبي اللاإرادي والأوعية الدموية، إذ أن التوتر يزيد من مستويات هرمون الكورتيزول في الجسم، وبالتالي تؤثر هذه المستويات المرتفعة على المدى الطويل على العين والدماغ. وأوصى البرفيسور سابيل، في هذه الدراسة التي استندت على عدة دراسات سابقة،

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً