“عرب سات” تنفي استخدام قمرها في قرصنة كأس العالم لكرة القدم

“عرب سات” تنفي استخدام قمرها في قرصنة كأس العالم لكرة القدم


عود الحزم

نفت “المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية” “عرب سات” اليوم الاثنين، بعد اختتام بطولة كأس العالم لكرة القدم، استخدام تردداتها لقرصنة بث قنوات “بي أن سبورتس” القطرية، الناقل الحصري لمباريات المونديال. واتهمت…

شعار مؤسسة عرب سات (أرشيف)


نفت “المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية” “عرب سات” اليوم الاثنين، بعد اختتام بطولة كأس العالم لكرة القدم، استخدام تردداتها لقرصنة بث قنوات “بي أن سبورتس” القطرية، الناقل الحصري لمباريات المونديال.

واتهمت “بي أن” القطرية مجموعة قنوات “بي آوت كيو” منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بإعادة بث محتواها عبر قمر “عرب سات”، وبث مباريات بطولة كأس العالم التي استضافتها روسيا، بشكل غير قانوني.

وفي أول رد على “بي ان”، قالت “عرب سات” في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه إنها أمرت بالتحقيق “بهدف الوقوف على مزاعم استخدام الكيان المسمى بي آوت كيو، ترددات داخل الشبكة لنشر بث مقرصن”.

وأضافت بعد يوم من المباراة الختامية لبطولة كأس العالم “أثبتت الاختبارات أن ترددات عرب سات، لم تستخدم لا حالياً ولا في أي وقت سابق من قبل هذا الكيان”.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم أعلن قبل أيام من المباراة الختامية أنه بدأ “استشارةً لاتخاذ إجراء قانوني في السعودية” التي تحتضن مقر “عرب سات”.

وأكدت السلطات السعودية يومها دعمها لإعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم نيته اتخاذ إجراءات قانونية في المملكة ضد قناة “بي آوت كيو”، مطالبة إياه بتقديم “أدلة موثوقة” إذا انتقلت القضية إلى المحاكم.

وتأسست مؤسسة “عرب سات” في 1976 على أيدي الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، بحسب موقعها على الانترنت، ومقرها الرياض، لكن السعودية لا تملكها وحدها، بل مع دول الجامعة العربية بحصص مختلفة، أكبرها للسعودية، ثم الكويت، وليبيا، وقطر.

وانقطعت العلاقات بين قطر من جهة، والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة ثانية، في 5 يونيو (حزيران) 2017.

وتتهم الرياض والدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب، إمارة قطر، بدعم تنظيمات متطرفة وإرهابية في المنطقة، وبالتدخل في الشؤون العربية الداخلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً