خاص | شركة أفلام وثائقية تركية مسؤولة عن الدعم المالي واللوجيستي لعناصر “ولاية سيناء”

خاص | شركة أفلام وثائقية تركية مسؤولة عن الدعم المالي واللوجيستي لعناصر “ولاية سيناء”


عود الحزم

كشفت مصادر خاصة أن إحدى الشركات التركية المتخصصة في الإعلام، وتحديداً في صناعة الأفلام الوثائقية، تعد المسؤولة عن إنتاج غالبية المحتوى الإعلامي لقناة الجزيرة، ويديرها إخواني مصري هارب إلى …

تنظيم داعش  (أرشيفية)


كشفت مصادر خاصة أن إحدى الشركات التركية المتخصصة في الإعلام، وتحديداً في صناعة الأفلام الوثائقية، تعد المسؤولة عن إنتاج غالبية المحتوى الإعلامي لقناة الجزيرة، ويديرها إخواني مصري هارب إلى تركيا، هي المركز الرئيسي لصناعة الأفلام التي يبثها تنظيم “ولاية سيناء”.

وأشارت المصادر ، إلى أن هذه الشركة هي المسؤولة عن الدعم المالي واللوجيستي لدواعش سيناء، والمعنية بعقد صفقات السلاح الخاصة بتنظيم داعش وتأمين وصوله داخل مصر.

وأضافت المصادر، أن هذه الشركة تستقبل بشكل دوري مختلف الفيديوهات والصور التي يتم التقاطها من خلال عناصر “ولاية سيناء”، أثناء تنفيذ العمليات المسلحة والإرهابية، ضد الأجهزة الأمنية المصرية، ويتم تجهيزها فنيا وإعادتها مرة أخرى للتنظيم في شكل أفلام جاهرة للبث الإعلامي على شبكة الإنترنت.

وأوضحت المصادر، أن مديري هذه الشركة على علاقة وثيقة بالمخابرات التركية، ويتردد عليها أيضاً عناصر من رجال المخابرات القطرية، وتقع في مدينة إسطنبول، إضافة لتردد عناصر تكفيرية متشددة، مشيرة إلى أن قيادات هذه الشركة لديهم معرفة بمواعيد العمليات التي يتم التخطيط لها وتنفيذها ضد قوات الأمن المصرية سواء في سيناء أو داخل القاهرة.

وأكدت المصادر، أن هذه الشركة يعمل بها عناصر إخوانية هاربة متورطة في قضايا عنف داخل مصر، ويتردد عليها عناصر من قيادات التنظيم الدولي للإخوان، مايعني أن هذه الشركة هي حلقة الوصل الفعلية بين تنظيم الإخوان وقطر وتركيا في إدارة وتمويل ودعم العمليات الإرهابية المسلحة التي يقوم بها العناصر التكفيرية المتشددة داخل سيناء، والقاهرة.

وأفادت المصادر، أن شركة أخرى في اليونان كانت بمثابة مركز للدعم المالي واللوجيستي للتنظيمات التكفيرية المسلحة، وتديرها عناصر إخوانية، لكن تم إغلاقها عبر التنسيق بين الأجهزة الأمنية المصرية واليونانية على مدار الأشهر الماضية، حيث تم اكتشاف أمرها، عقب متابعة العناصر المترددة عليها والموالية للتنظيم الدولي للإخوان.

الجدير بالذكر، أن الداخلية المصرية، أعلنت الأيام الماضية، مقتل عناصر تكفيرية في مواجهات مع الأجهزة الأمنية بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء شمال شرقي القاهرة، خططوا لارتكاب سلسلة أعمال تخريبية تستهدف مؤسسات الدولة، والمنشآت الحيوية، خلال الفترة المقبلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً