“المزماة للدراسات”: زيارة الرئيس الصيني للإمارات نقلة استراتيجية في العلاقات الثنائية

“المزماة للدراسات”: زيارة الرئيس الصيني للإمارات نقلة استراتيجية في العلاقات الثنائية


عود الحزم

أكد مدير مركز المزماة للدراسات والبحوث إبراهيم المقدادي، أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية تعتبر أقوى النماذج الفعالة في التعاون التجاري وتبادل…

alt


أكد مدير مركز المزماة للدراسات والبحوث إبراهيم المقدادي، أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية تعتبر أقوى النماذج الفعالة في التعاون التجاري وتبادل المعلومات والخبرات، ما جعل الصين تنظر إلى الدولة على أنها قوة دولية يجب احترامها وتقديرها وبناء علاقات متينة ومثمرة معها في كافة المجالات ولاسيما الاقتصادية والتجارية.

وقال إبراهيم المقدادي: “تنظر الصين إلى دولة الإمارات على أنها قوة اقتصادية عالمية تتمتع بأعلى مستويات الأمن والاستقرار، وتحظى باحترام دولي ولها وزنها وتأثيرها السياسي والاقتصادي على الصعيد الإقليمي والعالمي، الأمر الذي جعل الصين تهتم دائماً بتوسيع العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات، والزيارة المقررة للرئيس الصيني إلى الإمارات، والتي ستبدأ يوم الخميس المقبل، تأتي في هذا الإطار”.

مذكرات تعاون
وأضاف: “لا شك أن العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون سوف تتمخض عن هذه الزيارة التاريخية التي تهدف إلى تعزيز وتقوية أواصر العلاقات الثنائية في إطار الشراكة الاستراتيجية التي يتمتع بها البلدان، وستعزز هذه الزيارة تقارب المواقف السياسية بين البلدين إزاء العديد من القضايا الإقليمية والعالمية”.

نقلة استراتيجية
وأكد المقدادي أن هذه الزيارة ستمهد الطريق أمام نقلة استراتيجية في العلاقات الثنائية في كافة المجالات، وستسهم في خلق بيئة تجارية أكثر انفتاحاً بين الطرفين، ما يعزز حصة الإمارات في التجارة الخارجية لثاني أقوى اقتصاد في العالم، خاصة إذا علمنا أن ما يقرب من 60% من التجارة الصينية يعاد تصديرها من خلال دولة الإمارات وموانئها، نحو منطقة الشرق الأوسط ودول القارة الأفريقية.

توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية
وأوضح أن الظروف الحالية ملائمة جداً لتوسيع وتطوير العلاقات، ومدعومة من قبل قيادة البلدين، ووفق العديد من تصريحات المسؤولين الصينيين فإن هناك رغبة شديدة لدى القطاع الحكومي والخاص في توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع دولة الإمارات التي رحبت وفتحت أبوابها لمثل هذه العلاقات البناءة التي تصب في مصلحة شعوب المنطقة والعالم أجمع، وتساهم في تعبيد الطريق أمام تواصل الحضارات والتواصل الشعبي.

مليون سائح صيني
وقال المقدادي: “لقد رأينا أن قوة العلاقة بين البلدين قد عززت النمو الملحوظ في أعداد السياح الصينيين إلى دولة الإمارات التي بلغت نحو مليون سائح خلال عام 2017، وفتحت قنوات اتصال ثقافي وفني ورياضي ارتقت في السنوات الأخيرة إلى أعلى المستويات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً