«تنمية المجتمع» تطلق مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية

«تنمية المجتمع» تطلق مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية


عود الحزم

المصدر: Ⅶ دبي – أحمد يحيى التاريخ: 16 يوليو 2018 أطلقت وزارة تنمية المجتمع أمس مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية، وذلك تأكيداً على أهداف ورؤية الوزارة وتنفيذاً لمؤشرات الأجندة الوطنية…

أطلقت وزارة تنمية المجتمع أمس مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية، وذلك تأكيداً على أهداف ورؤية الوزارة وتنفيذاً لمؤشرات الأجندة الوطنية والسياسة الوطنية للأسرة في تعزيز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي.

وأوضحت سناء سهيل وكيل الوزارة أن معدل حل المشكلات الأسرية التي تلقتها الوزارة العام الماضي تعدى الـ 70%، وأن هناك 7 مراكز تنمية اجتماعية بالدولة تقدم خدماتها الأسرية عبر 13 مرشداً، فيما تتنوع بين المقابلة الشخصية، والاتصال بالهاتف، وصولاً للموقع الإلكتروني، وأنه خلال 3 شهور تم تحويل حالتين فقط لنظرها قضائياً، لافتة إلى أن هناك خطة مستقبلية بالتعاون مع جامعات الدولة لإطلاق دبلوم للإرشاد الأسري للموظفين.

سياسة وطنية

وأضافت سهيل أن مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية تسعى إلى بناء أسرة ومجتمع إماراتي متماسك ومستقر وسعيد، مبينة أن المبادرة معنية بتقديم خدمة الإرشاد والاستشارات الأسرية عبر مجموعة من القنوات التي تضمن الخصوصية والسرية، وأنه بإمكان طالب الخدمة اختيار الاستشاري الأسري إذا كان رجلاً أم امرأة، وأن الوزارة توعي مستحقي الضمان الاجتماعي خاصة من فئة الأرامل والمطلقات بالإرشادات للازمة لمواجهة أي معضلات حياتية تواجههن، ما يؤكد الدور التنموي الذي تعززه برامج الوزارة.

وتابعت أن الوزارة استحدثت وسيلة جديدة وهي مقابلة المرشد الأسري، من خلال غرفة خاصة مهيأة في مراكز التنمية الاجتماعية التابعة لهم على مستوى الدولة، موضحة أن الخدمة بدأت فعلياً في أيام محددة من الأسبوع في 7 مراكز تشمل مركز التنمية الاجتماعية بجميرا في دبي، وجلفار في رأس الخيمة، وعجمان، وأم القيوين ومركز الفجيرة، وخورفكان، وكلباء، فيما باشرت هذه المراكز استقبال الحالات وإجراء اللقاءات بين المستشارين الأسريين ومن يرغب من أفراد المجتمع لطرح المشكلة في جو من السرية مع المحافظة على خصوصية الأفراد.

تعاون

وأفادت وكيل وزارة تنمية المجتمع أنه تم التعاون الفعلي من قبل الجهات الحكومية المعنية بتوفير خدمات الاستشارات الأسرية ممثلة في دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف والعمل الخيري بدبي، ودائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية بعجمان، ومركز الدعم الاجتماعي بإمارة أم القيوين التابع لوزارة الداخلية، ومحاكم رأس الخيمة، ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، كما تلقت الوزارة تجاوباً من متطوعين فوق سن الخمسين من المسجلين في المنصة الوطنية للتطوع «متطوعين.إمارات»، ومتقاعدين لدعم المبادرة.

تكامل

من جهتها ذكرت وحيدة خليل مديرة إدارة التنمية الأسرية بالوزارة، أن عملية الإرشاد الأسري هي عملية متكاملة تضم العديد من الجهات حتى الوصول إلى الهدف المنشود وهو بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة، لافتة إلى أن هناك صلة تعاون بين الوزارة وجميع الجهات التي تهتم بتقديم الخدمة وذلك في إطار برنامج عمل مشترك ومخطط، وأن دور الإرشاد الأسري في الوزارة رئيسي وفعال وذو أهمية بالغة في الأنشطة والمبادرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً