تدشين كتاب الرئيس الصيني شي جين بينج بنسخته العربية

تدشين كتاب الرئيس الصيني شي جين بينج بنسخته العربية


عود الحزم

استضاف مسرح منارة السعديات في أبوظبي أمس، حفل تدشين كتاب شي جين بينج رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة بنسخته العربية، وذلك على هامش ندوة ثقافية عن الكتاب لمتحدثين من…

emaratyah

استضاف مسرح منارة السعديات في أبوظبي أمس، حفل تدشين كتاب شي جين بينج رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة بنسخته العربية، وذلك على هامش ندوة ثقافية عن الكتاب لمتحدثين من الإمارات وجمهورية الصين الشعبية.
حضر الحفل كل من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام والدكتور علي بن تميم مدير عام شركة أبوظبي للإعلام وني جيان سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة.
قالت نورة بنت محمد الكعبي، في الكلمة التي ألقتها خلال الندوة الثقافية «أود في البداية أن أرحب بكم في هذه المناسبة الثقافية التي نحتفي فيها بإطلاق النسخة العربية من كتاب الرئيس الصيني شي جين بينج حول الحكم والإدارة الذي يلخص إنجازات الرئيس الصيني ورؤيته الواسعة وروحه الريادية وقيادته الملهمة».
وأكدت الدور الكبير للرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة من الآباء المؤسسين إلى الأبناء حاملي الأمانة، حيث وضعت قيادتنا نصب عينيها الريادة في تعزيز قيم التواصل والتلاقي وتقدير ثقافة الآخر مستنيرة في ذلك بإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي أدرك مبكرا أهمية الانفتاح على العالم لأجل ترسيخ مكانة الإمارات وجهة عالمية للتسامح ومنصة لتلقي وتكاتف الإنسانية جمعاء وهو القائل: «إن بابنا مفتوح وسيظل دائما كذلك».
وأضافت أنّ بابنا مفتوح وقلوبنا مفتوحة متسامحة وعقولنا منفتحة لا على الجوار القريب فقط الذي تتضمن علاقتنا الشقيقة التي تربطنا معه روابط النسب والدم واللغة والدين ووحدة السيرة والمصير، بل على العالم كله من أدناه إلى أقصاه، وها هي قيادتنا الرشيدة تنتهج سياسات التلقي والتكامل والتعاون مع العالم في جميع المجالات ومع الصين خصوصاً.
وقالت: إننا نسعى مع الصين إلى تعميق وتمتين العلاقات الثقافية والمعرفية وقد اجتزنا شوطا كبيرا من هذا الجانب وحققنا إنجازا هاما يتبلور كل يوم في مزيد من مبادرات الترجمة والنشر والتوزيع وبرامج الابتعاث للطلبة وتعليم اللغتين العربية والصينية في كل من البلدين وتوجيه شبابنا وخريجينا إلى الصين كخيار علمي وعملي ونموذج مثالي لاكتساب الخبرات والمعارف أياً كان مصدرها خاصة إذا اشتملت على تجربة عريقة في الحكم الراشد والواعي والمقتدر على أن يحقق التنمية ويعزز الاستدامة والوفرة والرخاء لبلد المليار والنصف مليار من البشر.
وقالت: إنّ تعاوننا مع الصين هو أكثر من مجرد تبادل اقتصادي وتجاري بل هو تكامل ثقافي وإنساني، واستمرارية تبادل معرفي وحضاري لخير بلدينا ورفاه شعبينا.
من جهته قال وانج شياوهوي نائب الرئيس التنفيذي لدائرة الإعلان والترويج للحزب الشيوعي الصيني اللجنة المركزية، إن كتاب الرئيس الصيني شي جين بينج حول الحكم والإدارة يعد من الكتب الموثوق بها والتي تؤدي إلى استيعاب وفهم أفكار «شي جين بينج» حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد، وقد تمت ترجمة النسختين إلى عدة لغات منها الانجليزية والفرنسية ولغات أخرى كما أنه رائج في اكثر من 160 دولة ويعد من أهم كتب ومؤلفات الرؤساء.
وأضاف أن فصول الكتاب تكشف رؤية الرئيس الصيني شي جين بينج وآراءه حول السياسة والاقتصاد والمجتمع والشؤون العسكرية والدبلوماسية إضافة إلى المجالات الثقافية والحياة وطرح خبرته الكبيرة في إدارة شؤون البلاد، وقد حظي كتاب شي جين بينج باهتمام كبير عالميا ودوليا خاصة اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الشرق الأوسط. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً