تجنبي تناول هذه الوجبات بعد ممارسة التمارين الرياضية

تجنبي تناول هذه الوجبات بعد ممارسة التمارين الرياضية


عود الحزم

بالإضافة إلى فوائدها الصحية التي لا تحصى، فإن الرياضة تعتبر أيضا السلاح رقم واحد لمحاربة مشاكل السمنة وزيادة الوزن؛ حيث أنها تساهم وبشكل كبير في الحصول …

تجنبي تناول هذه الوجبات بعد ممارسة التمارين الرياضية

بالإضافة إلى فوائدها الصحية التي لا تحصى، فإن الرياضة تعتبر أيضا السلاح رقم واحد لمحاربة مشاكل السمنة وزيادة الوزن؛ حيث أنها تساهم وبشكل كبير في الحصول على القوام الرشيق وعلى الجسم الممشوق الخالي من الترهلات، غاية تحلم بإدراكها كل سيدة عصرية محبة للأناقة والجمال، ومن أجل ذلك تجد الكثيرات حريصات على المشاركة في أحد النوادي الرياضية الخاصة أو أيضا على مزاولة بعض التمارين في المنزل إن لم يكن لديهن الوقت الكافي للظهور خارجا. ولعلك من بين هؤلاء النساء المهتمات برشاقتهن عزيزتي، فهل تجدين أن تلك التمارين الرياضية قد حملت لك الفائدة المرجوة منها؟ إن كانت إجابتك بلا فتأكدي عزيزتي بأن المشكلة تكمن أساسا في تلك الخيارات من المأكولات التي تتناولنيها في كل مرة بعد الانتهاء من الرياضة؛ فليس المهم هو استعادة النشاط فحسب، بل من الضروري أيضا الاستفادة من وجبات صحية ولا تحرمك في الآن ذاته من خسارة البعض من الكيلوغرامات، أليس كذلك؟ تابعي إذا معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال واكتشفي أبرز الأطعمة والمشروبات التي وجب تفاديها إثر مزاولة التمارين الرياضية، فربما كنت تتناولينها من دون قصد منك!

وجبات عليك تجنبها إثر ممارسة التمارين الرياضية

1. المقرمشات والأطعمة المملحة

alt

بعد ممارسة التمارين الرياضية يفقد الجسم الكثير من الماء عن طريق العرق الغزير، وهو ما يجعل صاحبه في حاجة إلى تناول بعض الأطعمة المملحة والغنية بالأملاح المعدنية والبوتاسيوم، حاجة يترجمها الكثيرون عادةً بتحضير مجموعة من الأطعمة والوجبات السريعة كحل سهل وبسيط، ولكنه أيضا غير صحي بالمرة ويتنافى تماما مع قواعد الرياضة السليمة، فهذه الوجبات عادةً ما تكون مشبعةً بالدهون والنشويات أيضا وهو ما يزيد من احتمالات السمنة وزيادة الوزن، فاحرصي إذا عزيزتي على تفاديها واستبدالها بالمأكولات الصحية المفيدة كالموز والفاكهة المجففة، إلى غير ذلك.

2. الأطعمة الدسمة

alt

تماما كما هو الحال بالنسبة إلى الوجبات السريعة والأطعمة المشبعة بالمقليات والدهون، فإن الأطعمة الدسمة بمختلف أصنافها ممنوعة منعا باتا ولا يمكن تناولها بعد مزاولة الرياضة مهما كانت الأسباب؛ فعلى عكس ما تعتقده الكثيرات، فإن عملية حرق هذه المأكولات يبدو من الغايات الصعب إدراكها، كما أن هذه الأخيرة تزيد كثيرا من مستويات الكوليسترول في الدم وتقلل من معدلات إنتاج الجليكوجين الذي تحتاج إليه كل من العضلات والكبد، وهو ما يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين. احرصي إذا عزيزتي على الامتناع تماما عن أي طعام دسم إثر التمارين وإلى فإن النتائج ستكون عكسيةً.

3. قطع الحلويات والشوكولاتة

alt

تعتبر الحلوى والشوكولاتة من الأطعمة الفعالة في شحن الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها، ومن أجل ذلك يرى الكثيرون فيها الحل المثالي لمقاومة الجوع الذي يشعرون به عادةً إثر ممارسة التمارين الرياضية. ولإن تفي هذه المأكولات بالغرض المأمول، فإنها في المقابل قد تفسد كل ذلك المجهود الذي يتم بذله أثناء التمارين الشاقة؛ فالشوكولاتة والسكريات بشكل عام تعمل كمنبه للعقل وتتسبب في حالة من الأرق وصعوبة في النوم وأيضا في الشعور بالإجهاد والتعب الشديدين، وقد تظنين أن الرياضة هي السبب، ولكن ذلك غير صحيح بالمرة عزيزتي. انتبهي إذا جيدا إلى هذه النقطة، وإن كان لا بد لك من تذوق بعض الحلويات فافعلي ذلك قبل مزاولة الرياضة وليس العكس.

4. المخبوزات والمعجنات

alt

عادةً ما يحرص الرياضيون على تناول هذه الأطعمة لأنها تمنح إحساسا بالشبع وبالامتلاء لفترات طويلة بعد التمارين، ولكن ذلك قد يكون سببا في كبح الشهية أثناء وجبة الغداء، والتي تبقى الأهم في شحن الجسم بالطاقة والفيتامينات والمعادن اللازمة. ومن ناحية أخرى فإن المخبوزات والمعجنات بشكل عام لا يمكنها تعويض الجليكوجين الذي تحتاج إليه العضلات، ولا أيضا الأملاح المعدنية التي تتم خسارتها أثناء التمارين؛ فلا تفكري إذا مطلقا عزيزتي في تناول أي قطعة من البيتزا أو الخبز مثلا بعد أزاولت الرياضة، واحرصي في المقابل على استبدالها بالبعض من حبات الفاكهة المجففة والزبادي.

5. الخضروات النيئة والمطهوة بالبخار

alt

على الرغم من فوائدها الصحية الجمة على الجسم، فإن الخضروات -سواء كانت نيئةً أو مطهوةً بالبخار- لا تستطيع تعويض الجسم عن كل تلك الكميات الهامة من الفيتامينات والأملاح المعدنية التي يفقدها بعد مزاولة الرياضة، ومن أجل ذلك ينصح الأخصائيون بضرورة عدم الاكتفاء بتناول هذه الأطعمة لوحدها بعد التمرين، بل الحرص على جعلها جزءًا من الوجبة التي سيتم تناولها.

6. المشروبات الغازية

alt

غالبا ما نشعر بالعطش الشديد بعد مزاولة التمارين الرياضية، وهو ما يدفع بالكثير منا إلى تناول كميات هامة من المشروبات الغازية من أجل إرواء ضمئهم ذاك، عادة وجب عليك التوقف فورا على ممارستها عزيزتي إن كنت ترغبين حقا في المحافظة على صحة جسمك وعلى رشاقة قوامك؛ فمن المعروف أن هذا النوع من المشروبات غني جدا بالسكريات وبالسعرات الحرارية العالية، وبالتالي فإن تناولها من شأنه أن يؤدي إلى إعاقة عملية الهضم وحسن سير عملية التمثيل الغذائي، وهو ما يجعل من مسألة نقصان الوزن أمرا مستحيلا. احرصي إذا عزيزتي على الابتعاد نهائيا عن هذا النوع من المشروبات المسببة للانتفاخ وتناولي بدلها الماء أو أيضا العصائر الطازجة والخالية من السكر.

7. حليب الشوكولاتة

alt

على الرغم من فوائده الصحية العديدة، كالقدرة على تحسين الذاكرة ومنح الإحساس بالسعادة وأيضا تخليص الجسم من السموم، فإن حليب الشوكولاتة يعد هو الآخر من المشروبات الغير منصوح بالمرة بتناولها بعد مزاولة التمارين الرياضية؛ فهو كما المشروبات الغازية، يحتوي على نسبة عالية للغاية من السعرات الحرارية التي من شأنها أن تسبب السمنة، كما أنه ضار جدا بالأسنان. وكما هو الحال بالنسبة إلى الأطعمة الدسمة، فإنه إن كانت هنالك ضرورة من تناول هذا النوع من الحليب فيجب أن يكون ذلك قبل ممارسة الرياضة حتى تتسنى الاستفادة مما فيه من مغذيات، بالإضافة إلى ضمان الفرصة لحرق ما يحتويه من سعرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً