ضبط سبع إفريقيات استدرجن رجالاً بدعوى المساج

ضبط سبع إفريقيات استدرجن رجالاً بدعوى المساج


عود الحزم

أكد العميد أحمد ثاني بن غليطة، رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة في دبي، مدير مركز شرطة الرفاعة، انخفاض البلاغات الجنائية والمرورية في مناطق اختصاص المركز،…

emaratyah

أكد العميد أحمد ثاني بن غليطة، رئيس مجلس مديري مراكز الشرطة في دبي، مدير مركز شرطة الرفاعة، انخفاض البلاغات الجنائية والمرورية في مناطق اختصاص المركز، وارتفاع نسبة البلاغات المعلومة منها بشكل ملحوظ.
وقال، إن بلاغات الشيكات تتصدر البلاغات الجنائية بشكل عام، وأفاد ابن غليطة أن إجمالي البلاغات الجنائية الواردة للمركز خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 7512 بلاغاً جميعها بلاغات معلومة ماعدا 28 بلاغاً فقط قيد البحث والتحري، مضيفاً أن الجرائم المقلقة من بينها بلغت 50 بلاغاً المعلوم منها 40 وجارٍ البحث والتحري وكشف غموض 10 بلاغات فقط أغلبها بلاغات بسيطة لكنها تصنف مقلقة، كالسرقة والنصب والاحتيال.
وأضاف أن بلاغات الشيكات بلغت 6576 خلال النصف الأول من العام الجاري وتم إجراء تسويات في 1264 شيكاً بقيمة مليار و440 مليوناً و355 ألف درهم و561 درهماً.
فيما يتعلق بالبلاغات المرورية ذكر ابن غليطة في تصريحات صحفية أنها بلغت 131 بلاغاً مرورياً منها 16 بلاغ دهس، وتم إصدار 4027 تقريراً مرورياً بدون إصابة، ويصدر المركز ما بين 30 إلى 40 تقريراً مرورياً لحوادث بسيطة يومياً عبر برنامج إصدار تقرير في حادث مروري بسيط، المطبق في شرطة دبي عبر الهواتف الذكية.

تحذير

وحول ماهية الجرائم الواقعة في دائرة اختصاص مركز شرطة الرفاعة أفاد ابن غليطة أن خلال الشهر الماضي تلقى المركز عدة بلاغات سرقة لأشخاص تم استدراجهم بإغراء المساج لشقق غير مرخصة ومن قبل أشخاص مجهولين، ولكن ضباط وأفراد المركز نجحوا في الكشف عن مرتكبي تلك الجرائم وضبطهم خلال عدة أيام من ارتكاب جرائمهم وإحالتهم للجهات المختصة لاستكمال التحقيق.
وفي هذا الإطار حذر العميد أحمد بن غليطة، أفراد الجمهور من التعامل مع كروت المساج الملقاة على زجاج المركبات، أو توزيعها في الطرقات، أو التعامل مع إعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن أماكن للمساج، من دون التأكد أن تلك الأماكن مرخصة وتعمل بصورة قانونية وتحت رقابة الأجهزة المعنية منعاً لأي ممارسات خاطئة.
وأشار ابن غليطة لواقعتي سرقة في هذا الصدد؛ حيث تمكن ضباط المباحث بمركز شرطة الرفاعة من إلقاء القبض على ٧ نساء من جنسيات إفريقية قمن باستدراج الرجال تحت ستار إجراء «المساج» حيث تم بعد وصولهن للمكان المحدد بسلبهم أموالهم وتصويرهم مهددين إياهم بنشر تلك الصور على مواقع التواصل في حال إبلاغ الشرطة.

جريمة سرقة

وتفصيلاً قال ابن غليطة إن الواقعة الأولى ارتكبت أوائل الأسبوع الثاني من شهر يونيو الماضي، عندما ورد بلاغ من عمليات الشرطة عن وقوع حادث سرقة داخل شقة بإحدى البنايات في دائرة اختصاص المركز وبالانتقال لمكان البلاغ تبين وجود شخص من الجنسية الشرق آسيوية يبلغ من العمر 24 عاماً، أفاد أنه أثناء تجواله بالمنطقة شاهد أحد كروت المساج ملقى على الأرض فالتقطه واتصل بالهاتف المدون فيه، فوصلت إليه رسالة من سيدة ادعت اسماً وجنسية معينة وعرض أسعار وأرفقت بالرسالة بعض الصور الشخصية المغرية لفتاة بالغة الجمال وعندما أبدى موافقته أرسلت له عنوان الشقة وعندما وصل وطرق الباب فوجئ أنه أمام خمسة نسوة من الجنسية الإفريقية طوال القامة، ذوات أجسام ممتلئة وسمراوات البشرة وتتراوح أعمارهن بين 40 و50عاماً، ماعدا إحداهن كانت في العشرينات من عمرها وقمن بسحبه عنوة لداخل الشقة وإدخاله إحدى الغرف وتجريده من ملابسه وتصويره وسرقة خمسة آلاف درهم كانت بحوزته وتم تهديده بنشر صوره على مواقع التواصل في حال أبلغ الشرطة.
ولفت ابن غليطة إلى أنه بعد تلك الواقعة بيومين وأثناء قيام رجال التحريات والمباحث بالبحث عن المتهمات، ورد بلاغ عن حادث سرقة آخر بالأسلوب الإجرامي ذاته، ضد أحد الأشخاص من الجنسية الآسيوية، أفاد فيه أن مديره في العمل سلمه مبلغ 60 ألف درهم لإيداعها في حسابات الشركة ببنكين مختلفين ومن ثم قام بتوصيل مديره للمطار لسفره لموطنه لعدة أيّام ثم عاد لمنطقة المنخول وقام بفتح موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» للبحث عن محال «المساج» فعثر على إحداها ومدون لها تليفونان، وتواصل معهم عبر الهاتف وأرسل له العنوان وعندما وصل وكان في الثانية ظهراً فوجئ أنه أمام نحو 10 نساء إفريقيات، لا يستطيع تحديد أوصافهن من هول المفاجأة، وقمن بسحبه للداخل وسرقة ما بحوزته من أموال والهروب وبالانتقال للشقة تبين أنها مستأجرة من قبل امرأة أفريقية.
ولفت ابن غليطة إلى أن الواقعتين بأسلوب إجرامي واحد، كما أن أوصاف المشتبه بهن متشابهة تقريباً، وعليه، تم تشكيل فريق بحث وتحرٍّ، لسرعة ضبط المتهمين، وخلال أيّام قليلة تم التوصل لمعلومات بوجود مجموعة من النسوة الإفريقيات داخل إحدى الشقق ببناية أخرى وتم استصدار أمر نيابة ومداهمة الشقة وضبط 7 نساء، وبعرض المتهمات على الضحية الأخير تعرف على بعضهن وحدد المرأة بينهن التي سلبت منه مبلغ 60 ألف درهم.
كما تم استدعاء حارس البناية التي ارتكبت فيها الجريمة؛ حيث أكد أن بعضهن كنّ بالشقة في كثير من الأوقات وتم إحالتهن جميعاً للجهات المختصة للتحقيق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً