سفير الدولة لدى بكين: 50 مليار دولار حجم التبادل بين الإمارات والصين

سفير الدولة لدى بكين: 50 مليار دولار حجم التبادل بين الإمارات والصين


عود الحزم

أكد سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية علي عبيد علي الظاهري، أن حجم التبادلات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والصين وصل فب 2017 إلى أكثر من 50 مليار…

سفير الدولة في الصين علي عبيد علي الظاهري (أرشيف)


أكد سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية علي عبيد علي الظاهري، أن حجم التبادلات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والصين وصل فب 2017 إلى أكثر من 50 مليار دولار أمريكي، معرباً عن تطلعه بأن يتضاعف هذا الرقم في السنوات العشر المقبلة.

وأشار، في لقائه بالوفد الإعلامي الإماراتي بمقر السفارة الإماراتية في بكين، إلى اهتمام الصين بالدول العربية، خاصةً دولة الإمارات التي تتميز بعلاقات جيدة معها، مؤكداً أن “الدليل على ذلك الزيارات المتبادلة بين الدولتين على أعلى المستويات والعلاقات الجيدة التي تربط البلدين والشعبين الصديقين، والتي رسخها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، والذي أسس مركز الشيخ زايد لدراسات اللغة العربية والدراسات الإسلامية في العاصمة الصينية بكين”.

ولفت السفير إلى أن “البلدين يتمتعان بعلاقة مثالية وما يميزها هو المصداقية والشفافية والتطابق في الأفكار والتطلعات والرؤى والمصلحة المشتركة التي تجمعهما”، مؤكداً أن “الفضل في ذلك يعود إلى حرص قيادتي البلدين على العمل المشترك والوصول بهذه العلاقات إلى أعلى المستويات”.

وأوضح أن “اللقاءات التي تجمع قيادتي الإمارات والصين تعزز الثقة والعلاقات المتميزة بين الدولتين والحكومتين والأرقام الاقتصادية خير شاهد على ذلك” مشيراً إلى أن “نحو 60% من التجارة الصينية يعاد تصديرها من خلال دولة الإمارات وموانئها إلى منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، والدول الأفريقية بشكل عام، وتعتبر الصين دولة الإمارات بوابة العبور الأولى لها إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نظراً للسمعة العالمية التي تتمتع بها الدولة والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين في جميع المجالات”.

وذكر الظاهري، أن “هذه الأرقام تعطي مؤشراً واضحاً على قوة العلاقات بين البلدين الصديقين”، لافتاً إلى أن “هذا ليس بالأمر الجديد بل له جذور وقديم قدم الحضارتين العربية والصينية”.

وتطرق السفير في اللقاء، إلى مبادرة “طريق واحد.. حزام واحد”، التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ، في 2013، مشيراً إلى أن “هذه المبادرة ستعمل على ربط الصين بالعديد من دول العالم ومنها دولة الإمارات وسيكون لها أثر كبير وواضح على تلك الدول التي تربطها مع الصين علاقات ليست تجارية فحسب، وإنما سياحية وثقافية ما سيعمل على ترسيخ الاستقرار والعلاقات الجيدة بين الدول المشاركة في هذه المبادرة التي ستفتح المجال للاستثمار والتبادلات التجارية بينها وبين جمهورية الصين الشعبية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً