الأردن: سنمحو داعش إذا هدد أمن المملكة

الأردن: سنمحو داعش إذا هدد أمن المملكة


عود الحزم

توقع قائد عسكري أردني، اليوم السبت، تلاشي تنظيم، داعش الإرهابي في جنوب سوريا المتاخم لحدود بلاده في الفترة القليلة المقبلة، بعد التفاهمات بين النظام السوري …

قائد المنطقة الشمالية العسكرية الأردنية خالد المساعيد (بترا)


توقع قائد عسكري أردني، اليوم السبت، تلاشي تنظيم، داعش الإرهابي في جنوب سوريا المتاخم لحدود بلاده في الفترة القليلة المقبلة، بعد التفاهمات بين النظام السوري والمعارضة.

وأكد قائد المنطقة الشمالية العسكرية خالد المساعيد، خلال جولة مع الصحافيين على الحدود أن القوات المسلحة الأردنية، قادرة على “محو التنظيم الإرهابي من الأرض حال تهديده أمن المملكة”.

وقدر المساعيد إن أعداد المقاتلين المنضوين تحت راية التنظيم الإرهابي 1500 مقاتل، وجميع مواقعهم مرصودة للجيش الأردني، نافياً أي اشتباك مع أي تنظيم داخل الأراضي السورية.

وشدد العسكري الأردني، على أن حدود بلاده الشمالية آمنة بشكل كامل، موضحاً أن القذائف التي سقطت داخل الأردن، كانت عشوائية بسبب احتدام المعارك في درعا، مؤكداً أن بلاده قادرة على تحديد مصدر القذائف، لكنها فضلت ضبط النفس.

ولفت إلى أنه لم يتبق أي نازح سوري من الـ100 ألف الذين تجمعوا قرب الحدود أثناء اشتداد الاشتباكات، مشيراً إلى أن القوات المسلحة عالجت حوالي 2000 شخص، 150 منهم في المستشفيات الأردنية، ولم يبق منهم إلا 50.

وأشار إلى أن النظام السوري استعاد السيطرة على الحدود مع الأردن، في الوقت الحالي.

ويتمثل حضور داعش قرب الحدود الأردنية، في ما يُسمى، بجيش خالد بن الوليد، الذي ظهر في مايو (أيار) 2016، بعد اندماج فصائل متشددة في تشكيل واحد، أبرزها لواء شهداء اليرموك، الذي تشكل في 2011، وذاعت شهرته بعد اختطاف 21 جندياً فلبينياً من قوات حفظ السلام الأممية على خط الفصل في الجولان المحتل، في مارس (آذار) 2013.

كما يضم هذا الجيش كُلاً من حركة، المثنى الإسلامية، وهي جماعة إسلامية سلفية، تشكلت عام 2012، وجيش الجهاد، الذي ضم فصائل منشقة عن، جبهة النصرة، في جنوب سوريا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً