قيادي في فتح : القضية الفلسطينية على أجندة قمة بوتين ترامب

قيادي في فتح : القضية الفلسطينية على أجندة قمة بوتين ترامب


عود الحزم

كشف القيادي في حركة فتح جهاد الحرازين أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أطلع نظيره الروسي على تطورات القضية الفلسطينية والموقف الأمريكي، قبل قمة “ترامب وبوتين” بعد غد في هلسنكي. …

القيادي في حركة فتح الفلسطينية جهاد الحرازين (أرشيف)


كشف القيادي في حركة فتح جهاد الحرازين أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أطلع نظيره الروسي على تطورات القضية الفلسطينية والموقف الأمريكي، قبل قمة “ترامب وبوتين” بعد غد في هلسنكي.

وقال الحرازين في حوار24 إن حركة حماس تتحدث باستمرار عن طي صفحة ولكنها تضع العراقيل عند تنفيذ خطوات المصالحة، مشيراً إلى الدور العربي في تأجيل الإعلان عن ما سمي بصفقة القرن..

ما تقييمك لتصريحات حركة حماس الأخيرة بعد لقاء قياداتها مع المسؤولين المصريين ؟

– نسمع تصريحات حركة حماس باستمرار عن المصالحة الفلسطينية، ولكن يجب الخروج من التصريحات إلى الأفعال وكثيراً، فعند التنفيذ تضع حماس العراقيل دون تفسير ذلك، ونحن نواجه المخطط الإسرائيلي الذي يستهدف السيطرة على كل الأراضي الفلسطينية والرؤية الأمريكية للقدس.

هل أدركت حركة حماس خطورة الموقف الفلسطيني الآن؟

– الجميع يدرك خطورة الموقف الفلسطيني وإذا لم تكن وحدة حقيقية وإنهاء حقيقي للانقسام، أعتقد أن القضية ستكون في مهب الريح، لا يجب أن يوجد خنجر من الداخل يغرس في قلب القضية الفلسطينية، على الجميع أن يعلم أن أي خلاف يؤثر على مسار القضية الفلسطينية في ظل ما تواجهه من مخاطر.
لماذا أجلت واشنطن إعلان تفاصيل صفقة القرن بعد جولة مستشار ترامب في المنطقة؟
– تأجيل إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تفاصيل الصفقة، يعود إلى الدور العربي المميز في التعامل معها، ومحاولات واشنطن فرض سياسة الأمر الواقع.

وجدنا دوراً عربياً مميزاً في الفترة الماضية، والرسالة التي نقلت لكوشنر كانت واضحة، وأكدت أنه لا يمكن لعربي القبول بتهويد مدينة القدس، أوأن تكون عاصمةً لإسرائيل، وأنه لا يمكن لواشنطن طرح صفقة دون أن يكون الطرف الفلسطيني حاضراً في المعادلة.

هل تتوقع تراجع واشنطن عن طرح صفقة القرن في ظل الرفض العربي؟
– لا أتوقع ذلك بسهولة ولكن الإعلان تأجل نتيجة الجهود الدبلوماسية العربية والفلسطينية وهو الموقف الذي يمكن أن يحسب لكل عربي وكل قيادة ذات تأثير في المنطقة ويحسب لصمود الشعب الفلسطيني ونأمل أن تتراجع الولايات المتحدة عن تلك الفكرة التي تضيع حقوق الشعب الفلسطيني وتسعى لتهويد القدس.
هل تواصلت القيادة الفلسطينية مع الجانب الروسي قبل قمة ترامب وبوتين لمناقشة أزمة القدس ؟
– كانت هناك دعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاء الرئيس الفلسطيني للتشاور، وأؤكد أن ملف فلسطين والشرق الأوسط سيكون حاضراً بقوة في القمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي بوتين والأمريكي دونالد ترامب، ونقل الرئيس الفلسطيني للرئيس الروسي الموقف الفلسطيني من الموقف الأمريكي المخالف للقانون الدولي والذي يحتم أن يكون هناك موقفا روسيا باعبتارها لاعبا أساسيا وشريك فيما يحدث بالمنطقة.
الرئيس الصيني طرح مبادرة قبل أيام حول القضية الفلسطينية .. هل يمكن استغلال ذلك دوليا لحلها؟

– تزامنت قمة ترامب وبوتين فعلياً مع المبادرة الصينية التي تحدثت عن إنهاء الاحتلال وحل الدولتين وتحقيق التنمية والاستقرار، وهي المؤشرات التي ستكون مطروحةً على طاولة المفاوضات لاتخاذ موقف إيجابي، وليكون الملف الفلسطيني حاضراً في المناقشات، ولروسيا دور بارز في المنطقة في ظل الغياب الأمريكي وسياستها التي تكيل بميكالين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً