54 قتيلاً بينهم إرهابيون في غارة على دير الزور

54 قتيلاً بينهم إرهابيون في غارة على دير الزور

المصدر: عواصم – وكالات التاريخ: 14 يوليو 2018 قتل 54 شخصاً بينهم 28 مدنياً في غارة على أحد آخر جيوب تنظيم داعش في دير الزور، اتهم النظام طيران التحالف الدولي …

قتل 54 شخصاً بينهم 28 مدنياً في غارة على أحد آخر جيوب تنظيم داعش في دير الزور، اتهم النظام طيران التحالف الدولي بتنفيذها، وفيما حققت قوات النظام نصراً سهلاً وسريعاً على حساب فصائل معارضة في محافظة درعا، مهد الاحتجاجات ضد النظام في 2011، وجدت نفسها أمام معركة أصعب، وفق محللين، في محافظة القنيطرة المجاورة لقربها من إسرائيل.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إن غارة استهدفت «تجمعاً لمدنيين» بالقرب من بلدة السوسة في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود العراقية. ولم يتمكن المرصد من تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بضربة للطيران العراقي أو للتحالف الدولي بقيادة واشنطن. وأضاف عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن 26 عنصراً من داعش قتلوا أيضاً في الغارة، مضيفاً أن «قتلى التنظيم من الجنسيتين السورية والعراقية».

من جهتها تحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا عن مقتل نحو 50 مدنياً متهمة بشكل مباشر التحالف الدولي باستهداف «أحياء سكنية». ونفذ الطيران العراقي منذ أبريل، العديد من الضربات الجوية داخل الأراضي السورية على امتداد الحدود المشتركة بين البلدين، حيث سيطر تنظيم داعش على مناطق واسعة، ويدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديمقراطية (فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد التنظيم. ونددت وزارة الخارجية السورية بالغارة.

معركة صعبة

في الأثناء توقع توقع محللون أن النظام سيجد نفسه امام معركة معقدة في محافظة القنيطرة، مشيرين الى ان النصر السهل والسريع في محافظة درعا في جنوب سوريا، وضع النظام امام معركة تبدو أصعب، في محافظة القنيطرة المجاورة لقربها من إسرائيل. وبات وجود الفصائل المعارضة ينحصر في أجزاء من منطقتين أساسيتين: محافظة القنيطرة، ومحافظة ادلب في شمال غرب البلاد وصولاً الى جرابلس في ريف حلب الشمالي حيث يطغى النفوذ التركي. ورفعت قوات النظام العلم السوري الخميس فوق أحياء سيطرت عليها الفصائل المعارضة لسنوات في مدينة درعا، مركز المحافظة.

تحدٍ عسكري

ويقول الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية كريم بيطار لفرانس برس «لم تكن معركة درعا الأصعب في النزاع السوري، لكنها كانت احدى أهم المعارك رمزياً». ويبقى أمام قوات النظام في جنوب غرب درعا جيب صغير يسيطر عليه فصيل مبايع لتنظيم داعش، وقد بدأت الطائرات الحربية السورية والروسية استهدافه منذ يوم الأربعاء.

ويرجح محللون أن تكون محافظة القنيطرة المجاورة، حيث تقع هضبة الجولان المحتلة، الوجهة المقبلة لقوات النظام. ويقول باحثون في الشؤون إن القنيطرة «منطقة حساسة بشكل خاص وستشكل تحدياً عسكرياً وسياسياً خاصاً». ويوضحون «انه أمر معقد إذ على الحكومة السورية أن تجد طريقة للتقدم من دون إثارة الإسرائيليين والتسبب بتحرك إسرائيلي عسكري مدمر».

إسقاط طائرة

قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صاروخاً على طائرة من دون طيار قادمة من سوريا، وقال شاهد على الجانب السوري من الحدود إن الطائرة سقطت. تأتي الواقعة بعد يومين من إطلاق الجيش الإسرائيلي صاروخ باتريوت أسقط ما قال الجيش إنها طائرة استطلاع سورية دون طيار غير مسلحة فيما يبدو قرب بحيرة طبريا في شمال إسرائيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً