بطولات «عربي الدراجات» ضمن الأنشطة الدولية

بطولات «عربي الدراجات» ضمن الأنشطة الدولية

المصدر: دبي- عز الدين جاد الله التاريخ: 13 يوليو 2018 حققت رياضة الدراجات العربية مكسباً جديداً، بعد إعلان الاتحاد الدولي إدراج سباقات وبطولات الاتحاد العربي للدراجات ضمن أنشطته الرسمية والدولية، …

حققت رياضة الدراجات العربية مكسباً جديداً، بعد إعلان الاتحاد الدولي إدراج سباقات وبطولات الاتحاد العربي للدراجات ضمن أنشطته الرسمية والدولية، ما يسهم في تحقيق قفزة نوعية على كافة المستويات في المرحلة المقبلة.

وعقد الاتحاد العربي للدراجات مؤتمراً صحافياً أول من أمس برئاسة الشيخ فيصل بن حميد القاسمي، وحضور الدكتور محمد وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحاد المصري، وعيسى هلال أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وعمر عبد الرحمن ممثل الهيئة العامة للرياضة، والمستشار إسماعيل الحوسني أمين عام الاتحاد، وجمال الفاعوري رئيس الاتحاد الأردني للدراجات عضو الاتحاد العربي، وفاتشيه زادوريان رئيس الاتحاد اللبناني للدراجات عضو الاتحاد العربي وسالم الشحي الأمين المالي للاتحاد.

تحقيق الحلم

وأعلن الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس الاتحاد العربي للدراجات خلال المؤتمر عن الخبر السار لدولنا العربية. وقال: «منذ تأسيس الاتحاد وحلمنا بأن يكون جزءاً من الاتحاد الدولي حتى تحقق الحلم بإدراج الاتحاد الدولي لسباقات وبطولات الاتحاد العربي للدراجات ضمن أنشطته الرسمية والدولية».

وأضاف: «لم يكن لهذا النجاح أن يتحقق لولا دعم قيادتنا الرشيدة، والاهتمام الدائم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، واهتمام مجلس الشارقة الرياضي والهيئة العامة للرياضة، كما أن الجهد المضاعف الذي بذل في الفترة الماضية من قبل جميع الأعضاء وتفهم رئيس الاتحاد الدولي الجديد، ساهم في تحقق الإنجاز، موضحاً أن الإنجاز الجديد سينقل رياضة الدراجات العربية إلى آفاق أوسع وأرحب وسيفتح الباب أمام تحقيق المزيد من الإنجازات والتطور في الفترة المقبلة».

آثار إيجابية

وقال: «هذا الاعتراف ستكون له آثاره الإيجابية على اللعبة في كافة أرجاء الوطن العربي، حيث سيصبح جهد لاعبونا غير مهدر، بل مقدر بجمع النقاط التي تؤهلهم لخوض غمار المنافسات العالمية، والمشاركة في كافة الاستحقاقات الدولية والأولمبية، ولن نستبعد خروج بطل العالم أو بطلة العالم من دولنا العربية في الفترة المقبلة».

وقال: «لقد وفرت الدولة الدعم للعبة التي تحتضن مقر الاتحاد العربي للدراجات، والموجود بالشارقة منذ عام 2001، والمحاط باهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأوجه الدعوة لجميع الاتحادات العربية لاستغلال كل الفرص المتاحة لتحسين مستوى اتحاداتهم ومواكبة الإنجاز الذي تحقق».

جهود حثيثة

وكشف الدكتور محمد وجيه عزام نائب رئيس الاتحاد الدولي عن محاولات حثيثة استمرت منذ عام 2009 للاعتراف بالاتحاد العربي، حيث تم التطرق لهذا الأمر في اجتماعات عدة للاتحاد الدولي حتى كللت هذه الجهود بالنجاح وتحقق الهدف في 2018.

وقال: «إن هناك أكثر من اتحاد إقليمي تقدم لنيل اعتراف الاتحاد الدولي لكن الأخير لم ينظر لتلك المطالب، إلا أنه وافق على الاتحاد العربي كونه أكبر اتحاد إقليمي وأعرقها، مشيراً إلى أن الاتحاد العربي الوحيد الذي ظل على نشاطه ولم تسقط منه أية بطولة خلال السنوات الخمس الماضية».

برنامج 2018

وقال المستشار إسماعيل الحوسني أمين عام الاتحاد: «إن برنامج البطولات العربية والدورات العربية للاتحاد لعام 2018 سيشهد عدداً من البطولات أبرزها، البطولة العربية للطريق، وتقام في سبتمبر المقبل بالجزائر، والبطولة العربية للدراجات الجبلية وتقام في نوفمبر المقبل في سلطنة عمان، والبطولة العربية للمضمار وتقام في الدار البيضاء بالمغرب، والبطولة العربية لدراجات الـBMX وتقام في مصر، بينما تقام البطولة العربية للأندية الأبطال للطريق في أبوظبي حيث أبدى نادي أبوظبي للدراجات استعداده لاستضافة البطولة بدلاً من تونس».

مكسب كبير

واعتبر عيسى هلال الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي إدراج الاتحاد الدولي لسباقات وبطولات الاتحاد العربي للدراجات ضمن أنشطته الرسمية والدولية مكسباً كبيراً للدراجة العربية بصفة خاصة والرياضة العربية بصفة عامة.

مشيرا أن هذا المكسب الكبير والمهم وراءه جهد كبير ومثابرة من قبل رئيس الاتحاد العربي الشيخ فيصل بن حميد القاسمي وزملائه أعضاء مجلس إدارة الاتحاد.

دورات

تقام دورة تكوين المدربين العرب الأولى على هامش البطولة العربية للطريق في الجزائر، ودورة حكام الدراجة الجبلية الأولى وتقام على هامش البطولة العربية للدراجات الجبلية في عمان، ودورة فحص حكام المضمار الأولى وتقام في المغرب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً