دراسة: العمل الليلي وتأثيره على الصحة

دراسة: العمل الليلي وتأثيره على الصحة

تلعب الساعة البيولوجية في الجسم دورا رئيسيا في الحفاظ على الصحة العامة وعلى الصحة النفسية، وأي خلل بها يؤثر على الصحة ويتسبب بالأمراض، وأكثر من يعانون من ذلك هم …

تلعب الساعة البيولوجية في الجسم دورا رئيسيا في الحفاظ على الصحة العامة وعلى الصحة النفسية، وأي خلل بها يؤثر على الصحة ويتسبب بالأمراض، وأكثر من يعانون من ذلك هم الموظفين اللذين يضطرون للعمل ليلا، وهاهي دراسة تؤكد على ذلك.

العمل الليلي وتأثيره على الصحة:

كشفت دراسة طبية حديثة، أن العمل خلال الليل يزيد عرضة الإنسان للإصابة بالجلطة وأمراض القلب والسرطان، بسبب ما يتعرض له الجسم من تغيير في عملية التمثيل الغذائي.

وأظهرت دراسة أجرتها كل من جامعة ولاية واشنطن وجامعة سري البريطانية، أن العمل بنظام المناوبات الليلي يربك عددا من العمليات الكيميائية التي اعتاد الجسم على القيام بها في أوقات محددة.

نتيجة الدراسة:

يؤثر العمل الليلي بشكل سلبي على عملية التمثيل الغذائي في الجسم (الاستقلاب)، وهو ما يؤدي إلى هضم غير سليم للطعام بخلاف ما يحصل لدى من يعملون نهارا ويخلدون إلى النوم ليلا، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتوضح الباحثة في جامعة سري، ديبرا سكين، أن الجسم يضبط أوقات تفاعلاته بناء على ما يصل إليه من طعام، وبالتالي حين يتعود الإنسان على الأكل والعمل في فترة الليل عوض النهار، يحصل التباس في الجسم.

تفاصيل الدراسة:

اعتمدت الدراسة على عينة من 14 مشاركا، عمل 7 سبعة منهم ثلاثة أيام خلال فترة النهار، بينما عمل الباقون في الليل.

وخلال التجربة، تم تقسيم العينة إلى فريقين، وجرى قياس مستوى مكونات كيميائية معينة ضارة في الجسم، ليتضح أن من يعمل خلال الليل لمدة أطول معرضون بشكل أكبر لمتاعب أعضاء مرتبطة بالجهاز الهضمي مثل الكبد والبنكرياس.

ويعد ارتباك عملية التمثيل الغذائي في جسم الإنسان من الأسباب البارزة لأمراض خطيرة مثل السمنة والسرطان والكلى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً