النظام يوسّع هجومه في الجنوب ويقصف «داعش»

النظام يوسّع هجومه في الجنوب ويقصف «داعش»

المصدر: Ⅶ دمشق – البيان، وكالات التاريخ: 12 يوليو 2018 قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنّ النظام وسّع، أمس، نطاق هجومه لاستعادة الجنوب الغربي، ليشمل «جيب» يسيطر عليه …

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنّ النظام وسّع، أمس، نطاق هجومه لاستعادة الجنوب الغربي، ليشمل «جيب» يسيطر عليه مقاتلون على صلة بداعش، فيما قصفت طائرات حربية روسية المنطقة. واستهدف القصف منطقة حوض اليرموك على الحدود مع الأردن وهضبة الجولان المحتلة، ويسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المرتبط بداعش.

وقال المرصد، إن الضربات الجوية تمثل أولى الهجمات الروسية على منطقة حوض اليرموك، مشيراً إلى أنّ مقاتلي الجيش الحر يحاربون المتطرّفين المرتبطين بتنظيم داعش في الوقت نفسه. وتابع أن طائرات هليكوبتر للنظام أسقطت براميل متفجرة على المنطقة أيضاً.

وينتظر مسلحو المعارضة المتحصنون في جيب محاصر بمدينة درعا، سماع رد الروس على مطالب قدموها خلال اجتماع، أول من أمس، ومن بينها العبور الآمن لمن يرغبون في المغادرة إلى مناطق في الشمال خاضعة لسيطرة المعارضة. وقال مسؤول بالمعارضة في رسالة صوتية أرسلت إلى مسلحي المعارضة في درعا، إن الروس أخبروا وسطاء المعارضة خلال الاجتماع بأنهم سيناقشون الاقتراحات مع دمشق.

اتفاق ودخول

على صعيد متصل، دخلت عناصر الشرطة العسكرية الروسية إلى طفس بريف درعا الغربي، أمس، بعد اتفاق المصالحة. وقال قيادي معارض، إن وفداً من خمس عربات من الشرطة العسكرية الروسية دخل إلى طفس، وعقد لقاءات مع الفعاليات الثورية والمدنية، حيث جرى تزويده بأرقام هاتفية للاتصال والتواصل مع اللجنة الروسية المسؤولة عن المصالحة في الريف الغربي حال حدوث طارئ، وتفقد المستشفى والشوارع قبل مغادرته.

تعاون أعداء

وفي الريف الغربي، ولأول مرة تساند المقاتلات الروسية، فصائل الجيش الحر في معاركه ضد جيش خالد بن الوليد. وقال قيادي في الجبهة الجنوبية، إنّ مقاتلات روسية شنّت عدة غارات استهدفت بلدة سحم الجولان في حوض اليرموك بريف درعا، بالتزامن مع اشتباكات بين فصائل الجيش الحر وداعش على أطراف بلدة حيط، وتم تدمير سيارة تقل أربعة عناصر من التنظيم.

اعتراض طائرة

في الأثناء، قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صاروخ باتريوت، أمس، لاعتراض طائرة بدون طيار قادمة من ناحية سوريا، في ثاني حادثة من نوعها خلال شهرين. وأضاف الجيش في بيان أن الواقعة أسفرت عن انطلاق صافرات الدفاع الجوي في هضبة الجولان والحدود الأردنية القريبة، ولم يتضح من الفور الجهة التي أرسلت الطائرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً